رقم الخبر: 219671 تاريخ النشر: أيار 13, 2018 الوقت: 19:36 الاقسام: عربيات  
قائمة العبادي تتصدر النتائج الاولية تليها قائمة الصدر
ترحيب دولي بإجراء الانتخابات" "بطريقة سلمية" ودعوات للإسراع بتشكيل الحكومة

قائمة العبادي تتصدر النتائج الاولية تليها قائمة الصدر

* بغداد: نسبة المشاركة في الانتخابات العامة بلغت 44% * إئتلاف النصر: الحكومة ستشكل بعد عطلة عيد الفطر

بغداد/نافع الكعبي - اعلنت المفوضية العليا للإنتخابات، السبت، عن "نجاح" عملية الاقتراع التي جرت في العراق بنسبة مشاركة بلغت 52ر44% ، فيما اشار الى ان عددا من نتائج محطات الاقتراع لم تصل حتى الآن. فيما دعا العبادي القوات الأمنية إلى ضبط الأمن في مدينة كركوك الشمالية ومحافظات إقليم كردستان الثلاث على ضوء الاضطرابات التي شهدتها إثر اتهامات للحزبين الكرديين الحاكمين بالتلاعب في نتائج الانتخابات التي جرت السبت وتزويرها.

وقال رئيس الادارة الانتخابية رياض البدران في مؤتمر صحافي عقده، مساء السبت، مع عدد من اعضاء المفوضية، وحضرته وسائل إعلام: نهنئ الشعب العراقي بمناسبة نجاح عملية الاقتراع التي جرت اليوم"، مبينا أن "نسبة المشاركة في الاقتراع العام والخاص ب‍عموم العراق بلغت 52ر44% ، مع احتساب اعداد المصوتين التي بلغت أكثر من 10 ملايين من مجموع 24 مليونا يحق لهم التصويت".

واضاف البدران ان "هذه النسبة ليست نهائية حيث أن عددا من نتائج محطات الاقتراع لم تصل حتى الآن"، موضحا أنه "يوم غد يكتمل ارسال كافة الاوراق للتدقيق في النتائج".

واشار البدران الى أن "كل ما يشاع عن تلاعب أو تزوير لا اساس له من الصحة، وهناك جهات تحاول خلط الاوراق والتشويش على الرأي العام"، داعيا "الجميع الى احترام نتائج الانتخابات والتعاطي معها وفق القانون".

ومن المقرر أن تعلن النتائج النهائية خلال الأربع وعشرين ساعة المقبلة، ويتنافس في الانتخابات 320 حزبا سياسيا وائتلافا وقائمة انتخابية، عبر 7 آلاف و367 مرشحا.

وبموجب الدستور، ينتظر الإعلان عن تشكيلة حكومة جديدة خلال مدة أقصاها 90 يوما بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات.

وأغلقت صناديق الاقتراع عند الساعة السادسة من مساء يوم السبت الثاني عشر من ايار 2018، في اول انتخابات يشهدها العراق بعد الانتصار على تنظيم "داعش" ورابع انتخابات منذ سقوط النظام السابق لاختيار برلمان عراقي جديد.

* قائمة العبادي تتصدر النتائج تليها قائمة الصدر

من جانبها، أفادت وكالة "رويترز" للأنباء، الاحد، بأن ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، تصدر النتائج الاولية للإنتخابات تليها قائمة سائرون بزعامة مقتدى الصدر.

وقال مصدر في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ومسؤول أمني لرويترز إن "قائمة رئيس الوزراء حيدر العبادي متقدمة فيما يبدو في الانتخابات البرلمانية، تليها قائمة زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر". واستند المصدران، إلى "نتائج أولية غير رسمية"، بحسب رويترز.

* أوامر بضبط الامن في كركوك واقليم كردستان

في غضون ذلك، أصدر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي أوامره إلى القوات الأمنية في كركوك ومحافظات الإقليم الثلاث، أربيل والسليمانية ودهوك، بضبط الأمن والتزام الحيادية في تعاملها مع ملف الانتخابات. ودعا المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إلى اتخاذ الإجراءات السريعة بفحص الصناديق والأجهزة المطعون بها وإعلان النتائج على الرأي العام من أجل ضمان سلامة الانتخابات، كما قال مكتبه الإعلامي في بيان صحافي فجر الأحد تابعته "وسائل إعلام".

وشهدت مدينة السليمانية في إقليم كردستان الليلة الماضية اضطرابات أمنية وهجومات على مقار أحزاب معارضة، كما جرى في كركوك محاصرة مبنى مفوضية الانتخابات احتجاجًا على عمليات تزوير قام بها الحزبان الكرديان الرئيسان الحاكمان في الإقليم. وأعلنت أربعة أحزاب في إقليم كردستان عدم اعترافها بالانتخابات النيابية، مطالبة بإعادتها في الإقليم والمناطق المتنازع عليها. وأكدت الأحزاب الكردية الأربعة المعارضة، وهي حركة التغيير والتحالف من أجل الديمقراطية والعدالة والجماعة الإسلامية والاتحاد الإسلامي، في بيان مشترك، أعلنت رفضها "لمجمل عملية الانتخابات لمجلس النواب العراقي وأكدت أنها لا تعترف بها".. مشددة على ضرورة إعادة الانتخابات، بسبب ما قالت إنها عمليات تزوير شابت الاقتراع في الإقليم.

