جوع أطفال اليمن يفضح نفاق الغرب المتباكي على حلب
في الوقت الذي تؤكد فيه الاخبار الواردة من اليمن على وجود كارثة انسانية كبرى، لم تشهدها منطقة الشرق من قبل، تفتك بالاطفال بسبب المجاعة التي تسببت بها الحرب التي تشن على اليمن منذ ما يقارب العامين، شاهد العالم كله، يوم الثلاثاء 13 كانون الاول/ديسمبر، نفاق مندوبة امريكا في الامم المتحدة سامانثا باور، عندما حاولت الظهور بمظهر المتباكي على المسلحين المحاصرين في حلب، خلال كلمة لها امام مجلس الامن.
التفوق الروسي والهستيريا الأورو-أمريكية
كشفت مشروعات القوانين الصادرة مؤخرا عن مجلس النواب الأمريكي ومن قبله البرلمان الأوروبي، ليس فقط عن تصاعد الرعب الأورو-أمريكي من تزايد التفوق والنفوذ الروسي في العالم، بل عن وصوله حد الهستيريا.
التضليل الاعلامي حول سوريا : بداية النهاية؟
في حالة حلب بالتحديد، ارتفعت الكثير من الأصوات الغربية المطالبة بالحقيقة، والمشكّكة في صحة الرسالة التي تتلقاها بكثافة، ومفادها أن ثمة مجزرة تجري في حلب، وثمة تطهير عرقي لم ينجُ منه لا نساء ولا أطفال.
مُلاحظات عند أعتاب النصر في حلب
لا يزال التعليق الرسمي الإسرائيلي على ما حدث في حلب هو الأشدّ غياباّ في محور المُتضرّرين يتداول نُشطاء طُرفةً على شبكات التواصل مفادها أنّ الجماعات المُسلّحة "نجحت أخيراً في التوحّد داخل الباصات الخضراء في حلب". تتهاوى المشاريع الاقليمية والدولية في حلب ومعها "أساطير" حبَكتها آلات الضخّ الإعلامي طوال سنوات ست في وجه الجيش السوري وحلفائه: من حجم الخسائر إلى الانتهاكات المزعومة فمحاولات الإيقاع بين الحلفاء.والحق يُقال أن الجماعات المُسلّحة وحلفاءها كانوا أكثر حضوراً إعلامياً عالمياً، حتى باتت خسائرهم اليومية بديهيّات يُقفز من فوقها من دون التوقّف عند دلالاتها.
نواح إلكتروني على الإرهابيين في حلب!
لا يكاد يعلن الجيش السوري والحلفاء مدينة حلب آمنة بشكل كامل، حتى تتناهل منشورات النواح الإلكتروني من قبل الجهات الداعمة للإرهاب على مواقع التواصل.
انتصرت حلب وخاب المرجفون
فعلها الجيش العربي السوري أخيراً، يبدو أن معركة حلب الكبرى قد أوشكت بالفعل على الحسم وذلك بإنتصار الجيش السوري على المجموعات المسلّحة والقوى المتطرفة، وأعتقد بأنه يفصلنا ساعات قليلة جداً عن إعلان حلب مدينة آمنة وخالية من الإرهاب بشكل كامل، بعد أن خطفتها أدوات التكفير خدمة لمشاريع التفتيت والتقسيم، فإستعادة حلب سيفتح الطريق نحو إدلب والرقة ودير الزور ويهيئ الظروف المناسبة للسيطرة على الحدود مع العراق، لذلك فإن النصر على الإرهاب ودحره وإجتثاثه وإحباط مخططات داعميه باتت قريبة من المنال بعد أن إستطاع الجيش السوري وحلفاؤه كسر المعايير المتعلقة بالتوازن وإسقاط كل حسابات أمريكا والغرب بشأن سورية.
الشّعب الذي انتزعَ الحياة من رَحِمِ الموت
بدأت الحرب الإرهابية العالمية على سورية بالانحسار بشكلٍ تدريجيّ واضح، ونقول الحرب العالمية، انطلاقا من مشاركة ما يزيد عن مِئة دولة فيها، وزجّ ما يزيد عن 300 ألف وحش مفترس بهيئة تشبه هيئة الإنسان من المعدّلين جينياً أو وِراثياً ومغسوليّ العقول.
تفجيرات إسطنبول.. هل هي مقدمة لفتح “أبواب جهنم” الكردية
لم يمضِ يوم واحد فقط على أكبر وأوسع عملية أمنية في عموم تركيا، والتي شارك فيها حوالي 45 ألف من قوات الأمن والاستخبارات التركية، حتى كانت اسطنبول على موعد مع تفجير مزدوج بالقرب من ملعب “بشكتاش” والذي أسفر عن مقتل 38 من عناصر الشرطة والمدنيين، وجرح أكثر من مئة شخص. ولعل الدقة البالغة في تنفيذ العملية في مركز الشرطة يعكس حجم التحديات الأمنية التي تواجهها تركيا في ظل الحرب المفتوحة التي أعلنها أردوغان وحكومة العدالة والتنمية على أكثر من جبهة، خاصة بعد الانقلاب العسكري الفاشل، والتي أتهم فيها جماعة فتح الله غولن بالوقوف وراء ذلك، ثم عودة الصراع مع حزب العمال الكردستاني عسكرياً، ودخول تركيا في الحرب على تنظيم داعش.
جونسون محق في انتقاد السعودية..فماذا عن الآخرين؟
ما ذهب إليه وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون من توجيه للنقد والملامة للمملكة السعودية لأسباب تتعلق بخوضها حروبا بالوكالة قد جاء على نحو مقتضب ومحدود نسبيا. ذلك لأنه من الجدير إدانة المملكة ولومها على نحو أكبر جراء ضلوعها بسلسلة من الارتكابات المقيتة ابتداء من تمويل الإرهاب وتصدير التعصب الديني إلى تطبيق نظام شرعي جائر يجيز للسلطة قطع الرؤوس واغتصاب حقوق المرأة.

Page Generated in 1/4916 sec