رقم الخبر: 220216 تاريخ النشر: أيار 18, 2018 الوقت: 17:19 الاقسام: محليات  
سفير ايران لدى الأمم المتحدة: انتهاك الاتفاق النووي عودة الى تجربة التفرد الفاشلة
في كلمة ألقاها خلال اجتماع للجمعية العامة للمنظمة

سفير ايران لدى الأمم المتحدة: انتهاك الاتفاق النووي عودة الى تجربة التفرد الفاشلة

اعتبر سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم في منظمة الامم المتحدة، انتهاك الاتفاق النووي ونقل السفارة الاميركية الى القدس، ترويجا لتجاهل القوانين الدولية وعودة الى تجربة التفرد الفاشلة والكارثية.

وفي كلمة ألقاها خلال اجتماع للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة بعنوان الارتقاء بالقوانين الدولية من اجل السلام والامن الدولي قال غلام علي خوشرو، اننا نشهد للاسف بعض الدول الاعضاء في منظمة الامم المتحدة، وخلافا لميثاق الامم المتحدة، تستخدم التهديد والقوة لفرض إرادتها على سائر الدول وتستهدف دولا معينة بإجراءات الحظر غير المبررة واللاقانونية وأحادية الجانب.
واكد خوشرو، بان هذه الاجراءات لا تناقض القوانين الدولية والحقوق الانسانية لرعايا هذه الدول فقط بل تخل ايضا بالنظام والاستقرار والامن الدولي.
ولفت مندوب ايران الى انه خلال هذا الشهر فقط حيث يعقد هذا الاجتماع كانت هنالك على الاقل حالتان حول انتهاك القوانين الدولية، الاولى خروج اميركا من الاتفاق النووي والثانية نقل السفارة الاميركية الى القدس المحتلة.
واشار الى خروج اميركا احادي الجانب وغير القانوني من الاتفاق النووي وإعادة فرض الحظر ضد ايران واضاف، ان هذا القرار كان في الواقع ذروة نكث العهد وانتهاك القانون من جانب اميركا تجاه تعهداتها وفق الاتفاق النووي والقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي.
واضاف، انه نظرا لان التزام ايران الكامل بتعهداتها في اطار الاتفاق النووي تم تاكيده مرارا من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية فان الخطوة الاميركية الاخيرة تعد مثالا للانتهاك الكامل وتجاهل القانون الدولي وميثاق منظمة الامم المتحدة.
وتابع خوشرو، انه وفي الوقت الذي يؤكد ميثاق منظمة الامم المتحدة على الحل والتسوية السلمية للخلافات الدولية فان الخطوة الاميركية الاخيرة تعد في الواقع عودة الى التجربة الفاشلة والكارثية للتفرد وترويج الاجراءات المناقضة للقوانين الدولية.
واشار الى المراسم التي اجراها رئيس وزراء الكيان الصهيوني لنقل السفارة الاميركية الى القدس، واعتبرها بانها تعد قبل اي شيء، نقضا واستهزاء بالقوانين الدولية وقرارات منظمة الامم المتحدة حول وضع القدس والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
واضاف مندوب ايران، انه وبالتزامن مع هذه المراسم كان جنود الكيان الصهيوني منهمكين في ارتكاب المجازر ضد المتظاهرين الفلسطينيين سلميا وكانت نتيجة حمام الدم هذا الذي قام به الجنود الصهاينة استشهاد اكثر من 60 واصابة اكثر من 2700 اخرين من هؤلاء المتظاهرين في حدود قطاع غزة.
واعتبر خوشرو ممارسات قوات الكيان الصهيوني انتهاكا مخزيا للقوانين الدولية ومن ضمنها حقوق الانسان، لافتا الى ان كل هذه الانتهاكات للقوانين وسائر الجرائم الصهيونية انما تجري بدعم من اميركا.
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/5293 sec