رقم الخبر: 223570 تاريخ النشر: حزيران 19, 2018 الوقت: 17:06 الاقسام: دوليات  
مباحثات محتملة بين واشنطن وطالبان أفغانستان

مباحثات محتملة بين واشنطن وطالبان أفغانستان

ازدادت احتمالات عقد مفاوضات بين حركة طالبان وأمريكا بعد أن دعا الرئيس أشرف غني إلى وقف إطلاق النار وسمح لمقاتلي الحركة بالتجول في المدن في مقامرة هدفها تشجيعهم على الدخول في محادثات سلام.

وتصر حركة طالبان، التي أطاحت بها قوات بقيادة الولايات المتحدة من مقاعد السلطة في 2001، أنه لا يمكن البدء في أي محادثات مع الحكومة الأفغانية العميلة على خطة سلام إلا بعد إجراء مباحثات مع الولايات المتحدة بشأن انسحاب القوات الأجنبية.

ويقول محللون ودبلوماسيون غربيون إن العرض الذي طرحه الرئيس غني لإجراء مباحثات سلام دون شرط أو قيد هيأ الساحة أمام المسؤولين الأمريكيين للبدء في مفاوضات عبر القنوات الخلفية مع طالبان رغم سياسة واشنطن التي تقوم على ضرورة أن يقود الجانب الأفغاني مباحثات السلام.

وقال توماس روتيج المدير المشارك لشبكة محللي أفغانستان، وهي مركز أبحاث مستقل، غني أدى ما عليه.

وأضاف: والآن على الولايات المتحدة التحرك للخروج من هذا المأزق رغم أن ذلك سيمثل خروجا على السياسة الأمريكية التي تقضى بأن يقود الأفغان المحادثات الرامية لإنهاء الحرب الدائرة منذ 17 عاما.

وبدا أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مستعد لتعديل السياسة عندما رحب بقرار الرئيس غني تمديد وقف إطلاق النار عشرة أيام بعد أن كان من المقرر أن ينتهي يوم الأربعاء. وقالت حركة طالبان إن وقف إطلاق النار انتهى يوم الأحد الماضي.

وقال بومبيو: كما أكد الرئيس غني في بيانه للشعب الأفغاني ستشتمل مباحثات السلام بالضرورة على مناقشة دور الأطراف والقوى الدولية. والولايات المتحدة مستعدة لدعم هذه المباحثات وتسهيلها والمشاركة فيها.

ووصف ريتشارد أولسون المبعوث الأمريكي الخاص السابق لأفغانستان وباكستان البيان بأنه مهم لأنه يشير إلى أن الولايات المتحدة مستعدة للتباحث في نهاية المطاف في المسألة الأكثر أهمية عند طالبان وهي انسحاب القوات الأجنبية.

ومع ذلك قال مسؤول أمريكي كبير مشترطا إخفاء هويته قبل بدء وقف إطلاق النار إن من المستبعد أن تجري مباحثات مباشرة بين طالبان والولايات المتحدة في الأجل القريب لعدة أسباب.

وأضاف أن ثمة فجوة كبيرة في المعلومات عن طالبان مثل من يمتلك سلطة التفاوض باسم الحركة. وتابع: لا توجد معلومات أو موارد كافية عن هذا الموضوع. وقال مسؤول ثان إنه لا يزال هناك سؤال مطروح عما سيحدث للعناصر المتشددة في طالبان مضيفا أن بعض أعضاء طالبان سيرفضون المباحثات.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3912 sec