رقم الخبر: 202763
مجلس الجامعة العربية يصوّت لرفض استفتاء كردستان
العبادي يدعو القادة الكرد للحوار.. ويدعم قراراً أممياً يجرِّم مموّلي (داعش)
* الحشد الشعبي يعلن عن جاهزيته لتحرير القائم وتأمين الحدود مع سوريا * القوات العراقية تقتل 100 داعشي في تلعفر بينهم إنتحاريون * العثور على (معمل كبير) لتصنيع العبوات وتفخيخ السيارات جنوبي بغداد * مقتل مسؤول التحقيقات لـ (داعش) ومرافقيه في الحويجة

بغداد/نافع الكعبي - أعلنت قيادة الحشد الشعبي، عن اكمال فصائل الحشد جميع الاستعدادات والتحضيرات العسكرية الخاصة بتحرير قضاء القائم غربي محافظة الانبار وتأمين الحدود مع سوريا، في وقت أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي أن حكومته تعمل على دعم مشروع قرار أممي (يجرِّم داعش ومموليه)، فيما أشار إلى بدء العراق بتعاون مع ليبيا ومصر ودول أخرى للقضاء على (الإرهاب)، في حين أعلنت قيادة عمليات دجلة، الاربعاء، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة لتعقب الإرهابيين في اربع مناطق شمال غرب ب‍عقوبة، فيما ارتفعت حصيلة خسائر تنظيم (داعش) الإرهابي إلى أكثر من 100 قتيل، في آخر منطقة يجري تطهيرها في قضاء تلعفر، بينما رفض مجلس الجامعة العربية، إستفتاء كردستان، وصوت خلال الاجتماع الوزاريِّ في القاهرة على وحدة الأراضي العراقية.
ودعا رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، القيادات الكردية الى زيارة بغداد لفتح باب الحوار وايجاد الحلول، فيما جدد رفضه للمشروع. وقال خلال المؤتمر الاسبوعي الذي يعقده في مكتبه ببغداد: إن مجلس الوزراء جدد تأكيده على عدم دستورية استفتاء كردستان، لافتا الى ان فرض الامر الواقع بالقوة امر مرفوض، وان اجراء الإستفتاء ليس من مصلحة الشعب الكردي.
واوضح رئيس الوزراء العراقي، اننا حريصون على توفير الحياة الكريمة والآمنة لجميع الكرد ولجميع العراقيين، فقد حقق الشعب الكردي بعد 2003 ما لم يحققه خلال قرون من الزمن، ولحرصي عليهم أقول بأن الخطوات المتخذة لاجراء الاستفتاء ستقضي على كل ما تحقق مشيراً الى أننا لن نسمح بتقسيم البلد لأننا شركاء في هذا الوطن، وادعو المواطنين الكرد الى رفض عملية الإستفتاء لأنه ليس في مصلحتهم.
وأكد العبادي، أن حكومته تعمل على دعم مشروع قرار أممي يجرم داعش ومموليه، فيما أشار إلى بدء العراق بتعاون مع ليبيا ومصر ودول أخرى للقضاء على (الإرهاب)، وأضاف: إن العراق بدأ بتعاون مع ليبيا ومصر ودول أخرى للقضاء على الإرهاب، لافتا في الوقت ذاته إلى أنه عرضت عليّ مسودة لتحرير باقي المناطق من سيطرة داعش.
* الجامعة العربية ترفض استفتاء كردستان 
وفي السياق، أصدر المجلس الوزاري للجامعة العربية، الأربعاء، قراراً عربياً لرفض الاستفتاء على استقلال اقليم كردستان لعدم قانونيته، مشيرا الى أنه يدعم وحدة العراق وتهديد هذه الوحدة يمثل خطراً على أمن المنطقة.
 
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية احمد جمال في بيان: إن المجلس الوزاري للجامعة العربية في اجتماعه الاخير واستجابة لطلب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، أصدر قراراً عربياً وبالاجماع لرفض الاستفتاء على استقلال اقليم كردستان لعدم قانونيته وتعارضه مع الدستور العراقي الذي يجب احترامه والتمسك به، وأضاف جمال: إن المجلس دعم وحدة العراق لما تمثله من عامل رئيسي لأمن واستقرار المنطقة، لافتا الى أن تهديد هذه الوحدة يمثل خطراً على أمن المنطقة وقدرة دولها وشعوبها على مواجهة الارهاب.
* الجعفري يحذّر من تداعيات الاستفتاء المرتقب
من جهته، حذر وزير الخارجية إبراهيم الجعفري نظراءه العرب من تداعيات استفتاء استقلال إقليم كردستان المقرر في 25 من أيلول الجاري على أمن المنطقة، مشيرًا إلى أنّ الأيَّام القليلة المقبلة قد تشهد عمليَّة استفتاء في إقليم كردستان من قبل الكرد، وبمثل هذه الأجواء من التحدِّيات، وما تحقق في ظلها من إنجازات بفضل ما بذله شعبنا العراقيّ الكريم من تضحيات نـُؤكـِّد على ضرورة الحفاظ على وحدته، وسيادته، ونحن بأمسِّ الحاجة أكثر من أيِّ وقت مضى إلى التزام الدستور العراقيِّ، وصيانة وحدة الشعب، والحفاظ على سلامة أرضه.
