رقم الخبر: 219390 تاريخ النشر: أيار 11, 2018 الوقت: 19:05 الاقسام: عربيات  
العراقيون يتوجهون إلى صناديق الإقتراع لإختيار برلمانييهم
دخول "الصمت الانتخابي".. وإشادة أممية بموقف السيستاني من الإنتخابات

العراقيون يتوجهون إلى صناديق الإقتراع لإختيار برلمانييهم

* الحشد الشعبي يقصف مواقع مهمة لـ"داعش" داخل الأراضي السورية * ضبط منصات إطلاق صواريخ كاتيوشا بصحراء الانبار

بغداد/نافع الكعبي - في رابع انتخابات عامة منذ سقوط النظام السابق، يتوجه، السبت، ملايين العراقيين في الداخل لانتخاب برلمان عراقي جديد بعد انتهاء دورة البرلمان للاربع سنوات الماضية التي تنتهي في تموز المقبل، بعد استكمال التصويت الخاص للقوات الأمنية والسجناء واقتراع عراقيي الخارج، الجمعة، ودخول مرحلة الصمت الإعلامي قبل 24 ساعة من انطلاق الانتخابات العامة. فيما دعت الامم المتحدة العراقيين إلى التصويت بكثافة من اجل انهاء الفساد والهدر ونظام المحاصصة الطائفية ومنح المرأة مكانها الصحيح والمتساوي في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وخلق فرص عمل للشباب.

واعدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات 684 مركزا للاقتراع داخل العراق وخارجه، من أجل الانتخابات البرلمانية، والتي سيتنافس فيها اكثر من سبعة الاف مرشح للفوز بـ 328 مقعدا.

وكانت عملية “التصويت الخاص”، التي شملت أفراد القوات المسلحة بكافة صنوفها والراقدين في المستشفيات ونزلاء السجون ضمن الانتخابات البرلمانية لعام 2018 التي يتنافس فيها 320 حزبا سياسيا وائتلافا وقائمة انتخابية، عبر 7 آلاف و367 مرشحا.

وقد بدأت الخميس الى جانب الانتخابات في مختلف دول العالم للعراقيين المقيمين في الخارج حيث ذكرت المفوضية العليا للانتخابات في العراق أنها هيأت مراكز الاقتراع في 21 دولة، وذلك قبل يومين من انطلاق الانتخابات في داخل البلاد.

* دعوة أممية للعراقيين للتصويت بكثافة

وحث رئيس بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق يان كوبيش عشيّة الانتخابات العراقيين على الإقبال بأعداد كبيرةٍ للتصويت.. وقال في بيان صحافي، الجمعة، "منذ الانتخابات الأخيرة قبل أربع سنوات، واجه العراقُ أسوأ هجمةٍ من داعش الإرهابي الذي ارتكب فظائع لا يمكن وصفها.. واليوم، وبعد هزيمة هيكليات داعش وتحرير البلاد، فإن هذه فرصتكم لتوطيد هذا النصر التاريخي الذي تحقّقَ بدماء الشهداء ووحدة الشعب ومثابرته، وللشروع في بداية جديدة".

ورحب كوبيش بدعوة المرجع الاعلى في العراق آية الله العظمى السيد علي السيستاني العراقيين إلى الحفاظ على المصالح الفُضلى للشعب والبلاد وهم يُدلون بأصواتهم، ومذكّراً المواطنين بأن التخلّي عن حقهم في التصويت سيمنح الآخرين فرصةً بلا منازعٍ لوضع مرشحهم في الموقع الذي قد يكون بعيداً جداً عن تطلعات الشعب والبلاد.

* أبرز التحالفات والقوائم الانتخابية

ومن أبرز التحالفات والقوائم الانتخابية ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي، وتوجد قوائم هذا التحالف في 18 محافظة بما فيها محافظات إقليم كردستان العراق. وتضم الكتلة قيادات بارزة من حزب الدعوة، وشخصيات سنية منها وزير الدفاع السابق خالد العبيدي.

