رقم الخبر: 223456 تاريخ النشر: حزيران 18, 2018 الوقت: 19:27 الاقسام: عربيات  
" جريمة أميركية بشعة" بحق فصائل المقاومة على الحدود مع سوريا
مسؤولون يطالبون الحكومة بوقف عمليات التحالف الدولي في العراق

" جريمة أميركية بشعة" بحق فصائل المقاومة على الحدود مع سوريا

* عملية أمنية واسعة لتجفيف خلايا" داعش" في صحراء العراق الغربية * العبادي يستقبل سفير الاتحاد الاوروبي

بغداد/نافع الكعبي - استشهد العشرات من فصائل المقاومة الإسلامية (كتائب حزب الله العراق والعصائب والنجباء) بضربة جوية "معادية" في شرق سوريا قرب الحدود العراقية، ليل الأحد الاثنين، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان، في حين طالب إئتلاف دولة القانون الحكومة الإتحادية بوقف عمليات التحالف الدولي في العراق، فيما إستهدفت مدفعية الحشد الشعبي ” اهدافا ثابتة لتنظيم “داعش” الإرهابي على الحدود العراقية السورية، مكبدة اياهم خسائر فادحة”.

ونقل الإعلام الرسمي السوري عن مصدر عسكري، أن" التحالف الدولي بقيادة واشنطن، استهدف مواقع عسكرية سورية في بلدة الهري في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي ما أسفر عن سقوط شهداء وجرحى. ولم يتوفر أي تعليق من التحالف الدولي، ولم يتمكن المرصد السوري من تحديد هوية الطائرات.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، صباح الاثنين، إن “هناك 38 شهيدا من جنسيات غير سورية تابعين للحشد الشعبي، في الغارة الليلية على الهري”.

وفي الصعيد ذاته، اتهم ائتلاف دولة القانون بزعامة نائب الرئيس العراقي نوري المالكي، الاثنين، قوات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بقصف فصائل من الحشد الشعبي على الحدود السورية العراقية.

وطالبت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي، الاثنين، الحكومة العراقية إيقاف عمليات التحالف الدولي الذي تقوده القوات الامريكية في العراق، متهمة التحالف بقصف فصائل من الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية.

وقالت العوادي في بيان لها الاثنين: إن هذا التحالف المشؤوم يثبت يوما بعد يوم بما لا يقبل الشك بانه يعمل ضد العراق والمخلصين من ابنائه بالاستهداف والقتل تارة وبتمكين الاٍرهاب بانواعه ومساعدتهم عليهم تارة اخرى".

واضافت، ان "هذا التحالف الذي تقوده امريكا واستمرارا لجرائمه المتكررة ضد المقاومة قد ارتكب ليلة الاثنين جريمة نكراء لا يمكن ان تغتفر بقيامه في الحدود السورية العراقية بقصف ابنائنا من المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي ما أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى من كتائب حزب الله العراق والعصائب والنجباء ". وتابعت، ان "هذه الغارة الحاقدة ما هي الا تعبيرا صادقا عن توجه هذا التحالف المعادي للعراق وعدم احترامه للسيادة العراقية باعتداءه على مؤسساته الأمنية التي يعد الحشد الشعبي جزءا لا يتجزأ منها، مبينة، "انه من المفترض على الحكومة العراقية ان تقف موقفا حاسما من هذه الاساءات المتكررة وان تفهم هذا التحالف الغادر ان اي اعتداء على الحشد هو اعتداء على العراق ما يتطلب موقفا حازما ليس اقل من طرد هذه القوات التي تعمل وفق اجندة تستهدف المقاومة في المنطقة".

واوضحت، ان "الاستعراض البسيط للأجندة الامريكية التي تقود هذا التحالف يُبين بشكل لا يقبل الشك بأنها راعية لأعظم منظومة ارهابية في العالم، فهي من جهة تستهدف الشعوب الحرة المقاومة في المنطقة كاليمن وسوريا والعراق ولبنان واحرار البحرين بل كل شعب حر أبي يرفض الاستعباد".

