رقم الخبر: 223029 تاريخ النشر: حزيران 13, 2018 الوقت: 16:43 الاقسام: اليمن  
القوة البحرية اليمنية تدمر بارجة حربية لقوى العدوان مقابل ساحل الحديدة
و300 ألف طفل يمني عالقون بالميناء

القوة البحرية اليمنية تدمر بارجة حربية لقوى العدوان مقابل ساحل الحديدة

* سرعة وصول المروحيات إلى البارجة المحترقة تؤشر إلى وجود جنود أو خبراء أميركيين على متنها * قتلى وجرحى بصفوف تحالف العدوان في الحديدة واحباط محاولة تقدم لقوات هادي المعزول في تعز

إستهدفت القوة البحرية اليمنية بارجة لقوى العدوان السعودي الامريكي قبالة سواحل الحديدة بصاروخين بحريين.
وأكد مصدر في القوة البحرية أن البارجة المستهدفة كانت تحمل قوات تم إعدادها لتنفيذ إنزال في سواحل الحديدة، وقد تصاعد الدخان منها.
وتحدث المصدر عن تراجع بوارج أخرى بعد اشتعال النيران في إحدى البوارج المستهدفة، مشيرا إلى محاولة زوارق حربية سحب قتلى وجرحى العدوان من على متن البارجة المستهدفة، في ظل تحليق مكثف لطيران الأباتشي.
بدوره أعلن رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن، محمد علي الحوثي، استهداف بارجة تابعة للتحالف الأميركي السعودي وحلفائه.
وقال الحوثي: إن مصادرنا تؤكد أن ‏الخطة التي قُدمت للأميركيين تضمنت استهداف ميناء الحديدة وتدميره، محذرا من إستهداف ميناء الحديدة، ومؤكدا أنه ميناء مدني ولا يوجد أي منفذ لتهريب السلاح إليه.
ولفت الحوثي إلى أن سرعة وصول المروحيات إلى البارجة المحترقة تؤشر إلى وجود جنود أو خبراء أميركيين على متنها.
ويأتي هذا الانجاز بعد أن أطلقت قوات العدوان السعودي الامريكي ومرتزقتهم فجر الأربعاء ما يسمى بعملية (النصر الذهبي) ‏لاستعادة السيطرة على مدينة الحديدة غرب اليمن من الجيش واللجان الشعبية اليمنية.
من جانبها أعلنت منظمة (أنقذوا الأطفال) البريطانية غير الحكومية التي تُعنى بالدفاع عن حقوق الطفل إن 300 ألف طفل عالقون بالحديدة، غرب اليمن بعد استهدافها من السعودية والإمارات.
وحذرت المنظمة من خطورة إغلاق ميناء الحديدة بعد بدء الهجوم السعودي الإماراتي، مؤكدة أنه سيتسبب في خسائر كبيرة بالأرواح وتدمير للبنية التحتية.
وحثّت منظمة (أنقذوا الأطفال) جميع الأطراف على احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، مطالبة بضرورة إبقاء ميناء الحديدة مفتوحا لدخول المعونات الإنسانية.
وأكدت المنظمة ضرورة التحقيق في أي انتهاكات محتملة للقانون الإنساني بالحديدة.
 
 
 
 
 
