رقم الخبر: 223031
وروسيا تؤمن نهائيات كأس العالم
دعوة بوتينية مفتوحة للجميع في موسكو
قال الكرملين يوم الأربعاء إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ستسعده استضافة الجميع في موسكو ردا على سؤال عما إذا كان سيوجه الدعوة لمسؤولين أمريكيين كبار.

وكان ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين يرد على صحفي سأل عما إذا كان بوتين سيدعو مسؤولين من أمريكا الشمالية إلى موسكو إذا نجحت الولايات المتحدة في مسعاها لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في المستقبل.

وستقام كأس العالم لكرة القدم في أمريكا الشمالية للمرة الرابعة إذا نال عرض ثلاثي من الولايات المتحدة والمكسيك وكندا شرف الاستضافة في تصويت على هامش الجمعية العمومية للاتحاد الدولي (الفيفا) في موسكو الأربعاء.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية يوم الجمعة عن مصادر دبلوماسية قولها إن موسكو وواشنطن تبحثان اجتماعا محتملا بين بوتين والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ومع توجه المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم ومشجعوهم إلى روسيا استعدادا للبطولة التي تنطلق يوم الخميس يتأهب رجال الشرطة أيضا من أغلب الدول المشاركة في النهائيات للمساعدة في كبح أي أعمال شغب ومواجهة التهديدات بهجمات قد يشنها متشددون.

ونشرت روسيا الآلاف من رجال الشرطة في المدن المضيفة للنهائيات ومجموعها 11 مدينة مع تدفق المشجعين المحتمل أن يكون بينهم مشاغبون وتهديدات أمنية أخرى.

لكن لن يكون رجال الشرطة الروس بمفردهم. بصرف النظر عن أي خلافات سياسية مع موسكو فقد أرسلت أغلب الدول المشاركة في النهائيات رجال شرطة لمساعدة الروس في رصد أي مثيري شغب والحيلولة دون وقوع اشتباكات مع السلطات المحلية.

وتم تدشين مركز للتعاون الشرطي في منشأة تدريبية تابعة لوزارة الداخلية في موسكو يوم الثلاثاء يرأسها الكولونيل رومان أزيافين الذي أشاد به ووصفه بأسرة قوات الشرطة الدولية الواحدة.

وتعاني بعض الدول المشاركة في كأس العالم من تدهور العلاقات مع روسيا جراء العقوبات المفروضة على موسكو وقضايا أخرى تتراوح بين تسميم جاسوس روسي سابق في بريطانيا إلى الصراع في سوريا.

وقال قائد الشرطة جوزيف ستوكي من شرطة لندن: نفصل السياسة عن الأمن... نحن هناك لضمان سلامة وأمن كأس العالم.

وأضاف أن رجال الشرطة البريطانيين سينتشرون في الشوارع للتدخل والمساعدة في القضاء على أي شغب.

وإضافة إلى الإجراءات التي اتخذت في الدول المشاركة بالنهائيات وفي روسيا تفحص موسكو أيضا أوراق المشجعين القادمين بمساعدة بطاقات هوية المشجعين وهي وثيقة إجبارية يتحتم على كل من سيحضر المباريات حملها وهي تثبت أن حاملها أقرته السلطات الروسية.

من جهة أخرى قالت روسيا يوم الأربعاء: إن خطة حلف شمال الأطلسي الجديدة لتعزيز استعدادها القتالي في أوروبا ستزيد من تدهور الأمن في القارة مضيفة أنها ستضعها في حسبانها في تخطيطها العسكري.

وكان مسؤولون أوروبيون قالوا الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة تضغط على حلفائها الأوروبيين لتجهيز المزيد من كتائب حلف شمال الأطلسي وسفنه وطائراته للقتال وذلك في مسعى جديد لتعزيز قوة الحلف على ردع أي هجوم روسي.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن ألكسندر جروشكو نائب وزير الخارجية الروسي انتقاده للخطة قائلا إن موسكو ستتخذ كل الإجراءات العسكرية اللازمة لضمان أمنها.

Page Generated in 0/0033 sec