ودعت العوادي مجلس النواب العراقي الحالي والقادم الى "ضرورة إصدار قرار ملزم للحكومة بطرد هذا التحالف من العراق، اذا كانت الحكومة غير قادرة على اتخاذها لهذا القرار.

وكانت وسائل إعلام رسمية سورية نقلت عن مصدر عسكري قوله، الاثنين، إن طائرات تتبع التحالف بقيادة الولايات المتحدة قصفت “أحد مواقعنا العسكرية” في شرق سوريا ما أدى إلى سقوط شهداء ومصابين. لكن الجيش الأمريكي نفى تنفيذ ضربات في المنطقة. واشارت احدث الاحصائيات الى سقوط نحو (40) شهيداً بالاضافة الى اصابة العديد من هذه الفصائل.

ونسبت وسائل الإعلام إلى المتحدث قوله: إن الضربات وقعت في بلدة الهري جنوب شرقي البوكمال. ولم ترد بعد تفاصيل عن الخسائر. وقال قيادي في التحالف العسكري الذي يدعم الرئيس بشار الأسد إن “طائرات مسيرة مجهولة يرجح أنها أمريكية قصفت نقاطا للفصائل العراقية” بين البوكمال والتنف بالإضافة إلى مواقع عسكرية سورية.

وأبلغ الميجر جوش جاك وهو متحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية بأنه “لم ينفذ أي فرد في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضربات قرب البوكمال”، على حد زعمه.

ويدعم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من مقاتلين عرب وأكراد يحاربون تنظيم داعش شمال شرقي البوكمال.

واستطاع الجيش السوري وفصائل الحشد الشعبي، وحزب الله اللبناني، السيطرة على منطقة البوكمال والمناطق المحيطة بها العام الماضي من أيدي تنظيم داعش الإرهابي.

وفي الأسبوع الماضي قال الأسد إنه يعتبر الولايات المتحدة قوة محتلة في سوريا وإن موقف الدولة “يتمثل بدعم أي عمل مقاوم سواء ضد الإرهابيين أم ضد القوى المحتلة بغض النظر عن جنسيتها”.

ويسيطر الجيش السوري ومقاتلون موالون له على الضفة الغربية لنهر الفرات الذي يقسم محافظة دير الزور إلى قسمين. وتعرض خلال الفترة الماضية في المنطقة الواقعة جنوب البوكمال لهجمات عدة شنها تنظيم داعش الإرهابي الذي يتوارى مقاتلوه في المناطق الصحراوية.

وعلى الضفة الشرقية لنهر الفرات، يدعم التحالف الدولي قوات سوريا الديمقراطية (فصائل كردية وعربية) في معاركها ضد التنظيم الإرهابي في جيب لا يزال يسيطر عليه شرق الفرات على الجهة المقابلة من مدينة البوكمال.

ومن جهتها استهدفت مدفعية الحشد الشعبي ” اهدافا ثابتة لتنظيم “داعش” الإرهابي على الحدود العراقية السورية، مكبدة اياهم خسائر فادحة”.

وذكر بيان للحشد الشعبي ” إن مدفعية الحشد الشعبي استهدفت اهدافا ثابتة لتنظيم “داعش” الإرهابي على الحدود العراقية السورية، مشيرا الى ان ” القصف المدفعي أصاب اهدافه بدقة، ما اسفر عن تكبيد “الدواعش” خسائر فادحة”.

* عملية أمنية واسعة في صحراء العراق الغربية

وفي السياق ذاته، واصلت القوات العراقية، ولليوم الثاني على التوالي، تنفيذ عملية أمنية واسعة لملاحقة خلايا تنظيم “داعش” الإرهابي، في صحراء الرطبة غربي محافظة الأنبار، والتي أسفرت عن تدمير عدد من مراكز التنظيم وخلاياه، بينما يؤكد مسؤولون ضرورة استمرار العمليات حتى إنهاء وجود “داعش” في المحافظة.

