7 دقائق ونصف... النهاية التي اقتربت
تهديدات ايران على لسان احد قادتها العسكريين للكيان الصهيوني أثارت عاصفة من الردود ما بين متندِّر ومندهش ومصدق. فهذا الكيان الذي أذاق المنطقة شراً لا نهاية لأمده ولا حدَّ لعدده، هل هو حقاً بهذه الهشاشة؟! وهل سبع دقائق كافية لتدمير عاصمته ومينائه وإعادته للوراء عقوداً من الزمن أو حتى شطبه من خلال توابع هذا التدمير من فرار جماعي للأكثرية؟!
7  دقائق ونصف... النهاية التي اقتربت
7 دقائق ونصف... النهاية التي اقتربت
تهديدات ايران على لسان احد قادتها العسكريين للكيان الصهيوني أثارت عاصفة من الردود ما بين متندِّر ومندهش ومصدق. فهذا الكيان الذي أذاق المنطقة شراً لا نهاية لأمده ولا حدَّ لعدده، هل هو حقاً بهذه الهشاشة؟! وهل سبع دقائق كافية لتدمير عاصمته ومينائه وإعادته للوراء عقوداً من الزمن أو حتى شطبه من خلال توابع هذا التدمير من فرار جماعي للأكثرية؟!
الأسد راية الاستقلال
الأسد راية الاستقلال
تنقضي ست سنوات على الحرب التي عصفت بسورية وهزت المنطقة والعالم بتداعياتها التي أوشكت ان تشعل حربا عالمية غير مرة.
إسلام أميركي بلا آفاق
إسلام أميركي بلا آفاق
بالرغم من القاسم المشترك الذي يجمع الجماعات الإسلامية في الحسابات الأطلسية والقوى التي تدعمهم، وهو التوظيف الاقليمي لهم، إلا أنهم ليسوا على «قلب رجل واحد» فهم مجموعة من التيّارات المتضاربة في مرجعيّاتها «الفُقهية» والسياسية والتمويلية، بل وفي أشكال توظيفهم واستهدافاتها.
العالم يقترب من لفحات صيف حاسم
العالم يقترب من لفحات صيف حاسم
يقع أردوغان هذه الأيام ضحية للإنتخابات الأوروبية التي اصبحت تنافساتها اكثر حدة ونتائجها اقل قابلية للتوقعات المحسومة.
ملاحظات تتناول الشكل والمضمون.. مؤتمرات عراقية برعاية وحضور مخابراتي!
ملاحظات تتناول الشكل والمضمون.. مؤتمرات عراقية برعاية وحضور مخابراتي!
غالبا ما تثير مختلف المؤتمرات والاجتماعات التي تنظمها وتعقدها قوى سياسية عراقية خارج العراق، الكثير من الجدل والسجال، ليس في أوساط ومحافل الخصوم والمنافسين، الذين ينتمون ويمثلون فضاءات سياسية وقومية ومذهبية مختلفة فحسب، وانما من داخل اوساط ومحافل تلك القوى، وضمن امتداداتها الجماهيرية ونخبها السياسية والاجتماعية.
عندما يخير الإنسان بين السلة والذلة
عندما يخير الإنسان بين السلة والذلة
عندما كنت طفلا صغيرا، مقر ولادتي وسكني، في مركز مدينة النجف الأشرف القديمة، حيث مسكن كثير من العوائل الدينية، وكانت منطقتنا قريبة من مرقد الإمام علي أبن أبي طالب، عليه وآله أفضل الصلوات، كانت الشوارع تعج بطلبة العلوم الدينية، فربطتنا بهم صلات الصداقة والنسب أحيانا، بحكم التجاور والمعرفة الحميمية.
الإرتباك الأميركي أمام الصين
الإرتباك الأميركي أمام الصين
التهديد بتحرك هجومي شامل اقتصاديا وسياسيا ضد الصين إضافة إلى تصعيد الخطوات العسكرية والأمنية التي اتخذتها إدارة اوباما ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون ضمن ما سمي محور لآسيا الموجه ضد الصين كانا من أبرز المحاور في الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترامب .
في العالم إسلامان: إسلام «سعودي معتدل» وإسلام «إيراني متطرف»..!؟
في العالم إسلامان: إسلام «سعودي معتدل» وإسلام «إيراني متطرف»..!؟
لعلنا جميعا نعرف ما الذي أوصل سمعة الإسلام والمسلمين إلى الحضيض الذي توجد في قعره اليوم، بحيث أصبح المسلم مشروع إرهابي والإسلام دين عنف مخيف من وجهة نظر الغرب الذي يحكم على الممارسات والأفعال بعيدا عن الفهم والمقارنة الموضوعية بين النص المؤسس الذي هو القرآن الكريم وسلوك من يدعون الإيمان بما جاء به من ثوابت ومبادئ وأخلاق..
أردوغان وقابلية خلق الأزمات مِن لا شيء
أردوغان وقابلية خلق الأزمات مِن لا شيء
كلنا يتذكر رد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان على طلب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بسحب الجيش التركي من منطقة بعشيقة العراقية، والذي قال فيه: «أنت لست ندي ولست بمستواي، وصراخك في العراق ليس مهما بالنسبة لنا على الإطلاق، فنحن سنفعل ما نشاء، وعليك أن تعلم ذلك، وعليك أن تلزم حدك أولا».
«إسرائيل» ورسالتها من دمشق إلى بغداد وطهران!
«إسرائيل» ورسالتها من دمشق إلى بغداد وطهران!
لا أريد استباق التحقيقات أو التبنيات، والجزم بتبعية الجهة التي تقف خلف التفجيرات الإرهابية في دمشق، إن كانت تركيا أو السعودية، ومن السذاجة القول إن كانت «إسرائيل» ومساواتها كطرف، فكلا الطرفين يعملان في صالحها، فأياً كانت الدولة الإقليمية التي تقف خلف التفجيرات فهي تعمل بالوكالة عن «إسرائيل».
للمزید
Page Generated in 0/3963 sec