printlogo


رقم الخبر: 187591التاریخ: 1395/11/29 19:45
خطيب جمعة طهران: فليعلم آل سعود الذين يقتلون الاطفال ويستهدفون مجالس العزاء باليمن بأن الظلم لن يدوم
ويحذر النظام الخليفي بأن لا يسلك طريق شاه ايران
خطيب جمعة طهران: فليعلم آل سعود الذين يقتلون الاطفال ويستهدفون مجالس العزاء باليمن بأن الظلم لن يدوم
* جلالي: الشعوب المسلمة المضطهدة هي اكبر ضحايا الارهاب

استنكر خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله كاظم صديقي، استمرار نظام آل سعود في حربه على اليمن وتساءل مخاطبا آل سعود: الى متى تريدون مواصلة قتل الاطفال اليمنيين؟
وخلال خطبتي صلاة الجمعة بطهران اليوم، تطرق آية الله كاظم صديقي الى المسيرات الشعبية المليونية الضخمة في الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية، وقال: ان الشعب الولائي الايراني احتفل بنهاية العام الثامن والثلاثين للثورة في 10 شباط/فبراير، واصفا هذه المشاركة الملحمية بأنها كانت صفعة قوية على تخرصات العدو وفي الحقيقة كانت مواجهة عملية.
واضاف ان المشاركة الشعبية في مسيرات ذكرى انتصار الثورة الاسلامية شهدت هذا العام زيادة كبيرة في اعداد الملايين المشاركة وخاصة في مدينة كشيراز مركز محافظة فارس، التي حصلت على الرقم القياسي في المشاركة.
وتابع آية الله صديقي ان احدى رسائل المشاركة الشعبية المليونية في مسيرات 10 شباط/ فبراير (22 بهمن)، تمثل في الرد على تخرصات الرئيس الاميركي الجديد، حيث كان سماحة قائد الثورة المعظم قد تنبأ بذلك خلال استقباله منتسبي القوة الجوية.. مثلما صحت تنبؤات سماحته بشأن سوريا ولبنان وحتى انتخاب الرئيس الاميركي الحالي.
ولفت الى ان الاعداء لم يعترفوا في اي عام مثل هذا العام بالمشاركة المليونية الشعبية في مسيرات ذكرى انتصار الثورة الاسلامية، وأكد ان استقامة الشعب جعلت العدو يعترف بعظمة هذا الشعب.
وأشار خطيب جمعة طهران المؤقت الى الانسجام الوطني والتلاحم بين الشعب، وقال: ان هذا التلاحم المعنوي والثوري أثبت ان الشعب لن يتصالح مع مثيري الفتنة ممن الحقوا بالشعب أضرارا كبيرة في فتنة 2009، مبينا ان الحديث عن المصالحة الوطنية يأتي من قبل من كان لهم دور في الفتنة ويريدون ان يعودوا الى الساحة.
وفي جانب آخر من خطبته، أكد آية الله صديقي، أنه اذا كانت اميركا والقوى الاستكبارية لا تهاجمنا فهذا يعود الى اقتدارنا وروحنا الدينية والجهادية الحقيقية.. اليوم نمتلك القوة العسكرية السابعة في العالم، ونشعر بالفخر لذلك، بينما الاعداء يريدون الايحاء لنا بأنه بفضل الاتفاق النووي لم تدخلوا الحرب.
وأوضح اننا نواجه اليوم حربين، اقتصادية وثقافية.. العدو يريد ان يبعد اذهان مسؤولينا عن الاقتصاد المقاوم والذي يمثل خطة مدروسة اعلنها سماحة قائد الثورة المعظم.
وفي جانب آخر من خطبته، أشار خطيب جمعة طهران الى ثورة الشعب البحريني، وقال: ان ثورة الشعب البحريني تمر بعامها السادس، ورغم كل هذا القمع والتعذيب والقتل من قبل السلطات العميلة، الا ان شعب البحرين نزل الى الساحة بشكل اقوى واكثر نشاطا من الاعوام الماضية.
ونصح آية الله صديقي نظام آل خليفة بأن لا يسلك طريق شاه ايران، فالشاه نفى الامام الخميني (رض) الى تركيا، ويبدو انكم ايضا تريدون ان تفعلوا نفس الشيء.. هذه ايامكم الاخيرة وعليكم ان تحترموا شعبكم.
وأكمل: ان شعب البحرين يطالب بحقه في التصويت، يريد الاستقلال ولا يريد الاستبداد، وهذا الشعب هو المنتصر بالتأكيد، وأنتم بظلمكم سيحل عليكم غضب الله كما تنتظركم الهزيمة.. إن زوالكم لقريب.
وتطرق خطيب جمعة طهران الى جرائم آل سعود بحق الشعب اليمني، وتساءل مخاطبا آل سعود: الى متى تريدون ان تقتلوا الاطفال، وتستهفدون مجالس عزاء النساء؟ ألا لعنة الله على منظمة الامم هذه وسائر المؤسسات التي في يوم ما تصف نظام آل سعود بأنه قاتل للاطفال، وبعد دفعهم للرشاوى يقوم الامين العام للامم المتحدة بإزالة هذا الاسم من القائمة، فأي فضيحة اكبر من ذلك؟
في سياق آخر أكد رئيس اللجنة العلمية السياسية للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية ان المنطقة تواجه حقائق مريرة حيث ان الشعوب المسلمة المضطهدة تشكل اكبر ضحايا عنف الارهاب.
وفي كلمته قبيل صلاة الجمعة بطهران اعلن كاظم جلالي أن المؤتمر الدولي لدعم انتفاضة الشعب الفلسطيني سيعقد في طهران يومي 21 و22 شباط/فبراير الجاري بدعوة من مجلس الشورى الاسلامي.
وتساءل: ما هي الضرورة لعقد هكذا مؤتمر في مثل هذه الظروف الراهنة؟ وقال: اننا نواجه اليوم حقائق مريرة على الساحة الدولية. فمن جهة لدينا نجاحات وفرص فيما لو أمعنا النظر فيها فلا شك ان هذا المؤتمر يعقد في اكثر الظروف الاقليمية والدولية حساسية.
وأضاف: ان الحقيقة المرّة ليومنا هذا تتمثل في الفوضى الاقليمية في غرب آسيا.. ان منطقة غرب آسيا منشأ العالم الاسلامي وتقطنها غالبية مسلمة.
وتابع: ان العالم الاسلامي اليوم يواجه افظع حالات انعدام الاستقرار. وتزداد يوما بعد يوم أعمال العنف والتطرف والحروب بالوكالة في المنطقة وان اكبر ضحايا عنف الارهاب هم الشعوب المسلمة المضطهدة.


 


رابط الموضوع: http://al-vefagh.com/News/187591.html
Page Generated in 0/0037 sec