رقم الخبر: 210246
تركيا مقصد مئات الدواعش البريطانيين
أنقرة تشتري صواريخ "إس-400" بـ2.5 مليار دولار
قال سيرجي تشيميزوف رئيس مجموعة روستيك الروسية الحكومية لصحيفة كومرسانت اليومية يوم الأربعاء إن روسيا ستمد تركيا بأربع وحدات من منظومة إس-400 للصواريخ أرض-جو مقابل 2.5 مليار دولار في إطار صفقة تم الانتهاء تقريبا من وضع اللمسات الأخيرة عليها.

وأضاف تشيميزوف أن تركيا ستدفع 45 في المئة من التكلفة مقدما بينما ستمنحها روسيا قروضا تغطي باقي التكلفة. وتابع قائلا إن من المتوقع أن تبدأ موسكو تسليم أول الوحدات في مارس آذار 2020.

وأثارت الصفقة قلقا في الغرب لأن تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي لكن لا يمكن دمج منظومة الصواريخ الروسية في الهيكل العسكري للحلف. والعلاقات بين موسكو والحلف العسكري الغربي متوترة.

وقال تشيميزوف للصحيفة إن تركيا أول من سيملك منظومة صواريخ إس-400 المتطورة من بين أعضاء حلف شمال الأطلسي.

وأضاف أن وزارتي المالية في روسيا وتركيا أنهتا بالفعل المحادثات الخاصة بتمويل الصفقة وأنه لم يتبق سوى المصادقة على الوثائق النهائية.

من جانبها ذكرت صحيفة "ذا تايمز"، أن مئات البريطانيين الذين التحقوا بتنظيم داعش الإرهابي، مختبئون في تركيا، وسط مخاوف غربية من عودتهم إلى أوروبا وشنهم هجمات إرهابية.

وهرب آلاف المتشددين، بينهم 300 بريطاني، من مدينتي الموصل في العراق والرقة في سوريا، عقب طرد تنظيم داعش الإرهابي.

وتؤكد سيوان شاليل، وهي ضابطة مخابرات كردية سورية تتعاون مع أجهزة غربية، (تؤكد) هروب مقاتلي داعش من سوريا، بعد تراجع التنظيم على الأرض. وتوضح أن عددا من المقاتلين الفرنسيين يتواجدون اليوم في السجن، لكن أغلب البريطانيين تمكنوا من الهروب.

وسافر قرابة 850 بريطانيا لأجل الالتحاق بداعش، وعاد نحو نصفهم إلى البلاد، فيما تأكد مقتل 130 في كل من سوريا والعراق.

وحذرت مصادر أمنية بريطانية، مؤخرا، من احتمال تسلل متشددين إلى البلاد وشنهم هجمات إرهابية، لاسيما أن العراق وسوريا اللذين كانا بلدا استقطاب، لم يعودا بؤرة استقرار بالنسبة لهم.

وبحسب "ذا تايمز" فإن العلاقات بين أنقرة والمخابرات الغربية شهدت تحسنا خلال الأعوام الثلاثة الماضية، وهو ما يتيح تعاونا أفضل في "محاربة الإرهاب"، لاسيما أن أغلب البريطانيين التحقوا بتنظيم داعش عن طريق الحدود التركية.

* اعتقال 54 موظفا سابقا بجامعة لصلات بغولن

في سياق آخر ذكرت وكالة أنباء الأناضول يوم الأربعاء أن الشرطة اعتقلت 54 من موظفي جامعة أُغلقت بعد محاولة الانقلاب التي وقعت العام الماضي وتتهم السلطات رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن بتدبيرها.

وقالت الوكالة: إن لدى الشرطة أوامر باعتقال 171 أكاديميا وموظفا من جامعة الفاتح المغلقة باسطنبول باعتبارهم على صلة وثيقة بغولن. وينفي رجل الدين أي تورط في محاولة الانقلاب التي حدثت يوم 15 يوليو تموز 2016.

وأُغلقت الجامعة بموجب مرسوم أعقب محاولة الانقلاب. وقالت وكالة الأناضول إنه تم اكتشاف أن العاملين بالجامعة يستخدمون تطبيق (بايلوك) للرسائل النصية المشفرة الذي تقول الحكومة إنه شائع الاستخدام بين أنصار غولن.

ومنذ محاولة الانقلاب تم سجن أكثر من 50 ألف شخص بانتظار المحاكمة بينهم موظفون حكوميون وأفراد أمن، كما جرى وقف أو فصل نحو 150 ألف شخص من وظائفهم.

Page Generated in 0/0032 sec