رقم الخبر: 222601 تاريخ النشر: حزيران 10, 2018 الوقت: 14:52 الاقسام: ثقافة وفن  
الابتعاد عن الفن والجمال والمشاعر والاحاسيس الجميلة سبب لعزوف الطلاب
وزير التربية والتعليم الايراني متحدثاً عن بعض ذكرياته:

الابتعاد عن الفن والجمال والمشاعر والاحاسيس الجميلة سبب لعزوف الطلاب

ذكر وزير التربية والتعليم سيد محمد بطحائي انه في آخر يوم عمل من العام الماضي، وعند دخولي الى منظمة التخطيط والميزانية لتسوية القضايا المالية للوزارة ودفع مستحقات زملائي، حيث استغرق عملي ساعات طوال، تواجدت لاجراء مقابلة، كما وعدت سابقا، وكان احد مواضيع الحوار يتعلق بالراحة والسعادة.

وبدأ المراسل بسؤالي: (انت لديك حفيد واحد لم يدخل المدرسة بعد، ما الذي تريد ان يبقى تذكار لك في النظام التعليمي، وتتحدث عنه لحفيدك كإنجاز لك اثناء فترة تحملك المسؤولية)؟

فأجبت سريعاً (الهدف غير المعلن هو ان تتحول المدرسة يوماً ما لكافة ابناء هذا الوطن الى مكان جميل ومفعم بالنشاط والسعادة حيث ان هذا يمثل اهم علامة على نجاح نظام التربية والتعليم)، واعربت عن املي في ان يأتي يوم يذهب فيه ابناؤنا بشوق الى المدرسة وغير راغبين بالخروج منها.

2 – بعد (35) يوما، عندما ذهبت للمشاركة في مراسم مهرجان فجر الدولي الـ(36) للافلام، سألني احد المراسلين عن رأيي حول ترويج الفن في المدارس، فأكدت له انه ربما كان احد اسباب قلة الراحة والسعادة في المدارس وانعدام مرونة الأجواء التعليمية وعدم رغبة الطلاب بالذهاب الى المدرسة، هو الابتعاد عن الفن والجمال والمشاعر والاحاسيس الجميلة.

فعرفت ذلك اليوم متأسفا بأن مدارسنا ابتعدت عن الفن، مؤملا بأن تعمل سياسة وزارة التربية والتعليم في الحكومة الـ(11) على تقليص الفجوة هذه.

3 – فكرة (الجرس اسابع) التي كانت احد الاقسام الثانوية لمهرجان فجر الدولي للافلام في العام الجاري، والتي حضر في اطارها (20) ألف طالب وطالبة في سبعة مجمعات سينمائية بطهران لمشاهدة افلام تناسب اعمارهم، هذه الفكرة مؤشر على خطو خطوة اولى في هذا المسار الذي سيؤدي، بمساعدة الفن، للخروج من حالة عدم المرونة ويأتي بأمل السعادة والراحة لصانعي مستقبل هذه البلاد.

بدون شك ان التحرك في هذا المسار سيزيد من المهارات الاجتماعية ويرفع مستوى اطلاع الطلبة واستعدادهم في نهل العلوم.

4 – ان جانب من هذه المهارات في التربية والتعليم يتوجب ادراجه في المناهج الدراسية، وجانب آخر يتوجب ان يشاهد في فعاليات الطلبة في اجواء التعلّم بما فيها الثقافة والفنية التي تشمل دور السينما والمسارح والمتاحف والمراكز الثقافية ومراكز رفع المستوى الفكري للاطفال والاحداث والمعارض الثقافية والمخيمات والمهرجانات.

5 – من الامور الاخرى المكملة والمهمة التزواج بين المدارس والنشاطات الفنية والثقافية وإحلال منظومة تقييم بدلا من النمرات الدراسية وحذف حالة التوتر والضغط التي تسببها امتحانات الدخول للدراسات الاعلى، ومنع ترويج الكتب (المساعدة) في المدارس وحذف العمل المنزلي في عطلة رأس السنة وتبديلها بعادة قراءة القصص.

6- اؤكد ان طريق وزارة التربية والتعليم في هذا المسار غير ممهد، حيث انها تعاني العديد من النواقص في صعيد القوى العاملة والموازنة والمناخات والامكانيات علاوة على العوائق الظاهرة وغير الظاهرة بوجه التغيير.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ نقلاً عن صحيفة ايران
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1593 sec