رقم الخبر: 221259 تاريخ النشر: أيار 26, 2018 الوقت: 19:26 الاقسام: محليات  
مدير عام ارنا يدعو لتأسيس وسيلة إعلامية شرقية للتكافؤ مع الاعلام الغربي
خلال مناظرة تلفزيونية أقامها نادي فالداي السياسي الروسي

مدير عام ارنا يدعو لتأسيس وسيلة إعلامية شرقية للتكافؤ مع الاعلام الغربي

* اقتراح لتأسيس إتحاد اعلامي بين ايران وروسيا والصين

أكّد ضياء هاشمي مديرعام وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية (إرنا) خلال مناظرة تلفزيونية أقامها نادي فالداي السياسي الروسي أكّد على ضرورة مواجهة الظروف التي احدثها الاعلامي الغربي على المستوى العالمي وايجاد تساو بين الإعلامين الشرقي والغربي من خلال تأسيس وسيلة إعلامية شرقية قوية وفاعلة.
وخلال مناظرة اُقيمت بالتعاون مع قناة روسيا 24 تحت عنوان «عدم التكافوء الاعلامي وكيفية ايجاد هذا التكافؤ على الصعيد العالمي» أكّد هاشمي على أهمية وضرورة الخروج من هذه الدائرة الاعلامية الضيقة وعلى ضرورة المؤازرة المعلوماتية والإعلامية بين دول الشرق.
وصرّح مدير عام إرنا بأنّ عدم التكافؤ بين هذين الاعلامين بلغ درجة جعلت الإعلام الشرقي يلجأ الى وسائل الإعلام الغربية لانتاج مادته الاعلامية دون أن يستطيع استخدام المصادر الرئيسية للخبر وهذا ما يفرض علينا جميعاً ايجاد سبل وإمكانيات اعلامية جديدة تساعدنا على خلق توازن بيننا وبين الغرب سواء في الشأن المعلوماتي أو ما يمت بصلة بالاعلام.
وعن الهيمنة الغربية الاعلامية وصف هاشمي الإعلاميين الشرقيين والغربيين والكثير من وسائل الإعلا أنهم خاضعين لهذه الهيمنة والتيار الاعلامي المسيطر.
كما أشار مديرعام إرنا الى الأحادية والتفرد التي تنتهجهما الولايات المتحدة خلال إدارة دونالد ترامب وقال: إنه ثمة رجلا يتولى السلطة في البيت الابيض يزعم بأنّ مصالح الولايات المتحدة تقع في صدارة أولوياته لكنّ الحقيقة هي أنّ شأن وإعتبار الولايات المتحدة لم يعد يهم هذا الرئيس بل وللأسف ما يتبعه هذا الرئيس من سياسات ما هي الا سياسات تدعو للحرب.
وأضاف مديرعام إرنا بأنّ إجراءات واشنطن ليست تضر بالقطاعات الاقتصادية لروسيا والصين وباقي الدول النامية فحسب بل نشاهد عدم رغبة لدى الساسة الأمريكيين في تقاسم السلطة مع باقي دول العالم عبر إنتهاج بلدهم سياسة أحادية متفردة.
ولفت هاشمي الى أنّ هذه النزعة ملحوظة تماماً في الحقل الاعلامي حيث التيار المسيطر المعشعش وسط الاعلام الغربي الذي لا يسمح لسواه بأن ينمو أو يتوسع في نشاطه الاعلامي وهو نفس ذلك التيار الذي يقف مسانداً لنظام القوى العظمى ولا يتخلى عن رغبته في التحكم بالعالم وهذه القوة هي التي جعلت الدول العظمى تزيد من ضغطها على دولنا أكثر من ذي قبل.
وأعرب هاشمي عن أمله بأن يتعاون الجميع لإيجاد سبيل يتلاءم مع الموقف الذي نعيشه منوهاً الى أنّ العالم اليوم يختلف عن العالم قبل 100 سنة وما زال هذا العالم يمضي حسب ما أفادته الدراسات نحو التحوّل والتغيير وهذا ما جعل الشرق منافساً للاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وهو بالتحديد مبعث قلق لواشنطن.
وأشار هاشمي الى زيارته الأخيرة للصين قائلاً انه تم تقديم اقتراح خلال هذه الزيارة يقوم على تأسيس إتحاد بين ايران وروسيا والصين وإنشاء وسائل إعلام هذه الدول الثلاثة هيكلية إعلامية جديدة من شأنها التصدي لنظام السلطة الاعلامية الغربية.
وشدّد هاشمي خلال المناظرة على وجوب المؤازرة للتصدي لتيار الاعلام الغربي الميهمن وأضاف بأنّ باقي الدول تستطيع الإنضمام الى هذا الإتحاد الذي محوره ايران وروسيا والصين وأنّ القيم الانسانية هي الأهم بالنسبة الى هذا التحالف الاعلامي.
يذكر بأنّ الإجتماع الدولي لوكالات الانباء الذي استضافته وكالة أنباء تاس بهدف مناقشة سبل مواجهة التحديات التي تواجهها وسائل الاعلام اُقيم على هامش الملتقى الدولي الاقتصادي الذي انعقد في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2723 sec