وقال الجعفري، في كلمة العراق في الاجتماع الوزاريِّ لجامعة الدول العربيَّة في الدورة العاديَّة الـ148 في القاهرة،: يُؤشّر بشكل واضح خطأ المساعي التي يُروَّج لها في موضوع الاستفتاء الداعي لانفصال جزء مُهمّ من أرض العراق، وما يترتب على ذلك من تداعيات خطيرة على أمن، واستقرار دول المنطقة.
* مسؤول كردي: القوات الأمريكية أقامت قاعدة عسكرية جنوب أربيل
أكد مسؤول الإتحاد الوطني الكردستاني في مخمور رشاد كلالي، الأربعاء، أن القوات الأمريكية أقامت قاعدة عسكرية تضم مختلف أنواع الأسلحة والمعدات جنوب اربيل، مشيرا إلى أن إقامة القاعدة تهدف للتنسيق العسكري البري والجوي مع القوات العراقية والبيشمركة في عملية تحرير قضاء الحويجة.
وقال كلالي في حديث للسومرية نيوز: إن القوات الأمريكية انشأت مؤخرا قاعدة عسكرية في منطقة مخمور جنوب أربيل، مبينا أن القاعدة اقيمت على مساحة ثمانية دونمات من الأراضي ويحتوي على كافة أنواع الأسلحة منها الصواريخ الذكية والمدفعية الثقيلة والدبابات والناقلات وأكثر من 1500 عجلة.
وأضاف كلالي أن الهدف الحالي لإقامة القاعدة هو التنسيق العسكري البري والجوي مع القوات العراقية والبيشمركة في عملية تحرير قضاء الحويجة، لافتا إلى أنه يتم حاليا قصف المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش في ناحية الزاب والحويجة من تلك القاعدة بشكل مستمر. وتابع كلالي أن الاستراتيجة البعيدة المدى لتلك القاعدة ومهامها غير واضحة لحد الآن.
* نتنياهو: ندعم الكرد من اجل الحصول على دولة
من جانبه، اعلن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، دعمه لجهود الشعب الكردي من اجل الحصول على دولة.
وزعم نتنياهو في تغريدة له على موقع التواصل الاجتناعي تويتر، بينما ترفض إسرائيل الإرهاب على جميع أشكاله, إنها تدعم الجهود المشروعة التي يبذلها الشعب الكردي من أجل الحصول على دولة خاصة به.
ميدانياً، أعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، الأربعاء، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة لتعقب الإرهابيين في اربع مناطق شمال غرب ب‍عقوبة.
وقال العزاوي في حديث لـ السومرية نيوز: إن قوات امنية مشتركة مدعومة بطيران الجيش انطلقت بعملية عسكرية واسعة لتعقب الإرهابيين في مناطق حوض الهاشميات والغالبية وناحية هبهب (20كم شمال غرب بعقوبة)، والمناطق الزراعية القريبة منها، وأضاف العزاوي: إن العملية تأتي في إطار خطط العمليات لإنهاء اي وجود للجماعات الارهابية.يذكر ان عمليات دجلة نفذت مؤخرا سلسلة عمليات عسكرية واسعة في مناطق متفرقة من ديالى لتعقب الإرهابيين.
وفي الحويجة، قالت مصادر استخبارية في حديث صحافي: إن طيران القوة الجوية وبناء على معلومات استخبارية دقيقة استطاع ان يقتل مسؤول التحقيقات لعصابات داعش الإرهابية المدعو أبو عمر العراقي بضربة جوية أثناء تواجده في احد مقرات داعش وسط المدينة، مبينة ان الضربة أدت ايضا الى مقتل اربعة من مرافقي العراقي، وأضافت المصادر: إن القصف ادى الى خلق حالة من الرعب لدى عناصره، وهروب عدد كبير منهم وترك مواقعهم.
وعلى صعيد متصل، أعلن قيادي في الحشد الشعبي، عن اكمال فصائل الحشد جميع الاستعدادات والتحضيرات العسكرية الخاصة بتحرير قضاء القائم غربي محافظة الانبار وتأمين الحدود مع سوريا، فيما اشار الى ان مهمة تأمين الحدود العراقية ستكون (صعبة وشاقة).
وقال القيادي جواد الطليباوي، في حديث صحافي: إن فصائل الحشد الشعبي اكملت جميع الاستعدادات والتحضيرات العسكرية الخاصة بتحرير قضاء القائم والمناطق المحيطة به وكذلك تأمين الحدود العراقية السورية، مؤكدا نحن بانتظار تحديد ساعة الصفر لانطلاق المعركة.
