رقم الخبر: 189900
أسعدتم صباحاً
«دبل مان»
في أيام الصبا كان بيننا أحد التلاميذ لقّبناه «دبل مان» والدبل عند أهل المشرق العربي تعني الإضافة الثانية للشيء فيقولون دبل عشاء ودبل ملابس وهكذا.. أما «مان» فإستعرناها من سوبر مان وأمثاله!!..

ليس لصديقنا ذاك ميزة جسمانية تجعله «دبل» غير طوله الفارع الذي يعادل ضعف أقرانه تقريباً!! أما فيما يتعلق بشخصيته فليس له أي ميزة على الآخرين سوى المزاح والسخرية والطرفة فهي أيضاً «دبل» عما لدى أقرانه..

دبل مان هذا.. أعجبه قول مدرّس الرياضيات أن كل قيمة أو أي رقم يضرب في ناقص واحد يتحول الى عكسه.. فمن لديه ألف دينار وضربناه بناقص واحد يصبح الرجل مطلوب بألف دينار.. وكذا لما تشاؤون من الأعداد والحاجات والقيم الأخرى.

وما أن انتهى الدرس.. وإذا بصاحبنا دبل مان يقلب هذه الفكرة الى مزاح.. فإذا قلت له أنت مرتاح؟! يقول أضربها في ناقص واحد.. يعني منزعج ومتألم!!.. وإذا سألته عندك فلوس؟! يقول لك أضربها في ناقص واحد يعني أنه مطلوب للدائنين!!.. والخ الخ..

تذكرت اليوم صديقنا دبل مان واسترجعت ذكريات تعود لعشرات السنين.. حين تابعت الأحداث التركية وتصريحات الرئيس الطيّب أردوغان.. أظن أنه طويل أيضاً.. وأعجبتني تصريحاته.. واليكم بعضها..

الحكومة العراقية طائفية وتحارب أهل السنّة وعلينا أن نجمعهم  -يقصد أهل السنّة- عندنا ونعمل لهم المزيد من المؤتمرات لكي يحصلوا على حقوقهم ويستعيدوا الحكم في بغداد أو ينفصلوا عن العراق.

الحكومة السورية تقتل شعبها بالبراميل وعلينا أن ندعم «الثوار» وتزحف قواتنا الى هناك لإنقاذ الشعب السوري السنّي.. ومن هناك ننقذ الشعب اللبناني السنّي أيضاً من تسلط حزب الله.. أما مصر فقد حدث فيها انقلاب على الشرعية وعلينا أيضاً انقاذ الشعب المصري من الطغمة الإنقلابية.. ومن هناك نعرج على ليبيا والسودان وتونس والجزائر وننقذ أهل السنّة في شمال افريقيا!!..

ايران تنشر التشيّع وأرمينيا حاقدة واليونان عندها أطماع وروسيا شرطي المنطقة وأمريكا متكبرة وألمانيا نازية وهولندا فاشية.. لا أطيل عليكم طبعاً أنتم أحبتي تتابعون الأحداث والأزمات والتصريحات.

كل هذا من جهة ومن جهة أخرى عندنا الشعب التركي.. الأكراد يرفضون تسمية «أتراك الجبل» ويصرّون على نيل حقوقهم ولم تنفع معهم كل الحملات والقصف والإعتقالات. أما العلويون فهم عملاء لسوريا.. والشيعة عملاء لإيران والعراق.. أما بقية الشعب فهم أيضاً عملاء لحزب الشعب..  والجمهوري.. الخ الخ.. وهم كلهم علمانيون يرفضون العودة لدولة «الإخوان» والخلافة..

يا جماعة الخير.. لماذا لا تنصفون الرجل؟! العالم كله والشعب التركي كله أيضاً.. كلهم على خطأ.. وان السيد «دبل مان» على صواب. 

 

 

 

Page Generated in 0/0034 sec