printlogo


رقم الخبر: 191713التاریخ: 1396/2/1 16:10
الرئيس الأسد: حادثة خان شيخون "مسرحية مفبركة" من قبل "جبهة النصرة"
الرئيس الأسد: حادثة خان شيخون "مسرحية مفبركة" من قبل "جبهة النصرة"
قال الرئيس السوري، بشار الأسد، بأن"جبهة النصرة" قامت بتفجير حافلات المدنيين المتوجهين من كفريا والفوعة بحيّ الراشدين في حلب وفقاً للاتفاق الذي لم ترغب بتمريره.

وقال الأسد في حوار خاص مع وكالة"سبوتنيك": "عندما اعتقدنا أن كل شيء بات جاهزاً لتنفيذ الاتفاق، فعلوا ما كانوا قد أعلنوه. إنهم من جبهة النصرة، ولم يخفوا أنفسهم منذ البداية، وأعتقد أن الجميع متفقّ على أن النصرة قامت بذلك".
وفي ردٍّ على سؤال لمراسل الوكالة ذكر الرئيس السوري أنه "قبل بضعة أشهر، كان نفس الاتفاق على وشك التنفيذ، لكن كما تعرف، فأنت تتحدث عن فصائل مختلفة، وجميعها مرتبط بالقاعدة أو "جبهة النصرة".
وأضاف: "قام أحد تلك الفصائل بمهاجمة الحافلات التي كانت مخصصّة لنقلّ نفس المدنيين إلى خارج الفوعة وكفريا قرب حلب، وهم هاجموا تلك الحافلات وأحرقوها، وظهر ذلك على الانترنت، وقالوا: " لن نسمح بحدوث هذا الاتفاق. سنقتل كل مدني يريد استخدام الحافلات، وهذا ما حدث".
وأكد الأسد، أن الغرب والولايات المتحدة قاموا بمنع أي وفد من الذهاب إلى سوريا للتحقيق في حادثة خان شيخون، معتبراً أن ذلك يعود لعدم رغبتهم بكشف "فبركة وكذب" ما يروونه حول ما حدث.
وأكد الرئيس السوري، أن سلاح الجو السوري لم يشنّ غارات على خان شيخون في الصباح حسب "روياتهم"، مشيراً إلى أن من غير الممكن إصدار أحكام في هذا الشأن لأن المعلومات الوحيدة التي بحوزة العالم هي ما نشرته "النصرة" عبر الإنترنت.
وأضح "نحن لم نشنّ أي هجوم في ذلك الوقت. وبالتالي هناك احتمالان: الأول هو أنه حدث هجوم وقت الظهيرة، أو حوالي 11.30. والاحتمال الثاني الذي نعتقد أنه حدث هو أن الأمر مفبرّك، ولم يكن هناك هجوم".
وأردف قائلاً: "لقد كانت مسرحية مفبركة لتبرير الهجوم على قاعدة الشعيرات الجوية، هذا ما حدث".

* سبب عدم إسقاط الصواريخ الأميركية
وردّاً على سؤال حول عدم إسقاط الصواريخ الأميركية ، التي استهدفت قاعدة الشعيرات، من قبل الجيش السوري، قال الأسد، "كثير من الناس يتساءلون عن دفاعاتنا الجوية والدفاعات الجوية الروسية وينظرون إليها بصفتها قوة مطلقة تستطيع إسقاط أي صاروخ. الأمر معقد تقنيا، لأن صواريخنا ينبغي أن ترى هدفها، وكي تتمكن من رؤية الهدف أنت بحاجة لرادار يستطيع أن يرى كل زاوية من زوايا البلاد، وهذا أمر مستحيل لأنك تتحدث عن أرض وتضاريس، وكما تعرف فإن صواريخ كروز تستخدم تلك التضاريس للاختباء من الرادار، وبالتالي فإن الأمر بحاجة إلى نظام مكثف يغطي كل زاوية كي يتمكن من إسقاط الصواريخ".
وتابع الرئيس السوري تطرقه إلى هذا الموضوع: "ثانياً، ربما قلّة من الناس تعرف أن الإرهابيين لجأوا منذ بداية الهجمات إلى تدمير الدفاعات الجوية السورية التي لا علاقة لها بما كانوا يسمّونه حينذاك ما سمي بالمظاهرات السلمية، ومعظم الدفاعات الجوية موجودة في المناطق المحيطة بالمدن، وبدأوا بمهاجمة الدفاعات الجوية التي تأثرت بشكل كبير خلال الأزمة. وبالتالي، ثمة عوامل عدة من شأنها أن تؤثر فيما يتعلق بإسقاط تلك الصواريخ".
* مستعدون للتعاون مع أي بلد لتحرير الرقة
وأعلن الرئيس السوري أن دمشق مستعدة دائما للتعاون مع أي بلد "بما في ذلك الغرب" لتحرير مدينة الرقة من قبضة تنظيم "داعش"، مشيرا إلى أن  بلاده على دراية بعدم امتلاك الغرب "الإرادة لمحاربة الإرهابيين".
وقال الأسد، تعليقاً على إمكانية التعاون مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أو القوات الكردية لتحرير الرقة: "فيما يتعلّق بمحاربة الإرهاب، فإننا نعلن دائماً استعدادنا للتعاون مع أي بلد..لديه الإرادة لمحاربة الإرهاب".
لكنه أشار، في الوقت ذاته، إلى أن الخبرة السابقة تدلّ على أن "الغرب يدعم الإرهابيين وأنه لا يمتلك الإرادة لمحاربتهم".
كما أضاف الأسد أن الحكومة السورية لديها اتصالات مباشرة مع الأكراد، وكذلك السلطات الروسية.




 

 


رابط الموضوع: http://al-vefagh.com/News/191713.html
Page Generated in 0/0032 sec