رقم الخبر: 222417 تاريخ النشر: حزيران 08, 2018 الوقت: 18:34 الاقسام: عربيات  
إصابات واعتقالات خلال مواجهات مع الاحتلال في الضفة وشرق غزة
" مليونية القدس" إستكمالاً لمسيرات العودة وكسر حصار الشعب الفلسطيني

إصابات واعتقالات خلال مواجهات مع الاحتلال في الضفة وشرق غزة

* 280 ألف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان في الأقصى

أدّى 280 ألف فلسطينيّ، صلاة الجمعة الرابعة، من شهر رمضان الفضيل في المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة في القدس المحتلة، على الرغم من التقييدات والإجراءات المشددة التي فرضها العدو الصهيوني.

وبحسب وكالة "فلسطين الآن" فقد أشار خطيب المسجد الأقصى في خطبة الجمعة إلى أن "الجمعة الأخيرة في رمضان هي جمعة المسجد الأقصى الذي يدخل عليه 51 عاما وهو منتهك حرمته".

وتوافد الفلسطينيون، منذ فجر الجمعة، على مدينة القدس المحتلة لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان في المسجد الأقصى المبارك، وسط إجراءات أمنية صهيونية مشددة.

ومنعت السلطات الصهيونية الرجال دون سن الـ40 عاما من الدخول للقدس، وأتاحت للنساء من كافة الأعمار بدخول المدينة.

وشهد حاجز قلنديا الفاصل بين مدينتي رام الله والقدس، أزمة كبيرة في الجانب المخصص للرجال.

كما شهد طول الجدار الفاصل بين بلدة الرام ومدينة القدس عمليات كر وفر بين شبان وقوة عسكرية صهيونية، خلال محاولتهم تخطي الجدار للوصول إلى مدينة القدس.

واستخدم الجيش الصهيوني الرصاص المطاطي وقنابل الغاز لمنع شبان من تخطي الجدار.

ويتسلق شبان فلسطينيون جدار الفصل بسلالم خشبية وحبال مخصصة لتجاوزه.

وعادة ما يتعرض الشبان العابرون من خلال الجدار للملاحقة من قبل آليات عسكرية، ومنهم من يتعرض للسقوط والإصابة برضوض وكسور.

من جهة اخرى تحت عنوان " مليونية القدس" كانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار الشعب الفلسطيني قد دعت إلى أكبر مشاركة جماهيرية الجمعة للانتفاض في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

وناشدت الهيئة الفلسطينيين في قطاع غزة بالتوجّه إلى مخيّمات العودة شرق القطاع بعد صلاة الجمعة، حيث ستقلّهم الحافلات من أمام المساجد إلى نقاط الاحتشاد.

وأفادت مصادر محلية بأنّ شرطة الاحتلال عززت قواتها شرقي مدينة القدس وخصوصاً بمحيط الحرم الشريف والشوارع الرئيسة المحيطة بالبلدة القديمة.

وأضافت أنّ الاحتلال منع الأطفال الفلسطينيين الذين تفوق أعمارهم عن 12 عاماً من الدخول إلى القدس.

القيادي في حركة الجهاد الاسلامي داوود شهاب قال إنّ الرسالة الأهم لمليونية القدس ستصل من خلال تكثيف المشاركة، مشيراً إلى أنّ هذا اليوم هو للرباط والاعتصام في مخيمات العودة.

من جهته، أعلن جيش الاحتلال نشر قوات كبيرة على الحدود الشرقية، كما نشر قوات مكثفة من قناصة ودبابات وبطاريات القبة الحديدية عند الشريط الشائك مع غزة.

يأتي ذلك بالتزامن مع إجراءات أمنية في القدس المحتلة ورفع حالة التأهّب في الضفة الغربية قوات الاحتلال حوّلت القدس إلى ما يشبه الثكنة العسكرية،  وعزّزت انتشارها قرب المسجد الاقصى في حين يستعدّ عشرات آلاف الفلسطينيين لأداء صلاة الجمعة في المسجد.

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية أكد الخميس عشية يوم القدس العالمي أنّ صفقة القرن تريد جعل إيران وفصائل المقاومة الفلسطينية العدو الجديد في المنطقة بدل" اسرائيل".

من جهته، قال رئيس الهيئة العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار خالد البطش إن مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرّة رغم التضحيات، داعياً إلى الخروج في مسيرات مليونية في ذكرى يوم القدس العالمي للإعلان أن القدس للفلسطينيين وليست للإسرائيليين.

بدوره، قال القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر إن مسيرات العودة ستتواصل تكريماً للشهداء، معتبراً أنه لا نهاية لحصار غزة إلا بزوال الاحتلال.

وكانت الجمعة العاشرة من مسيرات العودة التي تحمل اسم "جمعة من غزة إلى حيفا.. وحدة دم ومصير مشترك"، الأسبوع الماضي تزامنت مع مسيرة مقرّرة في مدينة حيفا للأسبوع الثالث على التوالي تضامناً مع غزة.

