رقم الخبر: 222862 تاريخ النشر: حزيران 12, 2018 الوقت: 15:11 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
التلاعب بالجينات يزيد من إحتمالات الإصابة بالسرطان

التلاعب بالجينات يزيد من إحتمالات الإصابة بالسرطان

بينت نتائج بحوث جديدة للعلماء بأن الإستفادة من احد المنظومات المعروفة للتلاعب بالجينات يزيد من خطر سرطنة الخلايا التي حصلت فيها تغييرات.

من المقرر ان يجري خلال العام الحالي الاستفادة المكثفة من هذه المنظومة، المسماة (9) CRISPR -Cas  لعلاج السرطان. لكن الباحثين يحذرون من ان معطيات جديدة يجب ان يتنبه لها المؤيدون للمنظومة المذكورة.

فيذكر انه بعد عقد من الزمن على استخدام تلك المنظومة ومع عدم ظهور مؤشرات على كونها غير آمنة وغير فاعلة الإ ان تحقيقات مستقلة أجراها باحثون في جامعة كمبريج واحدى شركات الأدوية اظهرت العكس من ذلك، وذكروا بأن عملية التلاعب بالجينات على الرغم من منعها نمو بعض الخلايا السرطانية ولكنها قد تؤدي الى تفعيل بروتين اسمه (p53) الذي هو من بين البروتينات المانعة لمرض السرطان.

وتبين بحوث جديدة ان وجود هذا البروتين ضروري لمجابهة كافة انواع السرطان في البدن لذا على العلماء إيجاد تغييرات في منظومة (9) CRISPR -Cas لا تستوجب عدم تفعيل وحذف البروتين  .(53p)

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/5548 sec