الأسرى جرحنا النازف..!
آلاف الأسرى، من بينهم قرابة 1600 أسير فلسطيني؛ يواصلون إضرابهم عن الطعام للشهر الثاني، قابعون خلف القضبان كالأسود في سجون وباستيلات الاحتلال، هم فخر هذه الأمة من المغرب العربي حتى أندونيسيا المسلمة، هم مغيبون بأجسادهم ومع ذلك يواصلون دورة الحياة خلف جدران الصمت يعزة وكبرياء وصبر وصمود قل نظيره في العصر الحالي.
قراءة سريعة في «إعلان الرياض»
كنا نتمنى على الزعماء العرب والمسلمين الـ 55 الذين شاركوا في القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عُقدت في العاصمة السعودية الرياض يوم الاحد 21 أيار/مايو خلال زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ان يذكروا ولو لمرة واحدة اسم فلسطين في البيان الختامي للقمة، من باب مجاملة الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال «الاسرائيلي» منذ اكثر من 60 عاما بدعم غربي امريكي غير محدود.
الفشل... حليف الحلف الصهيو- أميركي- أعرابي ضد إيران ومحور المقاومة!
بفعل نظرة العداء التي نجح الإعلام بزرعها في أذهان كثير من الأميركيين تجاه العرب والمسلمين بمن فيهم أولئك الذين جعلوا من خدمة المعسكر الصهيو-أميركي مبرر وجودهم الأول، من المؤكد أن دونالد ترامب قد كسب أصواتاً وازنة قد تكون هي السبب الأول لفوزه في الانتخابات الرئاسية الأميركية.
قمة الضعف والتسلل
لم يتغيّر شيء في مصادر القوة الأميركية منذ جاءت الأساطيل الأميركية إلى البحر المتوسط وقرّر الجنرالات أنّ على الرئيس مهما كان اسمه أن يأمر بسحبها واللجوء إلى التفاوض على تسوية مع موسكو، لأنّ المواجهة الكبرى التي ستندلع فوق قدرات واشنطن وحساباتها .
ترامب ... تعثرات الداخل والهروب الى الخارج
يواجه الرئيس الامريكي دونالد ترامب في الداخل الكثير من العثرات المتعاقبة وليس أمامه إلا الاندفاع إلى محاولة النجاح في أزمات خارجية دولية لتعويض هذه المطبات الداخلية التي يواجهها، كما ذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية..
انتصار الأسرى نصر لكل فلسطين
يدرك الأسرى المضربون عن الطعام أن زيارة الرئيس الأمريكي ترامب إلى المنطقة فرصة تاريخية للضغط على الحكومة الإسرائيلية، وعلى وزير أمنها الداخلي جلعاد إردان، وعلى مدير مصلحة السجون، للرضوخ لمطالب الأسرى..
إرهاصات المعارضة الشعبية الجديدة في أميركا
جاء انتخاب "البيزنسمان" دونالد ترامب ليحدث انقلابا في آلية الحكم في الولايات المتحدة الاميركية. فقد كانت هذه الآلية تقوم (حتى ترامب) على الحكم بالوكالة. اي ان رهطا من محترفي السياسة، المنقسمين الى فريقين (حزبين) متشابهين كقطرتي الماء كان يتولى الحكم نيابة عن الطبقة الرأسمالية الاحتكارية الاميركية.
من حلف بغداد.. الى حلف الرياض الأهداف واحدة..!
الصراع على منطقة الشرق الأوسط وخاصة المنطقة العربية هو صراع على خيراتها وثرواتها وموقعها الجيو استراتيجي، كان وما زال صراعاً تاريخياً يدور بين القوى الكبرى من بعد نهاية الحقبة الإستعمارية البريطانية الفرنسية، وما بعد الحرب العالمية الثانية واتفاق يالطا ما بين الإتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية من أجل اقتسام العالم، لجأت الولايات المتحدة الأمريكية لإقامة الأحلاف العسكرية في المنطقة تحت شعار مواجهة الخطر والمد الشيوعي وتحقيق الحرية والديمقراطية والرفاهية لشعوب المنطقة..
الضجيج تحت ظلال الفشل
شواهد الواقع تتيح لمن يشاء وضع قمم الرياض في منزلتها الواقعية سياسيا بعيدا عن ألاعيب الإيهام والترويج الأميركية السعودية وهي تقول لمن يرغب بالفهم والمتابعة الجدية ان الحكومات المرتبطة بواشنطن والغرب لحق بها الوهن والضعف وأن خططها وحروبها باتت في مأزق خطير تراوح في إخفاقات لا فكاك منها بما في ذلك الولايات المتحدة نفسها ودول الناتو والكيان الصهيوني والمملكة السعودية..
قمم الرياض: استقواء الضعيف بالضعيف
وصل الرئيس الأميركي إلى منطقتنا واستقبَل في الرياض استقبال الفاتحين، ويلاقيه عشرات الزعماء العرب والمسلمين الذين وُجّهت إليهم من "الوكيل" مذكرات جلب للحضور فوراً لملاقاة القادم من وراء الغيوم. من هؤلاء الزعماء من يأتي طوعاً، وبعضهم يحضر كرهاً، وأحدهم يعتذر.. لا رفضاً، ولكن منعاً لإحراج الضيف والمضيف.

Page Generated in 0/9071 sec