printlogo


رقم الخبر: 184696التاریخ: 1395/10/21 17:51
الجيش العراقي يواصل محاصرة جامعة الموصل.. ويتقدم على محاور عدة في المدينة
مقتل قادة لـ"داعش" بينهم الإرهابي السعودي مسؤول ‏"جيش الخلافة بالموصل"
الجيش العراقي يواصل محاصرة جامعة الموصل.. ويتقدم على محاور عدة في المدينة
* صحيفة اميركية: 2000 عنصر من داعش * فروا من ساحل الموصل الايسر الى الايمن * داعش ينفذ "إعدامات هستيرية" غرب الموصل * تفجيرات بعبوات ناسفة تضرب مناطق متفرقة من بغداد * ضبط عجلة مفخخة واعتقال سائقها شرقي الرمادي

بغداد/نافع الكعبي - واصلت القوات العراقية المدعومة بطيران التحالف الدولي، تقدّمها على عدد من المحاور في معارك الموصل، مرجّحة السيطرة على الساحل الشرقي خلال أيّام، في وقت أعلنت فيه الاستخبارات العراقية، مقتل عدد من قادة تنظيم داعش، بضربة جوية في المدينة، بينهم مسؤول ‏"جيش الخلافة بالموصل" السعودي الجنسية، في حين شهدت العاصمة العراقية تفجيرات ارهابية بعبوات ناسفة أوقعت ضحايا بين شهيد وجريح، فيما صرح مسؤول تركي، بأن" أنقرة لن تسحب قواتها من بعشيقة الا بعد انتهاء معركة الموصل".

وقال ضابط في قيادة عمليات نينوى في تصريح صحافي: إن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تواصل حصارها لجامعة الموصل في المحور الشمالي الشرقي، وأنّها اشتبكت مع عناصر من داعش خلال سعيها للتقدّم"، موضحاً أنّ "القطعات تتقدّم ببطء في هذا المحور".

وأضاف: إن قطعات مكافحة الإرهاب وقوات الجيش، تمكّنت من الانتشار في عموم حي السكّر في المحور الشمالي، بعد أن أكملت تطهيره بالكامل".

* مقتل قادة دواعش بضربة جوية في الموصل

في غضون ذلك، أعلنت الاستخبارات العراقية قتل عدد من قادة ما تسمى بـ "القوة ‏الضاربة"، في تنظيم "داعش"، بضربة جوية في الموصل.

وقالت الاستخبارات، في بيان صحافي: إن طائرات القوة الجوية العراقية وجّهت، ‏استناداً إلى معلومات دقيقة، ضربة مدمّرة لموقع تلك القوة"، مضيفة أنّ "الضربة أسفرت عن مقتل عدد من قياديي هذه القوة، من بينهم‏ أحمد مزعل العجمي الملقب (أبو سعيد الأنصاري) وهو سعودي الجنسية مسؤول ‏جيش الخلافة بالموصل، والقيادي حازم محمد مسؤول العكيدي، الملقب (أبو ‏سنان) المسؤول العسكري للقوة الضاربة، ومحمود إسماعيل عبد الله الخاتوني، الملقب ‏(أبو ليث الخاتوني) مسؤول الانتحاريين العرب".

* داعش ينفذ إعدامات هستيرية غرب الموصل

وعلى صعيد متصل، أفاد مصدر محلي في نينوى، الثلاثاء، بأن ما أسماها "هستيريا الإعدامات" انتابت "داعش" خلال الساعات الـ24 الماضية في الأحياء التي يسيطر عليها غرب الموصل بذريعة "الخيانة الشاملة".

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن "ثمانية أحياء غرب الموصل شهدت إعدامات لمدنيين وعناصر من داعش تحت حجج وقائع مختلفة منها التخابر وأخرى تتعلق بالهروب من ساحة المعركة"، لافتا إلى ان ما يحدث هي هستيريا إعدامات تجتاح أحياء غرب الموصل في محاولة من قبل التنظيم لإيقاف الانهيارات في صفوفه خاصة بعد فقدانه عدة أحياء شرق الموصل في غضون أيام قليلة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "ماكنة داعش الإعلامية بدأت الحديث بشكل واضح من خلال نشراتها عن الخيانة الجماعية التي حدثت في الساحل الأيسر الموصل من قبل قيادات وعناصر في التنظيم التي لم تقاتل ونكثت البيعة للبغدادي"، مبينا أن "ذلك يعد تطورا يعكس حجم الخلافات الداخلية داخل التنظيم والتي استفحلت بسبب الانهيارات الحاصلة في صفوفه".

