رقم الخبر: 214129
في تصريح خاص للوفاق:
قياديان في "حماس" و"الجهاد الإسلامي" يعتبران إسقاط الطائرة الصهيونية تحولاً هاماً في مواجهة الإحتلال
الوفاق/خاص -مختار حداد- تشهد المنطقة هذه الايام تحركات صهيونية خطيرة برزت في العدوان الأخير على سوريا والذي واجه رداً قاطعاً من جانب الجيش السوري؛ حيث تم اسقاط طائرة (إف 16) تابعة لسلاح الجو الصهيوني، ولبحث تبعات هذا التصعيد الصهيوني، إلتقت (الوفاق) بكبار قياديي حركتي حماس والجهاد الاسلامي الفلسطينيتين.

صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس قال في حديث للوفاق: الصهاينة من جهة يعانون من ضغط حقيقي حيث يواجهون مأزقاً من أن يكون هناك وجود دائم وقوي للجمهورية الاسلامية الايرانية ولحزب الله في المنطقة وهم متضايقون من القوة المتعاظمة للمقاومة في غزة والمتصاعدة في غزة والقدس، وأضاف: ومن جهة ثانية يحاول الصهاينة استغلال وجود ترامب وبعض النظم العربية التي لديها الإستعداد للتساوم معهم لتصفية القضية الفلسطينية.
 
صالح العاروري
 
واعتبر العاروري إن حادث إسقاط الطائرة إنعطافة تضغط أكثر فأكثر على الكيان الصهيوني، لأنه قد يشكل لمرحلة جديدة في وضع حد للعدوان الصهيوني والتفوق الذي يزعمه هذا الاحتلال بوجه المقاومة.
بدوره، قال زياد نخالة نائب أمين عام حركة الجهاد الاسلامي في حديثه للوفاق: العدو الصهيوني يتصرف في المنطقة كأنه لا يحق لغيره إمتلاك القوة وأيضاً التأييد الامريكي، وهذا السلوك الصهيوني لم يتوقف طوال الوقت رغم الهزائم والإنتكاسات التي لحقت به في لبنان وأيضا في فلسطين ولكن مازالت (اسرائيل) تشعر بأنها القوة الاولى في المنطقة وتتصرف على هذا الاساس.
 
زياد نخالة
 
وأضاف: إن اسقاط الطائرة الصهيونية من قبل القوات السورية أمر مهم لكن أيضاً يجب أن يوضع في حجمه الطبيعي، حتى لا نصاب بخيبة أمل في المستقبل اذا لم تسقط طائرات أخرى في حالة الهجوم الاسرائيلي، وكما تعرفون أن (اسرائيل) لم توقف عدوانها على سوريا وستكرر هذا العدوان ونأمل أن تستطيع سوريا مواجهة هذه الغارات المتكررة عليها وان شاء الله نحن ننتظر هذه الانجازات لأنها تعزز روح المقاومة في المنطقة والشعوب العربية، وأنا اعتقد انه يجب أن نكون حذرين أكثر لأي عدوان صهيوني في المنطقة أو أي إستفزازات صهيونية؛ لأن العدو يعتمد في كل سياساته في المنطقة على أمريكا ولذلك هناك تعقيدات كبيرة في الصراع، والطائرة هي جزء من معادلة الصراع التي تجري باستمرار والعدوان مستمر على سوريا، ان كان عبر الصراع الداخلي على الارض السورية أو العدوان الصهيوني عليها.
وقال نائب أمين عام حركة الجهاد الاسلامي: إن الطريق طويل في صراعنا مع المشروع الصهيوني ويجب أن نكون حذرين ونعد إمكانياتنا بشكل جيد في مواجهة العدو الصهيوني ان شاء الله.
 
 
Page Generated in 0/0034 sec