اما الامين العام لمنظمة “بدر” هادي العامري فيترأس قائمة تحالف الفتح وتضم فصائل الحشد الشعبي والمجلس الأعلى الإسلامي العراقي، الذي انفصل عنه زعيمه السابق عمار الحكيم، وأحزاب سياسية صغيرة من مكونات أخرى.

فيما يترأس نائب رئيس الجمهورية الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي ائتلاف دولة القانون ويضم الائتلاف قيادات من حزب الدعوة.

اما تحالف سائرون الذي يتزعمه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر فهو تحالف بين التيار الصدري والحزب الشيوعي العراقي بزعامة رائد فهمي وأحزاب أخرى منها حزب الاستقامة، والتجمع الجمهوري بزعامة سعد عاصم الجنابي، وحزب الدولة.

ويتزعم تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم ويضم شخصيات سياسية من الشباب الى جانب اصحاب الخبرة.

اما تحالف القرار العراقي الذي يتزعمه أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية فيضم قوى وشخصيات سنية مختلفة في المحافظات الغربية، ومن أبرز الشخصيات المنضوية فيه، ظافر العاني وأحمد المساري وسلمان الجميلي.

ويرأس ائتلاف الوطنية نائب رئيس الجمهورية الأمين العام لحركة “الوفاق الوطني” إياد علاوي ويدمج الائتلاف بين الهويتين السنية والعلمانية، ومن أبرز شخصياته رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري.

ويرأس تحالف بغداد رئيس البرلمان الأسبق محمود المشهداني ويضم كتلا وتحالفات سنّية عدة، من أبرزها الأنبار هويتنا، وديالى هويتنا ونينوى هويتنا وصلاح الدين هويتنا. ومن أبرز شخصياته رئيس البرلمان الأسبق محمود المشهداني، والقيادية الكردية في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني آلاء طالباني.

وتضم قائمة السلام الكردستانية التي يتزعمها زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني الحزبين الكرديين التقليديين في إقليم كردستان، الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يتولى رئاسته كوسرت رسول علي بعد وفاة زعيمه الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني.

اما تحالف الوطن الذي يتزعمه زعيم تحالف العدالة الديمقراطية برهم صالح فيضم ثلاث حركات هي، حركة التغيير (كوران)، وتحالف العدالة الديمقراطية برئاسة القيادي السابق في الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، والحركة الإسلامية الكردية.

* العراق يدخل فترة "الصمت الانتخابي"

ودخل العراق فترة "الصمت الانتخابي" للانتخابات البرلمانية العراقية، وذلك اعتبارا من الساعة السابعة من صباح يوم الجمعة، وسط اجراءات رادعة بحق المخالفين تصل الى حرمان الحزب او المرشح المخالف من المشاركة في الانتخابات.

وتوقفت جميع الحملات الدعائية للمرشحين للانتخابات البرلمانية المقرر اجراؤها السبت الثاني عشر من ايار 2018، بعد نحو شهر من الحملات الدعائية للمرشحين التي بدأت في الـ14 من نيسان الماضي.

وتستمر فترة "الصمت الانتخابي" على امتداد نهار يوم الجمعة (24 ساعة) ويمنع خلالها كافة الأحزاب والقائمات المستقلة والائتلافية ممارسة أي نشاط في إطار حملتها الانتخابية، كما يمنع منعاً باتاً على المترشحين القيام بأي عملية تندرج ضمن الترويج والدعاية وكسب ودّ الناخبين.

وتعد هذه المرحلة فرصة للناخبين لتحديد اختياراتهم بتروٍ بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من الإشهار الانتخابي.

وفي هذا الاطار دعت هيئة الاعلام والاتصالات، وسائل الاعلام كافة الى ضرورة الالتزام التام بفترة الصمت الانتخابي، وبينت أن "الصمت الانتخابي يشمل اعادة البرامج والتصريحات والمقابلات وكل ما يدخل في خانة الترويج للمرشحين بشكل مباشر او غير مباشر".

