printlogo


رقم الخبر: 191645التاریخ: 1396/1/30 18:30
ترامب يبدأ مشروع "أمريكا أولا" ويأمر بمراجعة برنامج التأشيرات
لتشجيع توظيف الأمريكيين
ترامب يبدأ مشروع "أمريكا أولا" ويأمر بمراجعة برنامج التأشيرات
أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمرا لوكالات اتحادية بدراسة تشديد برنامج مؤقت للتأشيرات يستخدم لجلب عمال أجانب مهرة إلى الولايات المتحدة في الوقت الذي يحاول فيه تنفيذ تعهداته خلال حملته الانتخابية بوضع "أمريكا أولا".

ووقع ترامب أمرا تنفيذيا يوم الثلاثاء بمراجعة برنامج التأشيرات من فئة (إتش-1بي)، التي تستخدمها صناعة التكنولوجيا، أثناء زيارة لمقر شركة سناب أون في كينوشا بويسكونسن.

وفي الوثيقة المعروفة في البيت الأبيض باسم "اشتر الأمريكي ووظف الأمريكي" يسعى ترامب إلى إجراء تعديلات على مشتريات الحكومة من شأنها أن تعزز شراء المنتجات الأمريكية في العقود الاتحادية بهدف واحد وهو مساعدة صناع الصلب الأمريكيين.

وتوضح هذه الخطوة مرة أخرى استخدام ترامب لسلطة إصدار الأوامر التنفيذية في محاولة للوفاء بتعهداته خلال حملته الانتخابية العام الماضي وفي هذه الحالة يتعلق الأمر التنفيذي بإصلاح سياسات الهجرة إلى الولايات المتحدة وتشجيع شراء المنتج الأمريكي.

ولم يكشف مسؤولون كبار سوى عن تفاصيل قليلة بشأن الأمر لكن معاونون لترامب عبروا عن قلقهم من أن معظم تأشيرات (إتش-1بي) تمنح للوظائف الأقل راتبا في شركات التعهيد، وكثير منها مقره الهند، وهو أمر يقولون إنه يحرم الأمريكيين من فرص.

ويسعون لوضع مراجعة أشمل لمنح التأشيرات للعمال المهرة.

وقال ترامب: الآن هناك انتهاكات كبيرة لنظام الهجرة الخاص بنا مما يسمح بإحلال العمال الأمريكيين من كل الخلفيات بعمال من دول أخرى.

ومع اقترابه من إتمام مئة يوم على تولي مهام منصبه لم يحقق ترامب بعد أي انجاز تشريعي كبير إذ لم تأت محاولاته لتعديل قانون الرعاية الصحية وقانون الضرائب بثمارها حتى الآن في الكونجرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون من حزبه ومن ثم فهو يعتمد بشكل أكبر على الأوامر التنفيذية سعيا لإجراء تغييرات في الاقتصاد الأمريكي.

وتستهدف تأشيرات (إتش-1بي) المواطنين الأجانب في وظائف تتطلب عادة قدرا أعلى من التعليم في مجالات منها العلوم والهندسة وبرمجة الكمبيوتر. وتستخدم الحكومة قرعة لمنح 65 ألف تأشيرة كل عام وتوزع عشوائيا 20 ألفا أخرى لطلاب الدراسات العليا.

FBI* استخدم ملف تجسس لتبرير مراقبة مستشار ترامب السابق

في سياق آخر استخدم مكتب التحقيقات الفيدرالي ما يسمى بالملف الخاص بالرئيس دونالد ترامب، الذي أعده جاسوس بريطاني سابق، لتبرير مراقبة كارتر بيج مستشار ترامب السابق.

 أفادت قناة CNN نقلا عن مصادر أمريكية بأن FBI الذي تقدم في العام الماضي بطلب مراقبة  بيج، كان قد نفذ تحقيقات حول الموضوع ولكنه لم يستخدمها لتبرير طلب المراقبة.

جدير بالذكر أن العميل السابق للاستخبارات البريطانية "مي-6" كريستفور ستيل سلم في يناير 2017  لمكتب التحقيقات الفيدرالي وثائق تتعلق بمجموعة كاملة من الأشخاص، وذلك بهدف العثور على دليل على وجود علاقات تربط الرئيس المنتخب وفريقه بموسكو.

وجرت الإشارة خلال ذلك إلى أن ستيل كان قد باشر بجمع المعلومات عن ترامب في البداية بطلب من خصوم الأخير السياسيين الذين، ووفقا لوسائل الإعلام البريطانية، لم يلجأوا لاستخدامها وهو ما دفع العميل البريطاني لمواصلة العمل بمفرده متوقعا أن المعلومات ستثير اهتمام الأجهزة الأمنية المختصة الأمريكية والبريطانية.

 


رابط الموضوع: http://al-vefagh.com/News/191645.html
Page Generated in 0/0036 sec