وفي تلعفر، أعلنت قيادة العمليات المشتركة، عن مقتل 30 عنصرا من تنظيم (داعش) بينهم 11 انتحاريا بإكمال تطهير المناطق المحيطة بناحية العياضية قرب تلعفر. وقال المتحدث الرسمي باسم العمليات العميد يحيى رسول في بيان: إن قطعات الفرقة ١٥ وبإسناد طيران الجيش اكملت تفتيش وتطهير قرية قصبة الراعي غرب العياضية.
واضاف رسول: إن التطهير أسفر التفتيش عن قتل ٣٠ ارهابيا بضمنهم ١١ انتحاريا، كما تم قتل القيادي مايسمى مدير مكتب والي تلعفر المدعو (محمد مهدي محمد فرحان).
وفي بيان سابق لها، أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، أن قطعات الفرقة المذكورة من الجيش، تمكنت أثناء عمليات التطهير والتفتيش باتجاه منطقة قصبة الراعي التي تقع غرب ناحية العياضية شمال غرب تلعفر، بمحافظة نينوى، من قتل 65 مسلحا، بينهم 15 انتحاريا، وتدمير سيارتين وأربع مضافات لتنظيم (داعش) في المنطقة المذكورة. وتعتبر ناحية العياضية هي المنطقة الأقرب من نينوى، إلى سورية، ولم تسمح القوات العراقية لعناصر (داعش) بالهرب من الناحية باتجاه الأراضي السورية، أثناء عمليات التحرير.
ونجحت السلطات العراقية، باحتجاز عناصر من تنظيم (داعش)، يحملون جنسيات عربية، خلال المعارك التي خاضتها ضد التنظيم بمحافظة نينوى، والتي انتهت بتحريرها بالكامل. وبحسب مسؤول رفيع في جهاز الأمن العراقي، فقد انتهت عملية التحقيق مع الموقوفين ونقل أوراقهم للقضاء، وفقاً لأحكام المادة الرابعة من القانون العراقي المتعلقة بالأعمال. وعن جنسيات الموقوفين، قال المسوؤل: هناك إماراتي واحد مصاب، وتم علاجه بمستشفى خاص بعد اعتقاله قرب الموصل، كما يوجد 13 سعودياً، وثلاثة مصريين، فضلاً عن جنسيات أخرى مثل تونس والجزائر وليبيا واليمن والبحرين والأردن وفلسطين.
ويأتي ذلك بالتزامن مع بيان لمجلس القضاء الأعلى في العراق، أكد فيه أن محكمة الجنايات العليا أصدرت حكماً بإعدام مسلح روسي الجنسية ينتمي لتنظيم (داعش)، عقب اعتقاله مطلع العام الجاري في معارك شمالي البلاد، وثبوت تورطه بقتل عراقيين وتنفيذ عمليات إرهابية لصالح التنظيم. 
وفي الأنبار، أفاد مصدر في شرطة المحافظة، الأربعاء، بأن فوجا تكتيكيا من شرطة المحافظة يدعم العمليات المرتقبة لتحرير عكشات والقائم غربي المحافظة.
وقال المصدر في حديث صحافي: إن الفوج التكتيكي لشرطة الانبار تحرك لدعم عمليات تحرير عكشات والقائم المرتقبة غربي الأنبار، وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الفوج التكتيكي لشرطة الأنبار مدرب على مختلف وسائل القتال ومجهز بأحدث الأسلحة والمعدات.
وفي العاصمة، أعلنت قيادة عمليات بغداد، عن العثور على (معمل كبير) لتصنيع العبوات وتفخيخ العجلات جنوبي بغداد، فيما بينت أنه يحتوي على 175 عبوة و17 حاوية.
وقالت عمليات بغداد في بيان صحافي: تنفيذاً لتوجيهات قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي، وبإشراف مباشر من العميد الركن قائد فرقة المشاة (17)، تواصل قواتنا الامنية عمليات البحث والتفتيش وتطهير المناطق المحررة من مخلفات عصابات داعش اﻻرهابية، حيث تم تنفيذ واجب تفتيش ضمن منطقة المحاسنة والعرسان جنوبي بغداد.
وفي الأثناء، أفاد مصدر في الشرطة، الأربعاء، بأن مدنيا استشهد وأصيب ستة أشخاص بينهم جنديان بتفجيرين منفصلين في بغداد.
وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز: إن عبوة ناسفة مزروعة قرب معامل الطابوق بمنطقة النهروان شرقي بغداد، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة أربعة آخرين.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن عبوة أخرى مزروعة جانب طريق زراعي بمنطقة صدر اليوسفية جنوبي بغداد انفجرت، لدى مرور دورية للجيش، ما أسفر عن إصابة جنديين اثنين.
 
 
Page Generated in 0/0035 sec