printlogo


رقم الخبر: 188515التاریخ: 1395/12/8 18:40
رئيس مجلس الشورى العماني: زيارة الرئيس روحاني الى عمان والكويت جاءت في وقتها
في لقاء خاص مع الوفاق:
رئيس مجلس الشورى العماني: زيارة الرئيس روحاني الى عمان والكويت جاءت في وقتها
* رد الجمهورية الاسلامية الايرانية على مبادرة مجلس التعاون كان ايجابياً

الوفاق/خاص/مختار حداد - شهدت سلطنة عمان ودولة الكويت قبل ايام زيارة لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني وصفها الخبراء والمراقبون بالهامة في ظل الأحداث التي تشهدها المنطقة.
جاءت زيارة الرئيس روحاني بعد زيارة قام بها وزير الخارجية الكويتي الى ايران حاملاً رسالة من دول مجلس التعاون.
وبحسب المعلومات وما تم طرحه، كان هناك ترحيب من جانب الجمهورية الاسلامية الايرانية خاصة لأن ايران تؤكد دوماً على أن تطوير العلاقات مع الدول الجوار والدول الاسلامية يأتي في سلّم أولويات سياستها الخارجية، وانها تعتبر أن أمن واستقرار دول المنطقة هو أمنها واستقرارها، ولهذا نراها في أزمات كالتي تشهدها بعض الدول بسبب الهجمة الارهابية، كانت من اولى الدول التي وقفت الى جانب هذه الدول لمكافحة الارهاب.
ان تعاون ايران مع العديد من الدول الاسلامية يعد نموذجاً جيداً في هذا الاطار ومن بين الدول التي تربطها علاقات جيدة مع ايران هي سلطنة عمان وقيادتها المعروفة في قراراتها ودورها الايجابي في ما يحدث في المنطقة من أجل الاستقرار.
في هذا الاطار أكد خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى العماني أن سلطنة عمان تسعى دائماً من أجل الوفاق بين الجميع.
وقال المعولي في حديثه للوفاق وهو يرد على سؤال عن أهمية زيارة الرئيس روحاني لعمان والمبادرة الأخيرة للوساطة، التاريخ يشهد على مواقف سلطنة عمان من أجل التقريب بين الفرقاء ان كانت هناك خلافات وتباين لوجهات النظر.
وقال رئيس مجلس الشورى العماني أن زيارة الرئيس روحاني عمان والكويت جاءت في وقتها وكما تعلمون أن هناك مبادرة لمجلس التعاون لتقريب وجهات النظر وقد زار وزير الخارجية الكويتي الجمهورية الاسلامية الايرانية لهذا الغرض وأنا على علم بأن رد الجمهورية الاسلامية كان ايجابيا ونحن نأمل بالتقارب وأن تلقى مبادرة مجلس التعاون الترحاب وتترجم على أرض الواقع.
واضاف بأن سلطنة عمان مع شقيقاتها في دول مجلس التعاون وبالتحديد دولة الكويت ستبذل كل ما يمكن بذله من أجل تقريب وجهات النظر والحوار لحل التباينات في وجهات النظر حول القضايا العالقة في الأمتين الاسلامية والعربية.


 


رابط الموضوع: http://al-vefagh.com/News/188515.html
Page Generated in 0/0032 sec