* المفوضية: 78 % نسبة المشاركة في الاقتراع الخاص

كما اعلنت مفوضية الانتخابات عن مشاركة اكثر من 78% في عملية التصويت الخاص التي شارك فيها القوات الامنية والعسكرية.

وذكر مسؤولو مفوضية الانتخابات في مؤتمر صحفي ان 703264 الف ناخب شارك في عملية التصويت الخاص من اصل اكثر من 893 الف من قوات امنية معتقلين. واضافوا ان نسبة المصوتين بلغت 74ر78% ، واشارت المفوضية تسجيل 15 شكوى خلال عملية التصويت الخاص.

وحذرت المرشحين من كسر الصمت الانتخابي الجمعة، ولوحت بسحب مصادقة المتجاوزين. وفتحت مكاتب الاقتراع في العراق أبوابها صباح الخميس أمام نحو مليون عسكري للإدلاء بأصواتهم في عملية تصويت خاصة، قبل يومين على الانتخابات التشريعية المقررة في 12 أيار/مايو الجاري.

وشكا منتسبو الأجهزة الأمنية في العراق وإقليم كوردستان يوم الخميس من بطء استجابة أجهزة التصويت الالكترونية وحدوث خلل فني في بعضها.

وسجلت منظمات لمراقبة الانتخابات عددا من الملاحظات خلال تصويت القوات الامنية.

* البارزاني يعتزم تشكيل كتلة في البرلمان العراقي

من جهة أخرى، اكد رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان البارزاني، على بذل الجهود مع الاطراف الكردستانية الاخرى لتشكيل كتلة كردية "قوية" في مجلس النواب العراقي.

وقالت رئاسة حكومة اقليم كردستان في بيان: إن رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان البارزاني استقبل سفير الولايات المتحدة في العراق دوغلاس سيليمان، وبحث الجانبان التحضيرات لاجراء انتخابات مجلس النواب العراقي بصورة منظمة وديمقراطية".

واعرب البارزاني وسيليمان، بحسب البيان عن املهما بأن "تبدأ الأطراف العراقية بعد الانتخابات بحوار جاد لتشكيل الحكومة الجديدة في العراق وتحقيق الامن والاستقرار السياسي والأمني والتنمية الاقتصادية في البلد".

واشار سيليمان الى "اهمية وحدة صف الاطراف الكردية وان تلعب دورا مشهودا في انجاح الانتخابات وتشكيل الحكومة العراقية المقبلة". من جانبه، أشاد البارزاني بـ"الحملات الانتخابية المنظمة التي شهدتها اقليم كردستان"، معبرا عن امله بان "تجري العملية الانتخابية في العراق بنفس الطريقة".

واكد البارزاني على "بذل الجهود مع الاطراف الكردستانية لتشكيل كتلة قوية في مجلس النواب العراقي".

* العمليات الأمنية في مدن العراق

ميدانياً، اعلنت هيئة الحشد الشعبي، عن قصف مواقع "مهمة" لتنظيم "داعش" بالمدفعية داخل الأراضي السورية.

وقالت الهيئة في بيان صحفي أطلعت عليه وسائل إعلام: إن مدفعية اللواء 29 في الحشد الشعبي استهدفت، مواقع مهمة لتنظيم داعش الإرهابي في قرية العطاشنة داخل الأراضي السورية بعد رصد تحركات لعناصر التنظيم الإرهابي".

وفي السياق ذاته، أعلن مركز الاعلام الأمني، الجمعة، عن اعتقال خمسة قياديين مهمين في تنظيم "داعش" وقتل 40 آخرين في عملية نوعية كبرى في الاراضي السورية، لافتا الى أن تلك القيادات شاركت في "الاعتداء" على مدن الانبار والموصل.

وقال المركز في بيان: باشراف وتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وبجهود كبيرة من قبل جهاز المخابرات الوطني العراقي وبالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة، تم تنفيذ عملية نوعية كبرى أدت الى القاء القبض على قياديين مهمين في عصابات داعش الارهابي ممن شاركوا في الاعتداء على مدننا العزيزة في الانبار والموصل".

