رقم الخبر: 221812 تاريخ النشر: أيار 30, 2018 الوقت: 18:04 الاقسام: محليات  
الإنسجام وحفظ الرصيد الإجتماعي يتصدران أولويات البلاد
النائب الأول لرئيس الجمهورية:

الإنسجام وحفظ الرصيد الإجتماعي يتصدران أولويات البلاد

* ايران تملك مخزونا هائلا من الخبرات يجعلها تجتاز الحظر المفروض عليها * هناك اليوم تحالف مشؤوم بين السعودية والصهاينة يدعم سياسة اميركا ويستهدف الاقتصاد الايراني

قال اسحاق جهانغيري النائب الاول لرئيس الجمهورية: إن الإنسجام والحفاظ على الثروة الإجتماعية يتصدران اولويات البلاد.
وأكّد اسحاق جهانغيري خلال كلمته مساء الثلاثاء في ملتقى محافظي البلاد على ضرورة توظيف جميع الطاقات والكفاءات القيادية بغية معالجة قضايا البلاد والخروج منتصرين من الحرب الاقتصادية المفروضة ضدنا.
ولفت جهانغيري الى تكريس الولايات المتحدة حالياً جميع إمكانياتها لإشعار الجميع بعدم وجود أمان مهني أو استثماري في ايران لافتاً الى تحوُّل وزارة الخزانة الامريكية حسب تعبير سماحة القائد الى غرفة حرب ضد ايران.
وشدّد جهانغيري على امتلاك البلاد مخزوناً هائلاً من الخبرات يجعلها تجتاز الحظر المفروض عليها وهي تعتمد الإنسجام والوحدة الوطنية فضلاً عن توظيفها الكفاءات القيادية الهامة المتوفرة على مستوى البلاد.
ورأى النائب الاول لرئيس الجمهورية ان الرصيد الاجتماعي يشكل ثروة للجمهورية الاسلامية واصفاً إيّاه بالقاعدة الشعبية المقوِّمَة للنظام وللحكومة والمساعده على اجتياز العقبات.
وعن النمط السلوكي للساسة الامريكيين والظروف التي تشهدها المنطقة قال جهانغيري: لقد ظهر اليوم تحالف مشؤوم بين السعودية والصهاينة يدعم السياسة الامريكية وغايته إستهداف مصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية.
ونوّه جهانغيري الى استهداف هذا التحالف الإقتصاد الايراني على مستوى المنطقة والى مساعيه الرامية الى إلحاق الضرر بحلفاء ايران وبالخلفية الاستراتيجية لها وبعمقها الاستراتيجي مناشداً المسؤولين الايرانيين والشعب بضرورة الوعي والإنتباه.
ومن بين المؤامرات المحاكة ضد ايران أشار النائب الاول لرئيس الجمهورية الى ان هؤلاء بصدد عرض صورة قاتمة وضبابية عن مستقبل ايران وزرع اليأس في نفوس المواطنين بالنسبة لمستقبل بلادهم.
وعن الأحداث الاخيرة التي شهدتها العلاقات الايرانية الامريكية وتمديد الحظر ضد ايران من جانب واشنطن قال جهانغيري: إن الدبلوماسية خير فرصة يجب توظيفها، فهي التي أدّت الى إتفاق وقّعت عليه ستّ دول عظمى.
وأشار جهانغيري الى عزلة الولايات المتحدة عالمياً وحليفاتها من الدول الإقليمية المعارضة للإتفاق النووي مشيداً بعدم تراجع الاتحاد الاوروبي والصين وروسيا عن هذه المعاهدة الدولية.
وذكّر جهانغيري بالخطة التي حاولت الولايات المتحدة تطبيقها في شأن تداول العملة الصعبة في ايران لتهميش الاقتصاد الايراني وبفشلها في بلوغ غايتها جراء السياسات الحكيمة التي إنتهجتها الحكومة بأقل تكلفة.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2769 sec