رقم الخبر: 220070 تاريخ النشر: أيار 16, 2018 الوقت: 18:09 الاقسام: محليات  
ظريف يؤكد ان اجتماع بروكسل تضمّن رسالة سياسية هامة
يعود الى طهران.. واللجنة المشتركة تجتمع الاسبوع القادم

ظريف يؤكد ان اجتماع بروكسل تضمّن رسالة سياسية هامة

* موغريني تعلن ارادة الاتحاد الاوروبي بالحفاظ على الإتفاق النووي.. ووزراء اوروبيون يؤكدون دعمهم له * رئيس منظمة الطاقة النووية: مستعدون للعودة الى فترة ما قبل الإتفاق النووي

غادر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بروكسل، الاربعاء، في ختام اجتماعه مع نظرائه الاوروبيين الثلاثة الالماني والفرنسي والبريطاني ومنسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي فدريكا موغريني في بروكسل.
وكان ظريف قد بدأ جولة السبت شملت الصين وروسيا وبروكسل للبحث حول كيفية ضمان مصالح ايران في اطار الإتفاق النووي بعد خروج اميركا منه.
وفي ختام الاجتماع مع الجانب الاوروبي مساء الثلاثاء، اعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف فرض الحظر على محافظ البنك المركزي الايراني ولي الله سيف من قبل اميركا بأنه اجراء غير مشروع كسائر إجراءاتها.
يأتي ذلك بعدما فرضت الخزانة الاميركية الثلاثاء حظرا على محافظ البنك المركزي وثلاثة آخرين، وشددت على أن (العقوبات) جزء من (الحملة القوية) لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد الحرس الثوري وفي إطار الانسحاب الأميركي من الإتفاق النووي الإيراني. 
وقال ظريف في تصريهح للصحفيين: لقد جرت محادثات جيدة حول ضرورة تقديم الضمانات لايران لتنفيذ نصوص الإتفاق النووي بصورة كاملة خاصة الحالات التي تنتفع منها ايران نظرا لان ايران نفذت تعهداتها وهو ما اكدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرارا.
واوضح ظريف (أن جميع الاطراف الاوروبية اكدوا تعهدهم على القيام بهذا الامر وسنعمل نحن معهم ايضا خلال الاسابيع القادمة من اجل تنفيذ هذه الضمانات).
واردف وزير الخارجية الايراني: إن الاجتماع القادم سيكون اجتماع اللجنة المشتركة ويعقد الاسبوع القادم بدعوة من ايران، كما تم الإتفاق على عقد اجتماع الوزراء في الوقت المناسب وكذلك اجتماعات الخبراء ستعقد في غضون الأيام القادمة بصورة مكثفة.
وحول موضوع الضمانات قال: (لقد اعلنا بان هذه الحقوق يجب ضمانها وهم بدورهم اعلنوا بأنهم سيبذلون مساعيهم).
وفي ختام الاجتماع أيضاً تلت موغريني البيان الختامي للاجتماع أكدت فيه ان على الأطراف المجتمعة في بروكسل إطلاق العمل على مستوى الخبراء بغية إنقاذ الإتفاق النووي الإيراني، وصاغت (خطوط عمل عامة) تهدف إلى حماية الإتفاق.
واضافت بان جمیع المشاركین في الاجتماع أعربوا عن أسفهم لخروج الولایات المتحدة من الإتفاق النووي واعتبروا تطبیع العلاقات الاقتصادیة مع ایران وازالة الحظر جزءا أساسیا لا ینفصم عن الإتفاق النووي.
واوضحت منسقة السیاسة الخارجیة للاتحاد الاوروبي بانه تم الإتفاق بمعیة ایران والدول الثلاث على التعهدات المشتركة والإتفاق على مواصلة المحادثات وتعمیقها.
كما أوضحت أن خطوط العمل هذه تشمل العدید من الامور وهي حفظ وتعمیق العلاقات الاقتصادیة مع ایران ومواصلة صادرات النفط والغاز والمنتوجات البتروكیمیاویة الایرانیة واقامة المعاملات المصرفیة الفعالة مع ایران ومواصلة النقل الجوي والطرقي والبحري والسككي واتخاذ تمهیدات لتقدیم اعتمادات تصدیریة وسائر الخدمات المالیة والائتمانیة بهدف تسهیل التعاون المالي ومن ضمنه دعم الاستثمارات واتخاذ الخطى في مسار توسیع التعاون ومذكرات التفاهم بین الشركات الایرانیة والاوروبیة والمزید من الاستثمارات في ایران مع دعم مصالح الجهات الاوروبیة العاملة وتوسیع الاجواء الشفافة للتجارة والعمل في ایران.
هذا واكد وزراء خارجية ايطاليا والنمسا وبلغاريا واسبانيا ولوكسمبورغ، في اتصالات هاتفية مع نظيرهم الايراني الثلاثاء، دعمهم للإتفاق النووي بين ايران والبلدان الستة واعلنوا عن خطة اوروبية للتباحث حول سبل الحفاظ على الإتفاق النووي واستفادة ايران منه.
واعربوا عن أملهم بأن يصل وزير الخارجية الايراني ووزراء الخارجية الاوروبيون الى أفق مشترك وايجابي خلال اجتماع بروكسل.
ووصف الوزراء الاوروبيون الإتفاق النووي بمثابة انجاز لا مثيل له على صعيد الدبلوماسية المعاصرة.
من جهته، اكد ظريف على ضرورة منح الفرصة للدبلوماسية ضمن فترة محدودة لضمان استفادة الشعب الايراني من الإتفاق النووي.
من جانبه قال رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية علي أكبر صالحي: إذا لم يقدم الأوروبيون الضمانات اللازمة فيما يتعلق بالإتفاق النووي فلدينا الاستعداد للعودة في نشاطاتنا إلى مستويات أعلى بكثير عما كنا عليه قبل إبرام الإتفاق النووي.
واشار الى إجتماعه مع اعضاء لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي، الثلاثاء، وأضاف: إن المفاوضات مع الأوروبيين تقوم على أساس إنعدام الثقة.
وأضاف مساعد رئيس الجمهورية انه تم خلال الإجتماع بحث قابليات منظمة الطاقة النووية الإيرانية واستعدادها للعمل بما يراه كبار المسؤولين لما يخدم مصلحة الشعب.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/0551 sec