رقم الخبر: 191652
على خط الانتخابات
* أهم مجريات الانتخابات الرئاسية الايرانية لليوم الأربعاء 19/4/2017

مراجع الدين في قم المقدسة يدعو الشعب الى المشاركة الحماسية في الانتخابات

أكد المرجع الديني آية الله حسين نوري همداني، ان الانتخابات اختبار للشعب، داعيا جميع افراد الشعب الى المشاركة الحماسية في الانتخابات.
وخلال درس "الفقه الخارج" في المسجد الاعظم بمدينة قم المقدسة، يوم الاربعاء، قال آية الله حسين نوري همداني: ان الانتخابات اختبار للشعب.. فواجب على الشعب ان يشارك في هذه العملية.
وأضاف: اذا قال شخص ما ان الانتخابات لا تعنيه، فإنه يصبح لا أباليا تجاه مصيره، فمن الضروري ان يشارك جميع افراد الشعب في الانتخابات أداء للواجب، ويدلوا بأصواتهم ويشاركوا في انتخابات حماسية ومؤثرة أمام الاعداء.
ووصف هذا المرجع الديني المشاركة في الانتخابات بأنها واجب، وقال: لابد من انتخاب الفرد الاصلح، ولابد من التدقيق في خصائص هذا الفرد، ففي البلد الذي ضحى فيه المواطنون بدمائهم لتشكيل النظام، لابد من انتخاب الافراد الأكثر صلاحا.
وتابع: ان القانون أكد ان الجهة المخولة لتحديد الاهلية لخوض الانتخابات هي: مجلس صيانة الدستور، وإذا أراد شخص ما ان يشكك بهذا الامر ويعارض، فإنه يرتكب إثما وهذا يتعارض مع الدستور الذي ينبغي ان ننظر اليه بعظمة وإجلال.
من ناحيته دعا المرجع الديني في مدينة قم المقدسة آية الله ناصر مكارم‌ شيرازي المرشحين الرئاسيين الى اعتماد الصدق في الحملات الانتخابية.
وقال مكارم شيرازي، في تصريح ادلى به يوم الاربعاء في مقدمة درس الفقه لمرحلة الخارج في قم المقدسة انه لا ينبغي لاي مرشح منح وعود كاذبة والتغرير بالناس لبلوغ المقعد الرئاسي مهما كان الثمن.
واكد على ضرورة اقامة انتخابات ملحمية تؤدي الى كسر شوكة الاعداء الذين يخططون لزيادة الضغوط وقلة المشاركة في العملية الانتخابية فيما ستقل الضغوط في حال كانت المشاركة واسعة.
واعتبر ان الانتخابات المقبلة في ايران ستترك تأثيرات على الاعداء والاصدقاء معا لذلك ينبغي ان تشكل المشاركة الملحمية هدفا.
ونوه الى مسؤوليات الشعب والناخبين، موضحا انه حين يقال الانتخابات في الجمهورية الاسلامية لذلك فان كلمة الاسلامية ترسم خطا احمر لذلك يتحمل الشعب والمرشحين مسؤولياتهم خلالها.
وانتقد اساليب الحملات الانتخابية في الغرب لاسيما في اميركا، موضحا ان المرشحين يتهمون بعضهم البعض بالانحراف الجنسي والكذب ويتبادلون التهم لذلك شكلت هذه الانتخابات عار على العالم الغربي ولم تنس تصريحاتهم لانهم لايعتمدون خطا احمر ولا يشعرون بأية التزامات اخلاقية.
ونصح المرشحين في الانتخابات الرئاسية المقبلة في ايران بالتحلي بالصدق وتذكر يوم الحساب والجزاء حيث ان هذه المناصب تنتهي بسرعة.
واكد آية الله مكارم‌ شيرازي انه لاينبغي لأي مرشح ان يشوه سمعة منافسه حيث ان الحفاظ على كرامة المسلم تكتسب الأهمية كالحفاظ على حياته.
ولفت الى انه رغم المشاكل القائمة في المجالات الاقتصادية الا ان ايران لها الكلمة الاولى على صعيد المنطقة.

 

Page Generated in 0/0029 sec