واستشهدت في الجمعة العاشرة المسعفة الفلسطينية رزان أشرف النجار، التي قالت وزارة الصحة الفلسطينية إنها متطوعة في العمل الإنساني، بالإضافة إلى إصابة ما يزيد عن 100 جريح، 40 منهم أصيبوا برصاص حي من قوات الاحتلال.

هذا وانطلقت مسيرات يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك في فلسطين وسوريا والعراق وايران واليمن وعشرات الدول العربية والإسلامية.

وفي البحرين خرج البحرينيون فجراً بمسيرات في عدد من مناطق البلاد إحياء ليوم القدس العالمي.

بدورها، قالت وكالة سانا السورية إن مسيرة حاشدة من مدخل سوق الحميدية إلى الجامع الأموي في العاصمة السورية دمشق إحياءً لهذا اليوم.

بدوره، أكد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أحمد جبريل في يوم القدس العالمي أيضاً أن "المعركة من أجل القدس هي التي تحسم الصراع في المنطقة، ومعركة فلسطين والقدس ليست مسؤولية الشعب الفلسطيني وحده".

وأضاف "تحرير فلسطين لا يمكن أن يتم من دون استخدام إمكانات الأمتين العربية والإسلامية في المعركة وصفقة القرن ومحاولات تصفية القضية لن تنفع في مواجهة إرادة الأمة".

جبريل أشار إلى أن "سوريا رفضت كل الإغراءات الأميركية والعربية للقبول بمطالب قوى الهيمنة". 

وتابع "مستقبل المنطقة تصنعه الشعوب في مواجهة قوى الاستكبار العالمي وأميركا وأدواتها لن يستطيعوا مواجهة محور المقاومة في المنطقة".

إلى ذلك أصيب ستة مواطنين، الجمعة، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، تخللها اعتقال ثلاثة شبان جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقال مصدر محلي: إن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت بلدة بيت فجار، صباح الجمعة، وسط إطلاق نار وقنابل غاز ومواجهات مع الشبان نجم عنها إصابة ستة منهم بجروح.

وذكر المصدر أن قوّات الاحتلال اعتقلت الأسيرين المحررين مجدي ثوابتة ومؤيد صلاح طقاطقة عقب اقتحام منزليهما في البلدة.

كما، اقتحمت قوات الاحتلال عدة أحياء في الخليل، جنوب الضفة، اعتقلت خلالها الشاب براء أبو تركي، وسلّمت عائلة الأسير المحرر يوسف سلهب بلاغا لمقابلة مخابرات الاحتلال.

هذا وأصيب 4 شبان فلسطينيين برصاص العدو الصهيوني في مسيرات العودة ضمن فعالية "مليونية القدس" شرق خان يونس وشرق غزة.

وأفادت مصادر فلسطينية باصابة 3 شبان برصاص قوات العدو بينهم الصحفي اسماعيل أبو عمر بقنبلة غاز في ظهره شرق خزاعة جنوب قطاع غزة.

كما أصيبت إمرأة أخرى برصاص قوات العدو الصهيوني في منطقة ملكة شرق غزة

وكانت قد بدأت الجماهير الفلسطينية بالتوافد تجاه خيام العودة المنتشرة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، استعداداً للمشاركة في جمعة جديدة من مسيرات العودة التي دعت لها الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار حيث جاءت هذه الجمعة بعنوان جمعة "مليونية القدس".

وبدأ الشبان المتظاهرون بتجميع الاطارات المطاطية لحرقها على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة وذلك لمنع قناصة العدو الصهيوني من استهداف المتظاهرين وتشتيت الرؤيا عليهم بدورها عززت قوات العدو من تواجدها على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ونقلت وكالة "معا" الفلسطينية عن شهود عيان قولهم: إن القوات الصهيونية المتمركزة على طول الحدود الشرقية مقابل مخيمات العودة الخمسة بدأت بإطلاق قنابل الغاز بشكل كثيف على المتظاهرين مع بدء المواجهات.

وفي بلدة خزاعة بدأ الشبان بإشعال عشرات الاطارات المطاطية شرق خان يونس جنوب قطاع غزة حيث قابلتهم قوات العدو بإطلاق كثيف لقنابل الغاز.

من جانبها، قالت وزارة الصحة في قطاع غزة أنها رفعت درجة الجهوزية والاستعداد في نقاطها الطبية ومستشفياتها في الجمعة الحادية عشر من مسيرات العودة الكبرى شرق قطاع غزة.

*جيش الاحتلال يجري مناورات بالذخيرة الحية قرب نابلس

من جانب آخر بدأت قوات الاحتلال الصهيوني، مناورات عسكرية بالذخيرة الحية، صباح الجمعة، في خربة الطويل شرقي بلدة عقربا جنوب شرقي نابلس، شمال الضفة المحتلة.

وذكر مزارعون من خربة الطويل أن قوة للاحتلال نصبت الخميس بيوتا جاهزة، قبل أن تصل تعزيزات من تلك القوات وتنشر دبابات في المنطقة، تمركزت في السفوح المطلة على الخربة، وشرعت الجمعة في مناورات عسكرية.

وتنفذ قوات الاحتلال بين الحين والآخر مناورات عسكرية في أراضي الضفة المحتلة، ينجم عنها أضرار واسعة في تلك الأراضي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة /وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/1620 sec