رقم الخبر: 191625
كوريا الشمالية تقصف أمريكا في الفيديو
واشنطن تتوعّد بالردّ على أي هجوم لبيونغ يانغ وحاملة طائراتها تائهة في شبه الجزيرة الكورية
أكد نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس أن بلاده سترد بشكل فعال وحاسم على أي هجوم كوري شمالي سواء كان بالأسلحة التقليدية أو النووية.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" يوم الاربعاء عن بينس الذي يزور اليابان حاليا قوله:" يجب أن يعرف من يتحدانا أننا سنتصدى لأي هجمة سواء كانت بالأسلحة التقليدية أو النووية بشكل مذهل وفعال".

ويرى نائب الرئيس الأمريكي أن كوريا الشمالية تعتبر في الوقت الراهن أشد المخاطر بالنسبة للسلام والأمن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وأشار إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستواصل العمل المشترك مع اليابان والصين والدول الأخرى من أجل ممارسة الضغط الاقتصادي والدبلوماسي على بيونغ يانغ.

وكان بينس قد أعلن الثلاثاء أن " زمن الصبر الاستراتيجي" في التعامل مع كوريا الشمالية، قد انتهى.

وفي وقت سابق أكد ترامب أنه لن يسمح لكوريا الشمالية أن تنتج صواريخ يمكن أن تصل إلى أراضي الولايات المتحدة وشدد على استعداد بلاده لحل هذه المشكلة بشكل مستقل.

من جهتها عرضت كوريا الشمالية مقاطع فيديو تظهر إطلاق صواريخ مزيفة صوب الولايات المتحدة وتحيلها إلى قطع من اللهب.

وجاء عرض الفيديو خلال حفل غنائي بعيد ميلاد مؤسس الدولة الشيوعية كيم إيل سونغ، وحضر الحفل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، وفق ما أوردت "رويترز" الأربعاء.

ويظهر الفيديو لقطات لتجربة صاروخية أجريت في فبراير، وأخرى تخص إطلاق صواريخ تجتاز المحيط الهادي وتنفجر في الولايات المتحدة، لتتحول إلى كرات عملاقة من اللهب.

وانتهى الفيديو بصورة للعلم الأميركي وهو يحترق.

 وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية التي تديرها الدولة عندما انتهى العرض دخل كل المشاركون فيه وفي العرض العسكري في نوبة حماسية من هتافات التأييد والاستحسان.

وأظهرت اللقطات التلفزيونية الزعيم كيم وهو يبتسم ويلوح للمشاركين.

وقالت كوريا الشمالية في فبراير إنها اختبرت بنجاح نوعا جديدا من الصواريخ الباليستية من متوسط إلى طويل المدى.

وخلال العرض العسكري السبت، عرضت كوريا الشمالية ما بدا أنها صواريخ باليتسية جديدة عابرة للقارات، وأجرت في اليوم التالي تجربة صاروخية فاشلة لاقت انتقادات دولية.

من جانبه كشف البنتاغون أن حاملة الطائرات الأمريكية "كارل فينسون" التي أعلن الرئيس دونالد ترامب عن انطلاقها قاصدة السواحل الكورية، لا تزال بعيدة جدا عن شبه الجزيرة الكورية.

وذكرت قيادة القوات الأمريكية في المحيط الهادئ أن الحاملة المشار إليها اضطرت لإنهاء مناوراتها مع البحرية الاسترالية قبل موعدها، وانطلقت قاصدة غرب المحيط الهادئ.

وسبق للرئيس الأمريكي وأعلن مؤخرا أنه قد أرسل "جيشا عرمرما" إلى سواحل كوريا تتقدمه مجموعة من السفن الضاربة والغواصات بقيادة حاملة "كارل فينسون".

وفي تعليق على التضارب بين ما صرح به ترامب والواقع، كشف مسؤول رفيع في البيت الأبيض لصحيفة "وول ستريت جورنال" أن البيت الأبيض تلقى بيانات غير دقيقة من البنتاغون حول مكان "كارل فينسون".

واتهم مسؤول آخر في البيت الأبيض البنتاغون بتزويد الإدارة الأمريكية ببيانات خاطئة، مشيرا إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية لم تدرك خطأها إلا يوم أمس الثلاثاء.

*ترامب يأمل في أن يكون كيم جونغ أون مريدا للسلام

وبعيدا عن العسكرة، أعرب ترامب عن أمله بالتسوية في شبه الجزيرة الكورية، حيث قال في تصريح بهذا الصدد: آمل في أن يكون /الزعيم الكوري الشمالي/ مريدا للسلام، الذي نحن متمسكون به كذلك بما يضمن التسوية النهائية، ونحن في انتظار ما سيحدث.

وأضاف: بحوزته سلاح نووي وعلينا معالجة هذا الأمر. القلق واجب على الدوام، حيث لا يمكننا التكهن بتصرفات من نتعامل معهم. لقد كان اللقاء الذي جمعني بالرئيس الصيني شي جين بينغ رائعا جدا، واستخلصت الكثير من هذا اللقاء.

وتابع: للصينيين تأثير كبير في كوريا الشمالية، وسوف نرى ماذا سيحدث، والوضع على هذا الصعيد معقد للغاية.

وختم بالقول: كان من الحري بباراك أوباما، أو سلفه جورش بوش الابن "معالجة هذه المشكلة" عوضا عن تأجيلها.

 

Page Generated in 0/0039 sec