رقم الخبر: 222964
جولة أولى من المحادثات بين وزيري الخارجية الايراني والجنوب افريقية
ظريف: لم نتسلم بعد أي محفزات عملية لازمة من أطراف الإتفاق النووي
التقى وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الذي يزور جنوب افريقيا على رأس وفد سياسي واقتصادي رفيع، مساء الثلاثاء، نظيرته الجنوب افريقية 'لينديوي سيسيولو' للبحث بشأن القضايا الثنائية.

وتعد هذه الجولة الأولى من المحادثات بين وزيري الخارجية الايراني والجنوب افريقية، ومن المقرر ان تجري الجولة الثانية اليوم الاربعاء.

وسيلتقي الوزير ظريف اليوم ايضا الرئيس الجنوب افريقي.

وتتمحور محادثات وزير الخارجية الايراني والوفد السياسي والاقتصادي المرافق له الى جنوب افريقيا حول الاتفاق النووي والعلاقات الثنائية.
وكانت جنوب افريقيا التي يعد اقتصادها ثاني اكبر اقتصاد في افريقيا، قد اتخذت خطوات جيدة بعد الاتفاق النووي لتنمية العلاقات مع طهران.
وشددت وزيرة خارجية جنوب افريقيا 'لينديوي سيسيولو' خلال لقائها وزير الخارجية الايراني 'محمد جواد ظريف' على دعم بلادها لخطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي). 
كما عقد الجانبان جولة ثانية من المباحثات، الأربعاء، تمحورت كذلك التقى وزير الخارجية الايرانية عصر الأربعاء الرئيس الجنوب الافريقي ويبحث معه القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل توطيد العلاقات الثنائية.
وكان الوزير ظريف قد أعلن لدى وصوله جنوب افريقيا مساء الثلاثاء، أن إيران لم تتسلم بعد أي رزمة عملية لازمة من اطراف الإتفاق النووي، مضيفاً: إن الاتحاد الاوروبي والصين وروسيا يعملون على هذه المحفزات.
وبشأن مسار المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي والصين وروسيا بعد انسحاب ترامب من الإتفاق النووي، قال: خلال الجولة الاخيرة من المحادثات من الخبراء والتي عقدت الاسبوع الماضي في طهران، أكد جميع الاطراف المتبقين فتي الإتفاق النووي، مرة أخرى، انهم يتخذون الاجراءات اللازمة لضمان تمتع ايران بالمكاسب الاقتصادية للإتفاق النووي.
ولفت ظريف الى انه تم بحث هذا الموضوع خلال اللقاءات بين الرئيس الايراني والرئيسين الصيني والروسي، حيث كان الجميع مشغولون بدراسة مختلف السبل لضمان امتيازات ايران في الإتفاق النووي، وبالطبع فان الفرصة ضيقة، ونحن في هذه الفرصة الضيقة مشغولون بإجراء مشاورات واسعة مع أطراف الإتفاق النووي وأيضا الشركاء خارج الإتفاق.
يذكر انه وبعد زيارة الرئيس الجنوب افريقي في حينه الى طهران قبل عامين، اتخذ البلدان خطوات لتنمية التعاون بينهما في مختلف قطاعات النقل والملاحة البحرية والسياحة والعلاقات المصرفية.

 

Page Generated in 0/0039 sec