رقم الخبر: 222170 تاريخ النشر: حزيران 04, 2018 الوقت: 21:44 الاقسام: محليات  
الامام الخامنئي یوعز بالاعداد للبلوغ الى 190 الف وحدة فصل في إطار الاتفاق النووي

الامام الخامنئي یوعز بالاعداد للبلوغ الى 190 الف وحدة فصل في إطار الاتفاق النووي

اوعز قائد الثورة الاسلامیة سماحة آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي بالاعداد للبلوغ الى 190 ألف سو (وحدة فصل) فی إطار خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) على ان یبدا ذلك من یوم غد.

وفي كلمته خلال مراسم إحياء الذكرى السنوية التاسعة والعشرين لرحيل مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية، الامام الخميني (رض)، قال آية الله السيد علي الخامنئي: إن إمامنا العظيم إستطاع أن يزيل الحكومة الطاغوتية الموروثة وأن يهزم مؤامرات الأعداء للقضاء على النظام الإسلامي.
وأضاف سماحة قائد الثورة: إن رؤية الإمام الراحل وأهدافه تحققت من خلال توطيد أركان النظام الإسلامي وتطوّر النظام وتقدّمه علمياً وسياسياً
وفي جانب آخر من كلمته، أكد الإمام الخامنئي: إن ما نراه من قبل الأعداء تجاه الجمهورية الإسلامية هو نتاج لعصبية الأعداء، مشددا على انهم (الاعداء) لن يستطيعوا الوقوف بوجه تقدّم الشعب الإيراني.
وشدد سماحة القائد على أننا سنقف أمام غطرسة الأعداء وستكون قراراتنا عقلانية فنحن نثق بقدرة شعبنا ولن نثق بالأعداء مطلقاً.
وأكد قائد الثورة إننا على بيّنة من خطط الأعداء وشعبنا يدرك بأن ضغوطهم الإقتصادية والنفسية والعملية هدفها السيطرة على بلدنا العزيز إيران.
وأكمل: إن هدفهم (الأعداء) من العقوبات الإقتصادية الضغط على الشعب الإيراني حتى يستسلم النظام الإسلامي.
ولفت سماحته الى ان التطور النووي يشكل فخراً للعلم في إيران والأعداء حاولوا وضع الكثير من العراقيل في طريقنا.
وشدد على ان القوة الصاروخية للجمهورية الاسلامية الايرانية تؤدي دورا كبيرا في أمن البلاد.
وفند قائد الثورة قول القائلين بأن الحرب هي البديل عن الاتفاق النووي، وقال: هذا ليس صحيحاً وهذه دعاية الأعداء، مبينا ان: الأعداء يريدوننا أن نصرف النظر عن مصادر قوتنا لكي يتمكنوا من التسلّط على بلدنا.
وقال السيد الخامنئي: نستشف من بعض تصريحات بعض الحكومات الاوروبية انهم يتوقعون من الشعب الايراني ان يتحمل الحظر، وان يجمد نشاطاته النووية التي تعد حاجة ماسة لمستقبل البلاد، وان يواصل الالتزام بهذه القيود.
وأكد سماحته: إنني أقول لهذه الحكومات، لتعلم ان ما تحلم به لن يتحقق.. وان الشعب والحكومة الايرانية لن يتحملا أن يفرض الحظر وأيضا ان تخضع لقيود نووية.
وأوعز قائد الثورة الاسلامية الى منظمة الطاقة الذرية الايرانية أن توفر الاستعدادات والمقدمات اللازمة بسرعة للوصول الى 190 الف سو (وحدة فصل في تخصيب اليورانيوم)، في إطار الاتفاق النووي، وان يتم البدء من يوم غد ببعض المقدمات التي أوعز بها رئيس الجمهورية.
كان قائد الثورة الإسلاميّة قد استهلّ هذا اللقاء بقوله: مرّت ٣٠ عاماً ونحن نتحدّث حول الإمام الخميني العظيم في مثل هذا اليوم. وسوف يواصل الشعب بعد اليوم أيضاً الحديث حول الإمام وما يجدر فعله هو هذا؛ لأنّ الإمام الخميني أيقونة الثورة الإسلاميّة ولن يبلغ هذا البلد أهدافه وغاياته العظيمة بعيداً عن محرّك الثورة الإسلاميّة القوي والقدير.