وقال ضابط في قيادة عمليات الأنبار إنّ “القوات العراقية تواصل منذ السبت عملية أمنية واسعة، لملاحقة خلايا داعش في صحراء الرطبة غربي الأنبار ومطار سعد وبحيرة وادي حوران”، مبيناً أنّ “العملية تشترك فيها قوات الجيش والشرطة المحلية، والطيران العراقي”.

وأكد الضابط العراقي أنّ “العملية حتى الآن أدّت إلى تدمير عدد من أوكار داعش في تلك المناطق، وتحييدهم عن الحركة”، مؤكداً “مواصلة القوات العراقية حملتها بقوة، ما أدى أيضاً إلى مقتل عدد من عناصر التنظيم جراء استهدافهم بالقصف الجوي، بعدما تمّ رصد تحرك لهم في عمق الصحراء”، ومشيراً الى أنّ “العملية ستستمر لأيام عدة، حتى تحقق هدفها”.

ويؤكد مسؤولون أمنيون أنّ العملية تهدف إلى منع تنظيم “داعش” من أي تحركات قد يقدم عليها، فضلاً عن تدمير خلاياه ومراكز تواجده.

وقال ضابط في قيادة العمليات المشتركة، إنّ “العملية تهدف إلى تقييد تحركات تنظيم داعش، إذ أنّ معلومات استخبارية وردت إلى القيادة تفيد بأنّ التنظيم استجمع عناصره في تلك المناطق، ويخطط لتنفيذ هجمات في مركز مدينة الرطبة والمناطق القريبة منها”، مبيناً أنّ “قيادة العمليات تناولت تلك المعلومات وقررت تنفيذ العملية، لإحباط مخططات داعش قبل تنفيذها”.

وأشار الضابط العراقي إلى أهمية العملية التي تمكنت القوات خلالها من تدمير عدد من مراكز داعش، وتجميد تحركاته بشكل كامل، على أن تواصل المراقبة الجوية لرصد أي تحركات للتنظيم وإحباطها”، مبيناً أنّ “التنظيم فشل في استجماع عناصره وقوته، بسبب هذه العملية”.

ويدعو مسؤولون في محافظة الأنبار الى استمرار العمليات الأمنية في عمق الصحراء، لإنهاء وجود “داعش” في الأنبار، وإحباط مخططاته.

في غضون ذلك، قال المسؤول المحلي في بلدة الرطبة، هاشم الدليمي، إنّ “بقايا داعش لا تزال تشكل خطراً على المحافظة”، وإنّ “الأهالي متعاونون جداً، ويزودون القيادات الأمنية بالمعلومات المطلوبة التي يرصدونها”.

وشدّد على “أهمية استمرار العمليات لإحباط مخططات داعش وإنهاء وجوده وعدم منحه فرصة تجميع قواه لتنفيذ الهجمات”.

وعلى الرغم من مرور أكثر من 10 أشهر على إعلان تحرير العراق بشكل كامل من سيطرة “داعش”، إلّا أن خطر خلايا التنظيم لا تزال تشكل أكبر المخاطر الأمنية في المحافظات المحررة.

وفي صلاح الدين، افاد مصدر أمني في المحافظة، بأن مجموعة ارهابية قامت بخطف اربعة أشخاص شمال غربي المحافظة.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن "مجموعة من مسلحي داعش قاموا، بخطف اربعة اشخاص في منطقة تلول الباج شمال غربي المحافظة". وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه، أن "خطفهم تم بواسطة ۳ عجلات، وتوجهوا بهم الى جهة مجهولة".

وفي كركوك، عثرت قوات الشرطة الاتحادية على نفق للدواعش وفككت عبوات ناسفة في عدد من قرى كركوك.

وفي الأثناء، أكد مسؤول محلي في محافظة ديالى، ان حصيلة هجوم "داعش" على طريق كركوك- بغداد شمالي المحافظة بلغت شهيدين وسبعة مختطفين.