وأضاف المركز، أن "المعتقلين هم كل من الإرهابي صدام عمر يحيى الجمل الملقب ابو رقية الانصاري وما يسمى امني ولاية الفرات والقائد الثوري للواء الشرقية، والارهابي محمد حسين حضر الملقب ابو سيف الشعيطي ما يسمى امير قاطع الميادين، اضافة الى عصام عبد القادر عاشور الزوبعي الملقب ابو عبد الحق العراقي ما يسمى امير القوة الضاربة لفرقة الفتح، وعمر شهاب حماد الكربولي الملقب ابو حفص الكربولي ما يسمى امير استخبارات ولاية الفرات ومسؤول في قاطع الميادين، وايضا اسماعيل علوان سلمان العيثاوي الملقب ابو زيد العراقي احد معاوني البغدادي ورئيس لجنة تقييم المناهج في ما يسمى بالدولة الاسلامية".

وأوضح المركز، أن "عملية القاء القبض عليهم جرت داخل الاراضي السورية، في المنطقة الحدودية مع العراق، اثر عملية استخبارية نوعية"، مبينا أن "التحقيق معهم الى استخلاص معلومات مفصلة، تم بناءا عليها تنفيذ ضربة جوية استهدفت اجتماعا لما يسمى هيئة الحرب في داعش الارهابي، ادت لمقتل ما يقرب من ٤٠ قياديا، على رأسهم عمر عبد حمد الفهداوي الملقب ابو طارق الفهداوي امير هيئة الحرب وابو وليد السيناوي والي ولاة الشام وابو اسلام الكردي امني الشام، واحمد يحيى زيدان الملقب ابو حسن العسكري الامير العسكري لولاية الفرات، بالاضافة الى عدد من القيادات المهمة الاخرى في هيئة الحرب بين ولاة، وامراء الوية وكتائب".

وفي الأثناء، أعلنت وزارة الداخلية، عن اعتقال 10 من عناصر تنظيم "داعش" وصفتهم بـ"الخطيرين" في الجانبين الأيمن والأيسر من مدينة الموصل.

وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء سعد معن في بيان، إن "قيادة شرطة نينوى وبناءً على معلومات من دقيقة قامت بحملة لتنفيذ أوامر القبض بحق عناصر من عصابات داعش الخطيرين والمطلوبين قضائياً في جانبي الأيمن والأيسر لمدينة الموصل".

وأضاف معن، أن الحملة "أسفرت عن القبض على 10 متهمين من مجرمي داعش بينهم من كان يعمل بما يسمى الحسبة وبينهم كان ينفذ عمليات القتل والاعدامات بحق منتسبي القوات الأمنية وكذلك بينهم كان يعمل بصنع العبوات الناسفة والعجلات المفخخة".

وفي الأنبار، اعلنت خلية الإعلام الأمني، عن ضبط منصات إطلاق صواريخ كاتيوشا في صحراء محافظة الانبار.

وقال الناطق باسم المركز العميد يحيى رسول في بيان، إنه "بعملية استباقية نوعية واثر معلومات استخبارية دقيقة مفارز الاستخبارات العسكرية في الفرقة 10، تمكنت من الوصول الى منصات إطلاق صواريخ كاتيوشا من مخلفات داعش الارهابي".

واضاف رسول، أن "القوة استولت عليها وقامت بتفجيرها موقعيا من قبل هندسة الفرقة في منطقة الخط الاستراتيجي بصحراء الانبار دون حادث يذكر".

وفي ديالى، أعلن مدير ناحية قره تبه في ديالى وصفي التميمي، عن سقوط قذيفتي هاون في محيط قرية زراعية بأطراف الناحية.

وقال التميمي في حديث للسومرية نيوز، ان "قذيفتي هاون سقطتا في محيط قرية عمر مندان في أطراف ناحية قره تبه (112كم شمال شرق ب‍عقوبة )دون اي اصابات بشرية ".

وأضاف التميمي، ان "الاجهزة الامنية والحشد الشعبي رصدت مواقع إطلاق الهاونات وتم قصفها دون معرفة حجم خسائر المسلحين ".

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2723 sec