سوتشي.. التعديل الدستوري بيد دمشق
تراهن موسكو على إنجاح سوتشي، لإستثمار انجازاتها العسكرية في سوريا، وتسابق محاولة جديدة لواشنطن، للتصعيد في سوريا من بوابة أممية، بعد تقديم وثيقة ما عرف بـ «مجموعة واشنطن» في محادثات فيينا قبل يومين، التي تمنح وصاية للأمم المتحدة على العملية السياسية في سوريا، في الاصلاحات الدستورية والعملية الانتخابية بما فيها الرئيس وصلاحياته.
منطقة الخليج (الفارسي) جمر تحت رماد.. من سيفجّر القنابل الموقوتة؟
نشر معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام مطلع العام 2017 تقريراً تحدث عن أن سباق التسلح في العالم بلغ في فترة 2012 - 2016 مستويات قياسية لم تسجل منذ فترة الحرب الباردة، مشيراً إلى أن المملكة العربية السعودية حلّت في المرتبة الأولى عربياً، والثانية عالمياً في استيراد الأسلحة بنسبة وصلت إلى 212 في المئة، أما قطر فقد ارتفعت نسبة استيرادها للأسلحة خلال السنوات الخمس الماضية إلى 245 في المئة.
زيارة
حين دخلت المشفى الفرنسي في دمشق لزيارة الجرحى الذين أصيبوا بقذائف الإرهاب والإجرام، طالعني أول ما طالعني وجه والدة فادي الذي ما زال في حالة حرجة في العناية المشدّدة؛ قالت لي: ألم تسمعي بحفيدي إلياس، ذي السنوات الأربع، أصابته قذيفة واستشهد، ولم نجرؤ بعد على إخبار والده لأنه ما زال بين الموت والحياة، ماذا فعل هذا الطفل الجميل البريء كي يستحقّ منهم هذه الجريمة المنكرة؟! أسئلة لا جواب عنها أبداً.
هل يمكن لإسرائيل إطلاق رصاصة واحدة ضد إيران؟!
يكرر بنيامين نتن ياهو رئيس وزراء العدو الصهيوني؛ بلا إنقطاع، أنه يعارض أي أتفاق بين الغرب، وجمهورية إيران الإسلامية، بشأن برنامجها النووي السلمي، وفي هذا الصدد، فإنه ذاهب في الأيام القادمة الى الكونغرس الأمريكي، لحشد التأييد ضد أي إتفاق..
المتغطي بالعدوان (عريان)
منذ ما يقارب العام على تأسيس ما سمي بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الامارات يجد المجلس نفسه اليوم في مكان لا يحسد عليه على صعيد عدم تحقيق اي من الاهداف والوعود التي قطعها على نفسه اذ بدا البون شاسعا بين المجلس وبين اهدافه التي يعول على تنفيذها بالتعاون مع دول العدوان.
عالم لا يستيقظ ضميره الا بالقوة
لم يحتف اليمنيون بالانجاز الكبير الذي حققوه في المعركة السياسية والمتمثل بالاطاحة بالمبعوث الدولي اسماعيل ولد الشيخ.
رمتني بدائها وانسلت
"رمتني بدائها وانسلت" هذا المثل جسده الرئيس الأمريكي المثير للجدل دونالد ترامب بحذافيره عند إتهامه باكستان مؤخراً بتوفير ملاذ آمن للإرهابيين الذين تطاردهم أميركا في أفغانستان، معتبراً أن الولايات المتحدة ارتكبت "حماقة" بمنحها مليارات الدولارات لإسلام آباد.
هل تنتحر السعودية بدعوتها الطائفية؟
في الطائفية لا مجال للرأي ولا مجال لإمكانية التفاهم مع دُعاتها وهنا يبدو الفرق بين محور المقاومة بقيادة إيران ومحور الموالاة بقيادة السعودية. وبين الصدى السعودي والصدى الإيراني خلاف سياسي وعقدي، فالصدى الآتي من السعودية مُتماهٍ مع الصدى الأميركي إن لم يكن جزءاً منه، أي أنه ليس صدى إسلامياً كما تدّعي بينما الصدى الآتي من إيران صدى تصادمي مع السياسة الأميركية في المنطقة والقائمة على مفهوم الاحتواء والتصادُم مع الآخر.
ما مهمّة "داعش" الذي تحافظ عليه واشنطن في الجنوب السوري؟
يسيطر "داعش" في الجنوب السوري على منطقة حوض اليرموك التي تحتل مثلثاً استراتيجياً بين الحدود الأردنية من جهة والأراضي المحتلة من جهة ثانية، ما يمنحها أهميةً كبيرة لا تقلّ عن أهمية بعض المناطق التي شهدت تنافساً محموماً بين مختلف الأطراف لانتزاعها من يد التنظيم كمدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية أو منطقة التنف الحدودية مع العراق والأردن على سبيل المثال.
هل تحقّق تركيا أطماعها التاريخية؟
أن يُطلق على عملية اجتياح عسكري دام لدولة ذات سيادة إسم "غصن الزيتون" لا يُعيدنا إلاّ إلى عبد الرحمن الكواكبي مُطلاً من حلب على الحدود الشمالية لسوريا، ليكتب من جديد عن "المفاهيم المقلوبة" ، تماماً كما كتب عنها مقاوماً الاستعمار العثماني قبل الحرب العالمية الثانية.

Page Generated in 4/7331 sec