رقم الخبر: 222535 تاريخ النشر: حزيران 09, 2018 الوقت: 18:14 الاقسام: دوليات  
رئيس وزراء ماليزيا يدعو لمراجعة اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي

رئيس وزراء ماليزيا يدعو لمراجعة اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي

دعا رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد إلى إجراء مراجعة لاتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي قائلا إن البنود الحالية لهذه الاتفاقية تلحق ضررا بالاقتصادات الأصغر مثل ماليزيا.

وفي مقابلة مع صحيفة نيكي المالية اليومية اليابانية نُشرت يوم السبت، قال مهاتير إنه يجب أن تأخذ هذه الاتفاقية التجارية التي تضم اليابان وكندا في اعتبارها مستوى تنمية الدول المختلفة.

وقال: لابد من إعطاء الاقتصادات الصغيرة والأضعف فرصة لحماية منتجاتها.

علينا مراجعة اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي. وستكون دعوة مهاتير لمراجعة هذه الاتفاقية ضربة للاتفاقية التجارية التي تضم 11 دولة والتي تم الانتهاء منها بعد مفاوضات شاقة في وقت سابق من العام الجاري عقب انسحاب الولايات المتحدة أحد الموقعين الأصليين عليها.

وأصبح يطلق على الاتفاقية اسم الاتفاقية الشاملة والتقدمية للشراكة عبر المحيط الهادي بعد انسحاب الولايات المتحدة وستؤدي إلى خفض التعريفات الجمركية في دول تمثل معا ما يزيد عن 13 في المئة من الاقتصاد العالمي. ومع وجود الولايات المتحدة كانت ستمثل 40 في المئة من الاقتصاد العالمي.

وتولى مهاتير البالغ من العمر 92 عاما رئاسة الحكومة في ماليزيا الشهر الماضي بعد فوز مفاجئ في الانتخابات على نجيب عبدالرزاق متعهدا بالقضاء على الفساد وخفض تكاليف المعيشة.

وشرع على الفور في مراجعة عدة مشروعات واتفاقيات وقعتها حكومة نجيب. وانسحب رئيس الوزراء من مشروع لإقامة قطار فائق السرعة مع سنغافورة ويراجع خطا محليا للسكك الحديدية تبنيه شركات صينية بتكلفة تبلغ 14 مليار دولار.

من جهتها قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن المحققين الأمريكيين يسرعون وتيرة تحرياتهم بخصوص صندوق الثروة السيادي الماليزي (1إم.دي.بي) الذي أسسه رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق ويتبادلون المزيد من الأدلة مع السلطات الماليزية منذ خسارة نجيب في الانتخابات الشهر الماضي.

وتحقق ست دول على الأقل من بينها ماليزيا والولايات المتحدة وسويسرا في اتهامات بأن نجيب وشركاء له استولوا على جزء من مبلغ 4.5 مليار دولار يعتقد أنها سرقت من صندوق الاستثمار التابع للدولة.

واكتسب التحقيق زخما بعد خسارة نجيب غير المتوقعة في الانتخابات التي جرت في التاسع من مايو أيار.

وينفي نجيب ارتكاب أي مخالفات فيما يتعلق بمزاعم الكسب غير المشروع الخاصة بصندوق (1إم.دي.بي).

وقال مصدران على دراية مباشرة بمجريات التحقيق إن مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي يثق بأن الحكومة الماليزية الجديدة على استعداد أكبر للتعاون إذ كانت السلطات الأمريكية ترى أن نجيب يحرص بشدة على عرقلة سير التحريات.

وبحث ممثلو الادعاء في الولايات المتحدة إمكانية توجيه اتهامات لنجيب وأعوانه لكنهم يفضلون أن تكون ماليزيا هي التي توجه اتهامات جنائية لأي مسؤول ماليزي.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/3436 sec