رقم الخبر: 221264 تاريخ النشر: أيار 26, 2018 الوقت: 19:48 الاقسام: محليات  
السفير الباكستاني الأسبق: إجراء ترامب المناهض لإيران يجعل أميركا في عزلة
مؤكداً أن واشنطن إنتهكت القوانين الدولية

السفير الباكستاني الأسبق: إجراء ترامب المناهض لإيران يجعل أميركا في عزلة

انتقد السفير الباكستاني السابق لدى طهران، تصرفات زعماء البيت الأبيض في بث الايرانوفوبيا، قائلاً إن قرار دونالد ترامب المناهض لإيران سينعكس سلبا على واشنطن، وسيؤدي الى عزلة أمريكا في المجتمع الدولي.

وفي مقابلة خاصة مع مراسل إرنا في إسلام آباد، أشار جاويد حسين الى أهمية خطة العمل المشترك الشامل (الاتفاق النووي) لاستمرار السلام العالمي، وقال ان الاتفاق النووي كان حصيلة سنوات من المحادثات وجهود دؤوبة بين إيران والدول 1 +5 ، لذا لا يمكن لاميركا الانسحاب بشكل اعتباطي من الاتفاق بموجب شروط الاتفاقية.
وقال أن المنظمات الدولية المعنية، ايدت التزام إيران بالاتفاق النووي مضيفا ان العديد من المسؤولين العسكريين والسياسيين في واشنطن أعترفوا بان ايران متمسكة بتعهداتها النووية وان الاتفاق النووي يضمن الأمن العالمي.
وتطرق السفير الباكستاني السابق في طهران الى عواقب قرار ترامب في الانسحاب من اتفاق دولي وقال: باستثناء عدد قليل من الحكومات، كل الحكومات في العالم أعلنت معارضتها لقرار ترامب ضد ايران، وفي مثل هذه الحالة، لا يمكن لخطة ترامب الحكومية أن تكون ناجحة لهذا البلد، لأنه وفقا للاوضاع القائمة فان أميركا باتت في عزلة وليس إيران.
كما أشار جاويد حسين الى نكث العهد من قبل المسؤولين الأمريكيين في العقود الأخيرة، قائلاً: لقد انتهك الأمريكيون بالفعل القوانين الدولية وارتكبوا أعمالاً لم تتسبب بعدم الاستقرار في المنطقة والعالم فحسب، بل أدت الى تورطهم ايضا.
وصرح الدبلوماسي الباكستاني السابق: الحكومة الأمريكية دخلت الى العراق في 2003 من دون إذن الأمم المتحدة ورغم المعارضة الدولية، ما أدى الى مقتل مئات الآلاف من العراقيين، وما زالت عواقبه قائمة حتى الآن.
وأشار الى ان نقض الاتفاق النووي من قبل أميركا، يمنح الحق للجمهورية الإسلامية الإيرانية بالبقاء أو الانسحاب منه، وتستطيع طهران تقييم استمرارية بقائها او عدم بقائها في هذا الاتفاق واتخاذ قرار بشأن مستقبلها وفقا لمصالحها الوطنية.
وأشار الدبلوماسي الباكستاني السابق الى العلاقات الوثيقة بين الولايات المتحدة وأوروبا وقال: يجب ان نرى ما إذا كانت أوروبا قادرة على مقاومة ضغوط أميركا ضد ايران، هل يمكنها (أوروبا) أن تكون قادرة على فرض سياساتها بشكل مستقل.
ورحب جاويد حسين بموقف الاتحاد الأوروبي من الاتفاق النووي، وقال إنه ينبغي على الأوروبيين اتخاذ خطوات عملية لمواصلة الصفقة، لأن إيران يجب أن تستفيد من فوائد الاتفاق.
كما أعرب السفير الباكستاني السابق لدى إيران، عن خيبة أمله الكبيرة إزاء خروج ترامب من الاتفاق النووي، وقال: أعتقد أنه في أيامنا هذه ، لا يوجد بلد يدعم التوتر والفوضى، فالدول تسعى للأمن والاستقرار، وقد سئمت من الحرب وانعدام الأمن. في مثل هذه الحالة ، يجب على الولايات المتحدة الامتناع عن انتهاك القانون الدولي. وأضاف: سياسة التخويف من إيران في العالم لم تعد مفيدة لأن المجتمع الدولي قد فهم جيدا أهداف دونالد ترامب في المنطقة.
وفي ختام تصريحه، قال السفير جاويد حسين: إذا كانت جميع الدول تحترم القانون الدولي وتفي بالتزاماتها، فإن أمن واستقرار العالم سيتعززان بالتأكيد، ويمكن لشعوب العالم أن تعيش معاً بسلام .
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1296 sec