وإثر تقارن ذكرى رحيل الإمام الخميني مع ذكرى استشهاد أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام تحدّث قائد الثورة الإسلاميّة حول أوجه الشبه بين الإمام الراحل ومولى المتّقين الإمام علي عليه السلام قائلاً: إنّ تقارن [الذكرى السنوية لرحيل الإمام الخميني] هذا العام مع ذكرى استشهاد أميرالمؤمنين عليه السلام يجعلنا نستحضر بعض أوجه الشّبَه. فهناك أوجه شبَهٍ بين هذا المُتّبع الصّادق والحقيقي لأمير المؤمنين، وذاك الوليّ الفاضل والعظيم تدفع الشعب الإيراني والأمّة الإسلاميّة للتباهي والتفاخر.
وتابع سماحته قائلاً: إنّ الاهتمام بأوجه الشّبَه هذه هامّ ومفيد في العثور على النهج السليم وللتعرّف بشكلٍ أكبر على شخصيّة إمامنا العظيم.
وتطرّق الإمام الخامنئي إلى أوجه الشبه هذه قائلاً: الوجه الأول من أوجه الشبه بين الإمام الخميني وبين أمير المؤمنين، هو أنَّه قد جُمعت في أمير المؤمنين خصلتان متضادتان بحسب الظاهر: تمثّلت الأولى في «الصلابة والصمود والشدة»، والثانية في «اللطافة والصفاء والرقة».
وأردف سماحته قائلاً: لقد تجلّت هاتان الخصلتان في أمير المؤمنين وبلغتا ذروة كمالهما؛ فكانت الصلابة والشدة أمام كل حركة باطلة وأمام الظلم والظالمين وأمام الانحراف عن سبيل الله وأمام الطغيان والإغواء، واللطافة والرقة في مقام ذكر الله من جانب، وفي مواجهة المظلومين والمحرومين والضعفاء والمستضعفين من جانب آخر.
وربط قائد الثورة الإسلاميّة أوجه الشبه هذه بالإمام الخميني الراحل قائلاً: هاتان الخصلتان كانتا مشهودتين في الإمام الراحل أيضاً. فكان صلباً مقتدراً صامداً أمام الظالمين وأمام الانحرافات، حيث وقف كالصخرة الصمَّاء أمام النظام الطاغوتي البهلوي المنحط، ووقف كالجبل الأشم أمام أمريكا، ووقف كذلك أمام صدام المعتدي في الحرب التي فرضها على الجمهورية الإسلامية، وتصدّى للفتن الداخلية أيضاً، ووقف أمام تلميذه وصديقه القديم أيضاً بسبب تصرّفه غير السّليم ولم يجامله أبداً.
واستطرد الإمام الخامنئي كلامه في هذا المضمار قائلاً: نحمد الله على معاصرتنا لإنسانٍ عظيم تحلّى بأوجه الشّبه هذه مع مولى المتّقين وقائد الأحرار على مدى التاريخ - أمير المؤمنين (عليه السلام)- واستطاع أن يورّث الشعب الإيراني حاصلَ عظمته هذه.
وعدّد قائد الثورة الإسلامية في كلمته بعضاً من خصائص النموذج العملي للإمام الخميني الجليل حيث رأى سماحته أنّ المواجهة الباسلة والنشيطة والمقتدرة لحالات العِداء وعدم الضعف والانفعال، تجنّب الحالات الهياجية والانفعالية والاتكاء على الحسابات المنطقية، مراعاة الأولويات، الاتكاء على قدرات الناس ولاسيما الشباب، عدم الوثوق بالعدو، التأكيد على تآزر الشعب وتعاضده والابتعاد عن إيجاد قطبية ثنائية والإيمان الراسخ بالنصر الإلهي والوعد الإلهي أهم هذه الخصائص التي تمتع بها نموذج الإمام الراحل العملي.
وفي جانب من كلمته، وجه سماحة قائد الثورة خطابه الى الشباب العربي، قائلا: إن شعوبكم اليوم تعقد الأمل عليكم فأعدّوا أنفسكم ليوم تنعم فيه بلادكم بالحرية والإستقلال، وأضاف: "إن عدم إتخاذ موقف حازم وحاسم من الكيان الصهيوني وهذه المواقف العدائية من الأخوة والتزلف للأعداء كل ذلك جعل من بعض الحكومات العربية عدوّة لشعوبها، وأنتم أيها الشباب تتحملون مسؤولية إلغاء هذه المعادلة الباطلة، وأدعوكم أن تكونوا مفعمين بالأمل والإبتكار والعمل وبناء شخصياتكم، فالمستقبل يكون لكم إن كنتم أنتم من يبنيه، وثقوا بالله عز وجل ولا تهابوا تكاثر الأعداء عليكم، فالذين كفروا هم المكيدون".‎

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6744 sec