ثلاثة سيناريوهات لمستقبل داعش في سورية
بات تنظيم داعش يفقد معنوياته بعد خسارته في سورية والعراق ويقوم بعمليات قتالية وهجمات معاكسة لإعادة السيطرة عليها او على القرى والمناطق المحاذية لها غير ان جميع محاولاته باءت بالفشل، فلم تعد قدرات هذا التنظيم كالسابق فهو يتكبد الخسائر الفادحة بالأرواح والمعدات، لأن الجيش السوري يمضي في معارك ضارية لتطهير سورية من جيوب الإرهاب.
العالم على كف ترامب
رغم انه لم تمر سوى 100 يوم على دخول الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى البيت الأبيض، الا انه استدار 180 درجة في موقفه المعلن من الحروب التي تخوضها امريكا في العالم وخاصة في الشرق الاوسط وتحديدا في سوريا، بعد ان امر وبشكل مفاجئ بشن هجوم صاروخي على مطار الشعيرات العسكري يوم الإثنين 7 ابريل/نيسان الجاري، ردا على الهجوم المفترض بالسلاح الكيمياوي على بلدة خان شيخون في ادلب في الرابع من نفس الشهر.
إجابات روسية على التخيير الأمريكي
يمكننا للمرة الأولى إضافة السياسة لقائمة الأمراض المعدية، وغالباً ما تصيب العدوى الأجسام الأقل مناعةً، وبما أن الولايات المتحدة في الوقت الراهن تعاني من فقدان استراتيجية متكاملة للتعامل مع ما صنعت يداها في سوريا، بما يشبه فقدان المناعة، فقد أصيبت سريعاً بعدوى أردوغان، فقد خيَّرها يوماً بين بلاده والأكراد، وتجاهلته سريعاً حين اختارت الأكراد..
التحول الجديد
التحول اليوم عميق وحقيقي، وليس علينا سوى الاستمرار والصبر واستثمار كل هذه التضحيات كي يكون غدنا أفضل وأجمل، ولا شك في أن هذا الغد قادم.
ترامب يرث حزب الحرب
من بين مجموعات الضغط المتعددة والنافذة في المؤسسة الحاكمة الأميركية تشير الوقائع إلى ان اللوبي الصهيوني هو القوة المهيمنة على إدارة الرئيس دونالد ترامب وهو الجهة الرئيسية المتحكمة برسم التوجهات السياسية العليا لواشنطن.
تفجير كنائس مصر وفخ التبرير
كان يوم الأحد 9 نيسان/أبريل يوما داميا على مصر، فقد امتدت يد الإرهاب التكفيري مرة أخرى الى بيوت الله واختطفت ارواح 38 مواطنا مسيحيا بريئا وأصابت 118 آخرين، وهم يحتفلون بأحد السعف او أحد الشعانين، وأضافت بذلك جرحا آخر الى الجراح النازفة في الجسد المصري.
المخطط الذي يجر العالم نحو الهاوية
ان العدوان الامريكي على سوريا في جوهره يأتي في سياق المخطط الداعم للإرهاب واستهداف الجبهة الحقيقية التي تحاربه وهي محور المقاومة ويدل على الشراكة الكاملة بين التنظيمات هذه والولايات المتحدة الامريكية، وفي دعم غير محدود لعملائها في المنطقة.
هل يوضع قانون الانتخاب على السكة الصحيحة؟
كـ «قصة إبريق الزيت» ما تزال «أزمة» قانون الإنتخاب في لبنان تراوح مكانها، فلا بوادر فعلية للتقدم على خط التفاهم حول القانون العتيد ولا مؤشرات توحي بأن اقراره بات مهمة مستحيلة، وككل شيء في لبنان فإن الحلول البسيطة في اي بلد تمسي مهمات في غاية التعقيد وتحتاج الى جولات وجولات من النقاش والحوار والاخذ والرد بما يوصل الناس الى حافة اليأس حتى يرضخوا للقبول بأي حل دون نقاش او جدال في نوعيته وصلاحيته للوطن والمواطن.
ترامب يعود بسوريا إلى نقطة الصفر
فصل جديد من التصعيد لفتح المنطقة على التحولات الآتية من العراق إلى شمال سوريا. وليست إسرائيل ببعيدة عن كل ما يجري إن لم تكن هي المحرك الرئيسي نحو مُعادلات جديدة في المنطقة تذر بقرنها من لقاءات ترامب مع زعماء عرب في البيت الأبيض وصولاً إلى تعزيز الانتشار العسكري الأميركي في العراق وسوريا.
أميركا رسول الجريمة إلى هذه المنطقة
حوالي 150 قتيلا و400 جريح أسقطتهم السعودية بضربةٍ واحدة في الصالة الكبرى بصنعاء، واعترفت لاحقاً بارتكابها للجريمة، وكان الرد الأميركي على المجزرة مجرد التهديد بإعادة النظر في الدعم الأميركي العسكري للسعودية وحربها في اليمن.

Page Generated in 1/5458 sec