رقم الخبر: 202724
لا يُسمح للأمير الصغير جورج بتكوين صداقات مُقربة في المدرسة!
وصل الأمير جورج ممسكاً بيد والده إلى مدرسته التي تصل مصروفات الدراسة بها إلى 17 ألف جنيه إسترليني سنوياً، يوم الخميس الماضي.

ولكن هناك مزاعم بوجود سياسة غريبة في المدرسة، تثنيه عن الحصول على صديق مقرب بمجرد أن يتغلب على خجله.

ويأتي هذا حسبما ذكرت جين موور، مقدمة برنامج Loose Women، التي شاركت معرفتها الشخصية خلال العرض التلفزيوني.

وكانت صور التُقطت لدوق كمبردج الأمير ويليام، وهو يوصل ابنه الأمير جورج، يوم 7 سبتمبر/أيلول 2017، إلى مدرسة Thomas's Battersea بلندن، في أول يوم دراسي له، وهي مدرسة مستقلة.

وقالت موور إنه توجد سياسة تقضي بأنه إذا كان طفلك بصدد إقامة حفلة -لم يدعُ إليها كل الأطفال- بألا يوجه الدعاوى إليهم في الفصل، وأعتقد أنه أمر جيد للغاية حتى لا تشعر بالإستبعاد.

وتنتشر لافتات في كل مكان تقول (كن لطيفاً) (be kind)، وهذا هو شعار المدرسة.

وبحسب موور، فإن الأطفال لا يشجعون على تكوين صداقات قوية. وقد يبدو ذلك من الأمور القاسية، ولكن من الواضح أن المدرسة تولي عناية كبيرة لأفضل الإهتمامات الخاصة بالأطفال.

فبدلاً من أن يكون لديك (صديق مُقرب)، يحبذ أن تتواصل مع المجموعة بأكملها، مما يُعزِّز المهارات الاجتماعية.

وتوضح موور، أن المدرسة تركّز بالفعل على سمة اللطف. وهي من الأمور الهامة في تلك المدرسة، كما تعتبر الرعاية الكنسية مذهلة.

وقد صرَّحت دوقة كامبريدج من قبل بأنها غير متأكدة من أن طفلها (لديه أي فكرة عما سيصدمه)، عندما يلتحق بالمدرسة.

 

Page Generated in 0/0033 sec