من جهته، أكد الصليب الأحمر الدولي أن الهجوم على الحديدة سيتسبّب على الأرجح في تفاقم الوضع الإنساني باليمن.
وأفاد مصدر ميداني لقناة الميادين بسقوط قتلى وجرحى من القوات المشتركة للتحالف السعودي والتي تضم قوات ألوية العمالقة وألوية طارق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح والقوات الإماراتية والسودانية، وذلك خلال استعادة الجيش اليمني واللجان الشعبية السيطرة على عدد من المواقع والقرى في منطقة الجاح الساحلية بمحافظة الحُديدة، في حين تتواصل المواجهات العنيفة بين الطرفين في قرى ومزارع محيطة بمنطقة الجاح ذاتها على وقع عشرات الغارات الجوية لطائرات التحالف، وصولاً إلى مشارف مزارع الجابري غرب مديرية الحسينية، حيث يسعى التحالف لاسترداد مناطق سيطرت عليها قوات الجيش واللجان في مديرية الحُسَينية.
بدورها أعلنت وزارة الدفاع اليمنية مقتل 50 عنصراً وجرح وأسر العشرات من قوات التحالف في منطقة الجاح.
وفي السياق نجحت قوات الجيش واللجان في عزل قوات التحالف المتمركزة في منطقة الطائف عن القوات الموجودة في منطقتي الطور والمُجيلس بمديرية التُحيتا. وفي غضون ذلك أكد مصدر عسكري يمني مقتل وجرح العديد من قوات التحالف السعودي، بالإضافة إلى أسر عدد آخرين في عملية نوعية للجيش واللجان استهدفتهم بالقرب من قرية الشعب في مديرية حَيس جنوب الحُدَيدة.
المصدر أوضح أن الجيش واللجان استدرجوا قوات التحالف إلى مواقع قريبة من قرية الشعب ثم نفّذوا عملية إلتفاف على تلك القوات، مما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى وأسر عدد منهم.
وفي محافظة تعز جنوب اليمن، تمكّن الجيش واللجان من إحباط محاولة زحف مكثفة لقوات الرئيس هادي على قرية تُبَيشعة بمنطقة الضباب عند المدخل الجنوبي للمدينة. وشنّت طائرات التحالف سلسلة غارات جوية متتالية على جبل العَنين لتغطية محاولات تقدم قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مديرية جبل حَبَشي في الريف الجنوبي للمدينة، إلا أن هذه القوات لم تحرز تقدماً ملحوظاً رغم الغارات الجوية المكثفة للتحالف التي رافقت محاولات زحفها وفق مصدر عسكري يمني. هذا وأصيب 6 مدنيين بقصف مدفعي لقوات هادي على حي المخبر الآلي في مديرية صال شمال شرق المدينة. 
وقُتل قائد لواء العُصبة في قوات هادي، العقيد رضوان العُديني، مساء السبت، كما جُرح 4 من مرافقيه بكمين مسلّح في منطقة الجمهوري جنوب مدينة تعز.
وأشارت مصادر محلية إلى قيام مسلّحين ملثّمين بمهاجمة آلية عسكرية كان يستقلها العُديني في حي الجمهوري، تلتها إشتباكات مسلّحة، أسفرت عن مقتله وجرح أربعة من مرافقيه بإصابات بليغة.
إلى ذلك قُتل 3 عناصر وجرح 7 آخرين من قوات هادي إثر شن الجيش واللجان الشعبية هجوماً مضاداً على عملية زحف واسعة لهذه القوات في منطقتي حِميّر والكَدَحة بمديرية مَقبَنَة غرب المحافظة. هذا وتجدّد القصف المدفعي المتبادل بين الطرفين في مديرية الصِّلو جنوب المحافظة خلال الساعات الماضية وذلك من دون وقوع خسائر في صفوف الجانبين.
وفي صعدة تجدد القصف الصاروخي والمدفعي على مديريتي مُنَبه ورازِح في صعدة شمال اليمن.
وعند الحدود اليمنية السعودية، أفاد مصدر عسكري يمني بمقتل وجرح العديد من قوات التحالف السعودي وتدمير آلية عسكرية لهم خلال ‎صد محاولة تقدمهم باتجاه مواقع الجيش واللجان قبالة منفذ علب الحدودي، فيما قُتل جندي سعودي برصاص قناصة الجيش واللجان في رقابة العيروان بمدينة الربوعة بعسير السعودية. يأتي ذلك بالتزامن مع إحباط الجيش واللجان محاولة زحف جديدة للتحالف مدعومة بغارات جوية مكثّفة للتقدم باتجاه جبل الشبكة بنجران السعودية. 
وفي جيزان، قصف الجيش واللجان بالمدفعية تحصينات الجيش السعودي في مركز السودة العسكري وموقع ومدرسة الخَشّل، بالتزامن مع مقتل جندي سعودي بنيران قناصة الجيش واللجان في موقع بَجَل بجيزان السعودية نفسها. في المقابل عاودت مقاتلات التحالف إستهداف مناطق وقرى متفرّقة بمديرية رازِح والصفراء في محافظة صعدة شمال اليمن.
 
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 4/2141 sec