وقال قائممقام قضاء الخالص عدي الخدران في حديث صحافي: إن حصيلة هجوم داعش على طريق كركوك- بغداد في اطراف منطقة انجانه شمال القضاء، ارتفعت إلى مقتل اثنين من سائقي الشاحنات وخطف سبعة اشخاص بينهم خمسة كانوا في مركبة واحدة".

* العبادي يستقبل سفير الاتحاد الاوروبي

سياسياً، بحث رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، مع سفير الاتحاد الاوروبي مساعدة العراق في تنفيذ استراتيجية ادارة الموارد المائية. وذكر بيان للمكتب الاعلامي، ان “العبادي استقبل في مكتبه ، أمس، سفير الاتحاد الاوروبي رامون بيكوا، وجرى خلال اللقاء بحث تعزيز التعاون بين العراق ودول الاتحاد الاوروبي ودعم العراق في مختلف المجالات”.

واضاف ان “العبادي بحث مع بيكوا تقديم الخبرات اللازمة لمساعدة العراق في تنفيذ ستراتيجية ادارة الموارد المائية، اضافة الى الاوضاع السياسية والاقتصادية والامنية”.

* “معلومات مهمة وخطيرة” في حريق صناديق الانتخابات

كشف رئيس لجنة تقصي الحقائق النيابية في العراق العثور على معلومات وصفها بـ”المهمة والخطيرة” في قضية الحريق داخل مخازن مفوضية الانتخابات في بغداد.

وأشار رئيس اللجنة عادل نوري في حديث إلى موقع “السومرية نيوز”، الاثنين إلى أن تلك المعلومات سُلمت إلى اللجنة الحكومية المكلفة بالتحقيق في الحادث، مؤكدا وصول المحققين إلى “نتائج مهمة ومتقدمة بشأن أسباب الحريق والأطراف المتورطة فيه”.

وتابع قائلا إن “التحقيقات أوصلت إلى إلقاء القبض على مجموعة من الجناة والمشتبه فيهم من الرموز التي نعتقد أنها مهمة”.

وأشار المسؤول إلى أن حساسية الموضوع وخطورته وتأثيره المباشر على العملية السياسية في البلاد يجعل المحققين يمتنعون عن كشف تفاصيل الأسماء والجهات المتورطة في الحادث لحين انتهاء التحقيقات بشكل نهائي.

وذكر نوري أن اللجنة تبذل جهودا كبيرة بالتنسيق مع اللجنة الحكومية الخاصة بالتحقيق، ولديها اتصال مباشر مع رئيس الوزراء حيدر العبادي بشأن الموضوع.

واندلع الحريق في 10 من الشهر الجاري داخل مخازن مفوضية الانتخابات في مكتب انتخابات الرصافة بالعاصمة بغداد وطال جميع أجهزة تسريع النتائج وأجهزة الفرز الإلكتروني، لكن دون الإضرار بصناديق وأوراق الاقتراع.

وجاء ذلك على خلفية جدل واسع نشب في البلاد بسبب المزاعم عن وجود عمليات تزوير أثناء الانتخابات البرلمانية التي أجريت في البلاد شهر مايو الماضي وفاز فيها تحالف “سائرون” بزعامة الداعية الشيعي المعارض مقتدى الصدر.

* الحزبان الكرديان يقتربان من تشكيل "تحالف كردستاني"

أكد النائب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني شوان الداوودي اقتراب حزبي الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستانيين من تشكيل التحالف الكردستاني. وقال الداوودي: إن الحزبين في مراحل نهائية من اعلان تحالف مشترك، مبينا ان برنامج الحزبين يركز على المشاركة في تشكيل الحكومة الجديدة واعادة الاوضاع الى المناطق المتنازع عليها، وتطبيق المادة مئة وأربعين. وأضاف الداوودي: إن الأكراد لهم برنامج معلوم للتفاهمات السياسية التي تحدد ملامح المشاركة في الحكومة العراقية المقبلة.

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/6596 sec