رقم الخبر: 223061 تاريخ النشر: حزيران 13, 2018 الوقت: 19:08 الاقسام: عربيات  
محكمة جزائرية تصدر أحكاما بالسجن ضد أتباع الطائفة الأحمدية
انتصار جديد للغة الأمازيغية في الجزائر

محكمة جزائرية تصدر أحكاما بالسجن ضد أتباع الطائفة الأحمدية

أصدرت محكمة جزائرية الثلاثاء أحكاما بالسجن بين 3 و6 أشهر مع وقف التنفيذ بحق 26 من أتباع الطائفة الأحمدية بتهمة الإساءة للدين الإسلامي، ومخالفة التشريع الخاص بالجمعيات.

وكانت نيابة محكمة أقبو (180 كم شرق الجزائر)، طالبت خلال المحاكمة التي جرت في 29 مايو بالسجن 6 أشهر مع وقف التنفيذ لـ 21 رجلا، و5 نساء بتهم تتعلق بالإساءة للإسلام وتسيير جمعية وجمع الأموال بدون رخصة.

وقال المحامي إنه تحدث مع بعض من صدرت بحقهم أحكام "وقرروا فورا الطعن فيها"، موضحا أنه سيتشاور مع البقية.

يذكر أن الجماعة الأحمدية والتي أسسها في القرن التاسع عشر ميرزا غلام أحمد، أعلنها البرلمان الباكستاني في 1974 جماعة خارجة عن الإسلام، كما رفضتها منظمة المؤتمر الإسلامي بكافة تياراتها من سنة وشيعة.

وقد ظهرت هذه الطائفة في الجزائر في 2007 مع بدء بث قناة فضائية تابعة لهذه الطائفة.

ويقدر عدد الأحمديين في الجزائر بنحو 2000 شخص من أصل 40 مليون جزائري.

من جانب آخر حدد مشروع القانون المتعلق بالمجمع الجزائري للغة الأمازيغية، الذي سيعرض على نواب المجلس الشعبي الوطني بعد أن صادق عليه مجلس الوزراء، مهام وتشكيلة هذا المجمع.

وحسب نص مشروع القانون، فإن المجمع سيؤدي مهامه بالتعاون مع جميع الشركاء المعنيين، لاسيما الهيئات الوطنية والجمعيات التي تنشط في مجال ترقية اللغة الأمازيغية وتطويرها، وستضمن تشكيلة هذه الهيئة التي تكتسي صبغة علمية محضة،  مكانتها كـ"سلطة مرجعية" في هذا المجال، مما يضفي عليها طابعا أكاديميا، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

ويعد المجمع الجزائري للغة الأمازيغية المحدث بموجب المادة 4 من الدستور "هيئة وطنية ذات طابع علمي" تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلالية المالية توضع لدى رئيس الجمهورية.

ويحدد مشروع القانون مهام المجمع المكلف بـ"جمع المدونة اللغوية الوطنية للأمازيغية بمختلف تنوعاتها اللسانية وإعداد التهيئة اللغوية للأمازيغية على كل مستويات الوصف والتحليل اللغوي وإعداد قوائم للمفردات والمعاجم المتخصصة مع  تفضيل توافقها والقيام بأشغال البحث في اللغة الأمازيغية والمشاركة في إنجاز البرنامج الوطني للبحث في مجال اختصاصه".

كما يكلف المجمع بـ"ضمان دقة تفسير وترجمة المصطلحات والمفاهيم في الميادين المتخصصة وإعداد معجم مرجعي للغة الأمازيغية وإصداره، مع المساهمة في المحافظة على التراث اللامادي للأمازيغية، بالإضافة إلى تشجيع كل  أنواع البحوث والترجمة في اللغة الأمازيغية قصد الإثراء والحفاظ على التراث  المرتبط بالذاكرة الوطنية، وكذا إصدار نتائج أعمال المجمع في مجالات ونشريات  دورية وضمان نشرها".

ويتشكل المجمع من "50 عضوا على الأكثر" يعينون بمرسوم رئاسي، ويتم اختيارهم من بين "الخبراء والكفاءات الثابتة في ميادين اللغة المتصلة باللغة الأمازيغية والعلوم المجاورة"، أما رئيس المجمع فيعين بنفس الطريقة لمدة "أربع سنوات" ومن  بين مهامه "تقديم تقرير سنوي إلى رئيس الجمهورية بعد المصادقة عليه من طرف  مجلس المجمع".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الجزائر/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/1422 sec