كما شهدت محافظة كركوك اضطرابات حاصر فيها محتجون مبنى مفوضية الانتخابات، ما دفع السلطات إلى فرض حظر للتجوال في المدينة. وقررت اللجنة الأمنية في محافظة كركوك فرض حظر للتجوال في عموم مدينة كركوك من منتصف الليل وحتى السادسة من صباح الأحد، وذلك خلال اجتماع طارئ للجنة الأمنية في المحافظة برئاسة المحافظ راكان سعيد الجبوري، حيث تم اتخاذ هذا القرار إثر تظاهرات احتجاج شهدتها المدينة على خلفية تلاعب بالأجهزة الالكترونية من قبل حزبي الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني.

* النصر: الحكومة ستشكل بعد عطلة عيد الفطر

من جهته، أكد القيادي في ائتلاف "النصر" الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاحد، أن ائتلافه ليس لديه اي خطوط حمراء أو "فيتو" على كتلة أو حزب أو شخصية سياسية خلال المفاوضات المقبلة لتشكيل الحكومة، فيما اشار الى ان تشكيل الحكومة سيكون بعد عطلة عيد الفطر.

وقال النائب عباس البياتي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "الحكومة الجديدة سترى النور بعد عطلة عيد الفطر المبارك، " مشيرا الى أن "النتائج ستعلن بشكلها النهائي خلال هذا الاسبوع". وبين البياتي ان "الحكومة الجديدة سترتكز على مبدأ التكنوقراط السياسيين أو من خارج المجال السياسي وضمن الاختصاصات والمهنية"، مؤكدا انها (الحكومة الجديدة) "ستبحث عن برنامج عملي وواقعي واقتصادي ونهضوي وستدعم بنواة صلبة وقوية داخل البرلمان كي لانشهد بالمرحلة اللاحقة صراع وخلافات بين الحكومة والبرلمان".

ولفت البياتي الى ان "سعة البرامج الانتخابية ومدى التقارب سيحدد نوعية التحالفات"، موضحا ان "حجم المقاعد لكل كتلة والتحالفات مع الكتل الاخرى والابتعاد عن المحاصصة وابعاد منطق النقاط سيكون هو المنطلق لتشكيل الحكومة المقبلة والتي نتوقع ان يكون تشكيلها شاقا بعض الشئ".

وشدد على ان "ائتلاف النصر سيخوض المفاوضات مع جميع الكتل وسينفتح على الجميع سواء داخل التحالف الوطني أو خارجها وليس هناك اي خطوط حمر أو فيتو على اي كتلة أو شخصية أو حزب ومدى التقارب بالبرامج الانتخابية ستكون هي الاساس في التوافقات والتحالفات المستقبلية".

من جانبه، عزا أمين عام عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، أحد اسباب ضعف المشاركة في الانتخابات الى "التخويف" الذي بثته السفارة الامريكية في بغداد، فيما دعا الى تشكيل حكومة بعيدة عن المحاصصة والفساد.

وكانت السفارة الامريكية في بغداد قد نشرت تحذيرات من هجمات ارهابية "محتملة" تستهدف المراكز الانتخابية في عموم العراق، وخصت بالذكر منطقتي الغزالية وام القرى في بغداد.

* ترحيب دولي بالانتخابات البرلمانية العراقية

الى ذلك، رحبت الحكومة اليابانية، الاحد، بإقامة الانتخابات البرلمانية العراقية "بطريقة سلمية"، فيما أبدت أملها بأن تفضي الى تشكيل ادارة جديدة بسرعة.

وقال وزير الخارجية الياباني تارو كونو في بيان صحفي: إن حكومة اليابان ترحب بحقيقة ان انتخابات مجلس النواب العراقي قد اقيمت بطريقة سلمية بشكل عام"، موضحا أن "الحكومة اليابانية شاركت ممثلة بسفير اليابان لدى العراق فوميو إيواي في نشاطات مراقبة الانتخابات".

وأضاف كونو، أن "حكومة اليابان تأمل أن عملية تأكيد نتائج الانتخابات ستجري بشكل عادل وعاجل وسلمي، وان ادارة جديدة ستنصب بسرعة"، مشيرا الى أنها "بالاضافة الى ذلك، تأمل بشدة ان هذه الانتخابات ستمهد الطريق للمزيد من التقدم في المصالحة الوطنية وتحقيق الاستقرار وإعادة الاعمار في العراق".

بدورها، هنأت وزارة الخارجية الأميركية، العراقيين بإجراء الانتخابات النيابية، داعيةً إلى تشكيل حكومة "شاملة" تستجيب لاحتياجات جميع العراقيين.

وقالت الوزارة في بيان اطلعت عليه وسائل إعلام: إن الولايات المتحدة الأمريكية تهنئ الشعب العراقي على الانتخابات البرلمانية، حيث أدلى المواطنون من مختلف المجاميع العرقية والدينية بأصواتهم في جميع المحافظات الثماني عشر بما فيهم النازحون داخليا، وجعلوا صوتهم مسموعاً".

وأضاف البيان، "سيكون لأعضاء البرلمان المنتخبين حديثا واجب مهم يتمثل في تشكيل حكومة شاملة تستجيب لاحتياجات جميع العراقيين، ونحن نأمل بأن تتحرك هذه العملية بسرعة وفقاً للجدول الزمني الدستوري، حتى يتمكن العراق من مواصلة التحرك نحو مستقبل أكثر آمناً وإزدهاراً وإشراقا".

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3879 sec