رقم الخبر: 220620 تاريخ النشر: أيار 21, 2018 الوقت: 18:04 الاقسام: اقتصاد  
العلاقات بين طهران واسلام آباد ستتطور بعد إكمال مشروع "سي بك"
مدير مشروع الطريق الإقتصادي الواصل بين الصين وباكستان:

العلاقات بين طهران واسلام آباد ستتطور بعد إكمال مشروع "سي بك"

أعرب مدير مشروع الطريق الاقتصادي الواصل بين الصين وباكستان حسن داوود بت، الاثنين، عن إعتقاده بأن مستوى العلاقات بين ايران وباكستان سيتوسع بعد إكمال مشروع (CPEC) الاقتصادي الضخم.

وخلال لقاء أجراه معه مراسل وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية (إرنا)، أضاف داوود بت في اسلام آباد بأن ميناء غوادر في باكستان وميناء جابهار (جنوب شرق ايران) توأمة، وقال: إن هذين الميناءين سيلعبان دوراً مهماً في المستقبل في تحسين الحالة المعيشية والاقتصادية الاقليمية، ومن شأنهما أيضاً مد بعضهما البعض في بلوغ الأهداف التنموية الاقتصادية على صعيد المنطقة.

وأفاد مدير المشروع المشترك الصيني-الباكستاني بأن باكستان ستربط خطها السككي بالخط السككي الايراني بعد الإنتهاء من تحديثه عام 2030. وأعلن داوود بت عن إنفاق الصين 62 مليار دولار لصالح مشاريع البنى التحتية الباكستانية، وقال: إن الهدف الذي ترنو إليه الصين وباكستان من هذا المشروع هو خلق طريق واصل بين ميناء غوادر الباكستاني وميناء سين كيانغ الصيني الأقرب الى شمال باكستان.

علماً بأن مشروع الطريق الاقتصادي الواصل بين الصين وباكستان، الذي بلغت تكلفة إنشائه 75 مليار دولار، يعتبر أهم وأضخم مشروع تعاون ثنائي تنتهي عملية إنشائه عام 2025 سيترك إنطباعاً إيجابياً من الناحية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية على باكستان، فضلاً عن كونه الشريان الحيوي المستقبلي للاقتصاد الصيني يوصل مناطق شرق الصين ببحر عمان والخليج الفارسي والمحيط الهندي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/6091 sec