رقم الخبر: 219650 تاريخ النشر: أيار 13, 2018 الوقت: 18:16 الاقسام: محليات  
شمخاني: جذور الارهاب في افغانستان والعراق وسوريا مرتبطة بأميركا والرجعية العربية
مباحثات وزير الدفاع الافغاني في طهران

شمخاني: جذور الارهاب في افغانستان والعراق وسوريا مرتبطة بأميركا والرجعية العربية

* اللواء باقري: ايران سعت دوما للوقوف الى جانب الشعب الافغاني ومجاهديه لمحاربة الغزاة * وزير الدفاع الافغاني: لن نسمح للأجانب بتهديد ايران إنطلاقا من افغانستان

أكد أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني، علي شمخاني، أن جذور الإرهاب في افغانستان والعراق وسوريا والمنطقة بشكل عام نابعة من امريكا وحلفائها من الأنظمة الرجعية العربية.
ولدى استقباله الاحد، وزير الدفاع الافغاني، الفريق طارق شاه بهرامي، أشار الادميرال علي شمخاني الى المسار المتنامي للتعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والامنية والاقتصادية والدفاعية، وأكد ضرورة استمرار الجهود الثنائية المشتركة لإستتباب الامن والاستقرار في المناطق الحدودية، وقال: إن العلاقات الودية مع دول الجوار تشكل الاولوية الرئيسية في السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية.
وأعلن ان الهدف المشترك بين طهران وكابول يتمثل في إرساء الامن والاستقرار في افغانستان والقضاء تماما على التنظيمات الارهابية المتواجدة في هذا البلد، لافتا الى انه من المؤسف ان الارهاب التكفيري الذي يحظى بدعم مادي ومعلوماتي من بعض دول المنطقة، يمثل خطرا وتهديدا عميقا للشعوب والدول الاسلامية، ويمكن مواجهته فقط من خلال التعاون واعتماد التوجهات المشتركة.
من جانبه، أعرب وزير الدفاع الافغاني عن ارتياحه لزيارته للجمهورية الاسلامية الايرانية، ووصف ايران بأنها وطنه الثاني، مشيرا الى العلاقات التاريخية العريقة بين افغانستان وايران، ومشيدا بوقوف الجمهورية الاسلامية الايرانية الى جانب الشعب الافغاني في أصعب الظروف وبدون أي توقع بالحصول على مقابل.
وشدد على (أننا ومهما كانت الظروف، لن نسمح للأجانب بتهديد ايران انطلاقا من الاراضي الافغانية).
وبحث الجانبان خلال اللقاء كذلك بشأن مختلف القضايا الثنائية والتطورات الدفاعية والأمنية في المنطقة.
كما اجتمع رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية اللواء محمد باقري، بوزير الدفاع الافغاني الفريق أول طارق شاه بهرامي.
وأشار اللواء باقري في اللقاء الذي عقد الاحد، في مقر الهيئة العامة للقوات المسلحة الايرانية، الى المشتركات في التاريخ واللغة والدين بين ايران وافغانستان، مؤكدا ان الشعبين الايراني والافغاني بثقافتهما وحضارتهما المشتركة، كانا دائمًا جيراناً جيدين على مدار التاريخ، ولا توجد مشاكل لا يمكن حلها بين الدولتين.
وأضاف: آمل أن يتم اتخاذ قرارات جيدة لصالح الشعبين والقوات المسلحة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأفغانستان.
وصرح رئيس أركان القوات المسلحة الايرانية، بأن العلاقات العسكرية بين البلدين متجذرة، وقال: بعد انتصار الثورة الإسلامية وبعد احتلال افغانستان، سعت الجمهورية الإسلامية الإيرانية دائما أن تكون جنبا إلى جنب مع الشعب الأفغاني والمجاهدين لمحاربة الغزاة.
واضاف اللواء باقري: بعد انسحاب المحتلين، حاولنا المساعدة لإقرار الأمن في أفغانستان قدر الإمكان.
وخلال اللقاء اشار وزير الدفاع الافغاني الى (إننا نتذكر دعم إيران للشعب الافغاني في الظروف الصعبة)، قائلاً: نشكر الجمهورية الاسلامية الإيرانية لوقوفها مع الشعب الافغاني خلال فترة الجهاد والمقاومة. الشعب الافغاني يتذكر مساعدة الحكومة والشعب الإيراني له خطوة بخطوة في أحلك الظروف.
واعلن ان زيارته لطهران تهدف لتعزيز العلاقات الودية بين البلدين والقوات المسلحة، ولتخلّص أنفسنا من المشكلة التي يكافح شعب أفغانستان ضدها أي الإرهاب.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7124 sec