رقم الخبر: 220190 تاريخ النشر: أيار 18, 2018 الوقت: 15:34 الاقسام: محليات  
الرئيس الأسد: تعزيز التعاون الاقتصادي بين سورية وإيران من أهم سبل مقاومة المشاريع الغربية
لدى استقباله وزير الطرق وإنشاء المدن الايراني

الرئيس الأسد: تعزيز التعاون الاقتصادي بين سورية وإيران من أهم سبل مقاومة المشاريع الغربية

* سوريا وإيران تبحثان التعاون لإعادة إعمار سوريا * طهران ودمشق توقعان مذكرة تفاهم كبداية لمرحلة جديدة من التعاون الاقتصادي بين البلدين

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد، الجمعة، عباس آخوندي، وزير الطرق وإنشاء المدن رئيس الجانب الايراني في اللجنة الاقتصادية الوزارية المشتركة بين سورية وايران والوفد المرافق له.
ودار الحديث خلال اللقاء حول الروابط الاخوية التي تجمع سورية وايران وخاصة على صعيد العلاقات الاقتصادية ورغبة البلدين في تمتين وتوسيع هذه العلاقات والارتقاء بها الى مستوى التعاون الاستراتيجي القائم بينهما على المستويين السياسي والعسكري.
وأشار الرئيس الأسد الى أن تعزيز التعاون الاقتصادي بين سورية وإيران وجميع الدول التي تتمسك بالدفاع عن سيادتها واستقلالها يشكل واحداً من أهم سبل مقاومة المشاريع الغربية التي تتخذ من العقوبات والإجراءات الاقتصادية القسرية وسيلة لمحاصرة الشعوب والتضييق عليها وإخضاعها لسياسات الهيمنة الغربية.
من جهته هنأ آخوندي الرئيس الأسد والشعب السوري بالإنجازات المهمة والانتصارات المتواصلة التي يحققها الجيش السوري وحلفاؤه في الحرب على الإرهاب مؤكدا استمرار دعم بلاده لسورية في مختلف المجالات واستعدادها للمساهمة الفاعلة في عملية إعادة الإعمار.
وحضر اللقاء محمد سامر الخليل وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية رئيس الجانب السوري في اللجنة الاقتصادية الوزارية المشتركة بين سورية وإيران بالإضافة الى سفير سورية في طهران.
كما بحث وزير الأشغال العامة والإسكان السوري حسين عرنوس، وعباس آخوندي رئيس اللجنة الاقتصادية الوزارية السورية الايرانية المشتركة والوفد المرافق آفاق التعاون بين البلدين في مجالات التعمير والإنشاءات خلال مرحلة إعادة الإعمار.
وأكد الوزير آخوندي دعم ايران لسوريا في مختلف المجالات واستعدادها للمساهمة بإعادة الاعمار وتطوير وإنشاء وتخطيط المدن وتنظيمها، لافتا إلى أن لدى إيران الخبرات الكافية في مجالات البناء وإنشاء الطرق والجسور.
ودعا آخوندي إلى التشاور واقتراح المشاريع الخاصة بتنظيم مناطق السكن العشوائي وما يتعلق بالقطاع السكني والبنى التحتية عموما.
بدوره أكد الوزير السوري أهمية التعاون بين سورية وايران في مرحلة إعادة الإعمار وتطوير العمل المشترك في قطاعات الاشغال العامة والطرق والاسكان ولا سيما أن الوزارة تعيد النظر بالمخططات التنظيمية للمدن والبلدات التي دمرها الإرهاب.
وأوضح الوزير عرنوس أن احتياجات الوزارة خلال هذه المرحلة تتمثل بالآليات الهندسية لتكون الشركات التنفيذية قادرة على إتمام المشاريع الموكلة لها بالشكل المطلوب.
وقد حضر الاجتماع السفير السوري في طهران عدنان محمود والسفير الايراني بدمشق جواد ترك آبادي.
هذا ووقع عباس آخوندي وزير الطرق والسكن وبناء المدن الايراني وسامر الخليل وزير الاقتصاد السوري في دمشق، أمس الجمعة، مذكرة تفاهم اقتصادية تنمّ عن بداية مرحلة جديدة من التعاون الاقتصادي بين البلدين.
وتكون هذه المذكرة تمهيداً للإجتماع العالي للجنة المشتركة التي يترأسها النائب الاول لرئيس الجمهورية الايراني ورئيس وزراء سوريا والتي سيتم خلالها التوقيع النهائي على هذه الوثيقة الاستراتيجية الثنائية ذات البنود الاقتصادية والثقافية.
وتضمنت المذكرة قضايا التجارة والنقل والصناعة والمصارف وإعادة إعمار المنازل السكنية والأماكن المتضررة جرّاء الحرب في سوريا.
ووصل وزير الطرق وإنشاء المدن الايراني دمشق الخميس، على رأس وفد رفيع المستوى حضر لاستقباله وزير الاقتصاد السوري سامر الخليل.
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وکالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3295 sec