رقم الخبر: 219638 تاريخ النشر: أيار 13, 2018 الوقت: 17:59 الاقسام: اقتصاد  
زنغنة: "توتال" لم تعلن بعد موقفها من الإنسحاب من حقل بارس الجنوبي
الهند: من المبكر التكهن بتأثير الحظر على واردات النفط الإيراني

زنغنة: "توتال" لم تعلن بعد موقفها من الإنسحاب من حقل بارس الجنوبي

قال وزير النفط، بيجن زنغنة، حول قرار (توتال) بالإنسحاب المحتمل من تطوير المرحلة الـ11 في حقل بارس الجنوبي بسبب إنسحاب أميركا من الإتفاق النووي: ان (توتال) لم تعلن موقفها بعد بهذا الشأن.

وعلى هامش لقائه وزير الخارجية التركماني رشيد مردوف أمس الأحد، صرح زنغنة لمراسل (إرنا) حول تقديم شكوى ضد تركمانستان الى محكمة التحكيم الدولية بسبب قطع صادرات الغاز: انه من المقرر تسوية هذه القضايا عن طريق المفاوضات.

وبشأن تفاصيل المحادثات مع وزير الخارجية التركماني، أوضح زنغنة: أجرينا محادثات إيجابية حول التعاون النفطي والغازي، وسنواصل تعاوننا نظراً لوجهات نظر قادة البلدين الايجابية. وقال: منذ بداية هذا العام سمحنا لتركمانستان بمقايضة الغاز عبر إيران إلى جمهورية آذربايجان. وصرح: أعلنا استعدادنا لتطوير العلاقات وتسوية القضايا المتبقية.

وفي السياق، أكد وزير النفط الهندي، دارميندرا برادان، أن من السابق لأوانه التكهن بتأثير العقوبات الأمريكية على طهران على واردات بلاده من النفط الإيراني.

وقال برادان، السبت، لرويترز خلال زيارة للإمارات إنه (قلق إلى حد ما) بشأن تأثير ارتفاع سعر الخام على الدول المستهلكة، لكنه لا يعتقد أن إمدادات النفط ستمثل مشكلة. وأضاف: (دعونا نرى كيف ستتحرك الأمور.. من المبكر التكهن.. نراقب الأمر بحرص). وتابع: (مثل هذا النوع من (التوتر) الجيوسياسي يؤثر على الدول المستهلكة والمنتجة.. علينا أن نتعايش مع الواقع الجيوسياسي الراهن).

إلى ذلك، أكد مستشار وزير الطرق الايراني، أصغر فخرية كاشان، أن شركة (ايرباص) الفرنسية ستعلن موقفها من صفقة بيع طائرات الركاب لشركة (ايران اير) الناقل الرسمي في البلاد خلال الأسبوع الجاري، وذلك عقب إعلان أميركا الإنسحاب من الإتفاق النووي.

وأوضح فخرية كاشان، في حديث لوكالة أنباء فارس، حول تداعيات القرار الأميركي على مصير التعاون مع الشركات الأوروبية، بأنه من المبكر الحكم على قرارات الأوروبيين، ويتعين انتظار موقف شركات الطيران (ايرباص، ايه.تي.آر، بوينغ) بهذا الخصوص. وبيّن أن ايران طلبت من (ايرباص إبداء) موقفها من عقد الشراء المبرم، ومن المتوقع إعلانها عن ذلك خلال الأسبوع الجاري.

وأكد فخرية كاشان أن ايران لم تدفع أي مبلغ مقدماً لصفقة شراء الطائرات مع (ايرباص) و(بوينغ)، تفادياً للأضرار المحتملة في حال تعليق العقود.

يذكر أن شركة (ايران اير) أبرمت بعد سريان الإتفاق النووي عام 2016، ثلاثة عقود لشراء طائرات ركاب شملت 120 طائرة ايرباص، و20 طائرة إيه.تي.آر، و80 طائرة بوينغ، إذ تسلمت 8 طائرات إيه.تي.آر، و3 ايرباص حتى الآن، في الوقت الذي تواجه تلك العقود تحديات بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الإتفاق النووي وإعادة فرض الحظر على ايران.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/0120 sec