رقم الخبر: 223503 تاريخ النشر: حزيران 19, 2018 الوقت: 11:37 الاقسام: عربيات  
عصائب اهل الحق: منفذ الهجوم على الحشد طائرات امريكية واسرائيلية

عصائب اهل الحق: منفذ الهجوم على الحشد طائرات امريكية واسرائيلية

اكدت حركة عصائب اهل الحق، الثلاثاء، ان منفذ الهجوم على الحشد طائرات تنحصر هويتها بين الامريكية والاسرائيلية، فيما استغربت من التصريحات التي تحاول تبرير هذا الاعتداء.

وقالت الحركة في بيان لها: انه «مرة أخرى تستهدف القوات التي تتصدى لقتال التنظيمات الإرهابية بسيناريو يحمل الكثير من الشبهات والتساولات، حيث اقدمت طائرات - تنحصر هويتها بين الامريكية والاسرائيلية - على اعتداء غادر لأحد فصائل المقاومة عند الحدود العراقية السورية»، مستنكرة «هذا العمل الغادر الجبان».

واكدت الحركة «على ضرورة ان تتخذ الحكومة العراقية الاجراءات المطلوبة والكفيلة بالكشف عن من ارتكب هذه الجريمة بأسرع وقت مهما كان الفاعل، وكذلك ضرورة تفعيل تنسيقها مع الحكومة السورية والقوات المتواجدة على الحدود مع العراق وعدم الاهتمام بالاعتراضات الامريكية التي لا تصب في خدمة الأمن القومي العراقي»، مشيرة الى انه «كما ثبت بالتجارب العديدة انه لا يمكن تامين الحدود العراقية ما لم يتم تأمين الجانب الثاني من الحدود داخل سوريا».

وتابعت: ان «استهداف موقع يتواجد فيه عراقيون بشكل شرعي وبعلم الحكومة السورية للتصدي للدواعش على الحدود مع العراق، يؤكد بلا ادنى شك دعم الجهة التي تقف وراء الاعتداء للمجاميع الارهابية خصوصا والعالم يعرف ان هذه المنطقة كانت ومازالت المنفذ الذي يتسلل منه الارهابيون الى العراق وتشكل خطرا على أمنه القومي»، موضحة انه «بدل ان يتم استهداف المجاميع الإرهابية للحد من دخولهم الى العراق يتم الاعتداء وبشكل مقصود على من تصدى للارهاب في العراق والمنطقة».

وأضافت الحركة انه «لا يخفى على احد ان هذا ليس الاعتداء الأول بل كانت هناك اعتداءات عدة داخل العراق وداخل سوريا كلها تصب بإتجاه واحد الا وهو اضعاف قدرات القوات التي تتصدى للتنظيمات التكفيرية وخصوصا على جانبي الحدود لغرض تمكين التنظيمات الارهابية على التنقل بين العراق وسوريا»، مستغربة من «التصريحات التي تحاول تبرير هذا الاعتداء، خاصة تلك التي تدعي تواجد القوات المستهدفة داخل الاراضي السورية وكأن مثل هذه الاعتداءات لم ترتكب سابقا بحق من تمكن من هزم داعش والنيل من المخطط الامريكي الاسرائيلي الذي يستهدف تقسيم العراق والمنطقة».

وتابعت: ان «هناك سعي واضح من الجهات الدولية والاقليمية اضعاف اي تواجد عسكري وامني على جانبي الحدود العراقية السورية لغرض اطالة امد التهديد الأمني للدولتين»، مشددة على «ضرورة الوقوف بقوة وحزم امام هذه المشاريع حتى القضاء الكامل عليها».

وكانت هيئة الحشد الشعبي اعلنت، امس الاثنين، عن تعرض مقر تابع لها يقع على الشريط الحدودي مع سوريا لقصف أميركي، معتبرةً القصف محاولة لتمكين «العدو» من السيطرة على الحدود، وطالبت الجانب الأميركي بإصدار توضيح بخصوص ذلك، كما أشارت إلى أنه تم تشكيل لجنة فور وقوع الحادثة.

فيما اعلنت قيادة العمليات المشتركة، أن القوات العراقية على الحدود العراقية السورية لم تتعرض إلى ضربات جوية، موضحة أن هذه القوات التي تعرضت الى القصف هي داخل الأراضي السورية جنوب البو كمال.

ونفى مسؤول أمريكي، امس الاثنين، تنفيذ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة غارة بالقرب من مدينة البوكمال السورية بمحافظة دير الزور، مبينا ان الغارة كانت إسرائيلية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/9867 sec