* صحيفة اميركية: 2000 عنصر من داعش فروا من ساحل الموصل الايسر الى الايمن

كشفت صحيفة لوس انجلوس تايمز الاميركية، الثلاثاء، ان 2000 عنصر من "داعش" فروا من ساحل الموصل الايسر الى الايمن، فيما اكد القائد العسكري الاميركي الرائد جوزيف مارتن ان المعركة شرق الموصل ما زالت مستمرة وهناك توقعات بمزيد من التعقيدات غرب المدينة.

ونقلت الصحيفة عن القائد العسكري الاميركي الرائد جوزيف مارتن قوله ان "وصول القوات العراقية لضفة نهر دجلة لا يمكن اعتباره تحولاً"، مبينا ان "المعركة شرق الموصل ما زالت مستمرة وهناك توقعات بمزيد من التعقيدات غرب المدينة".

* شهداء وجرحى بعبوات ناسفة في مناطق متفرقة من بغداد

وفي العاصمة العراقية، هز دوي انفجار عنيف العاصمة العراقية بغداد، صباح الثلاثاء. وقال مصدر أمني عراقي: إن 3 عبوات ناسفة انفجرت في مناطق متفرقة من العاصمة، ما أسفر عن استشهاد مدني وشرطي، وإصابة 7 آخرين، حسبما نقل موقع "السومرية نيوز". وأوضح المصدر أن عبوتين ناسفتين انفجرتا قرب محال تجارية في منطقة بسماية جنوب شرقي العاصمة، بينما انفجرت أخرى في منطقة عويريج جنوبي بغداد. وتشهد العاصمة العراقية العديد من التفجيرات الإرهابية التي توقع عددا كببيرا من المواطنين بين قتلى وجرحى، في الوقت الذي تواصل فيه القوات العراقية عملياتها لتحرير محافظة نينوى ومركزها الموصل من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي.

* ضبط عجلة مفخخة واعتقال سائقها شرقي الرمادي

الى ذلك، اعلنت قيادة شرطة الانبار، الثلاثاء، عن ضبط عجلة مفخخة واعتقال سائقها شرق مدينة الرمادي.

وقال قائد شرطة الانبار اللواء هادي رزيج في حديث صحافي: إن قوة من شرطة الانبار تمكنت، من ضبط عجلة مفخخة في منطقة جويبة الواقعة شرق مدينة الرمادي".

واضاف رزيج، أن "القوة قامت ايضا باعتقال الشخص الذي كان يقود العجلة المفخخة"، مبينا ان القوة نقلته الى مركز امني للتحقيق معه".

* مسؤول تركي: أنقرة لن تسحب قواتها من بعشيقة

سياسياً، أكد مسؤول تركي، الثلاثاء، أن بلاده لن تسحب قواتها من معسكر بعشيقة في محافظة نينوى شمالي العراق، قبل انتهاء عملية تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم "داعش".

ونقلت صحيفة "حرييت" التركية عن المسؤول الذي قالت إنه "مطلع على المحادثات التي أجراها رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم مع نظيره حيدر العبادي مؤخرا"، القول، إن "وفودا من تركيا والعراق ستلتقي خلال الشهرين القادمين لبحث صيغة الانسحاب المستقبلي".

وأوضح المسؤول التركي، أن "الإدارة العراقية تعرف أن وجود قواتنا هناك ليس دائما، ولكن عليهم الأخذ بعين الاعتبار الرأي العام في العراق".

كما قال المسؤول، "تخوفنا كان من تعاون بين الحشد الشعبي وعناصر حزب العمال الكردستاني في أي تحرك بإتجاه تلعفر، ولكن هذا الأمر غير وارد في الوقت الراهن"، مضيفا أن بغداد تعهدت بعدم مشاركة مقاتلي الحشد الشعبي في عمليات الموصل أو تلعفر.

 


رابط الموضوع: http://al-vefagh.com/News/184696.html
Page Generated in 0/0034 sec