printlogo


رقم الخبر: 219205التاریخ: 1397/2/19 16:30
«الدجاج الطازج والدجاج المعلّب»!
أسعدتم صباحاً
«الدجاج الطازج والدجاج المعلّب»!
تقول سيدة عراقية أنها صادقت زوجها على الفيسبوك بإسم مستعار وناقشت معه ذات يوم موضوع حقوق الزوجة، فقال لها «يسلم ذوقك يا راقية».. ولكي لا يشك بها تقول السيدة أنها بعد بضعة أيام طرحت عليه نفس الموضوع في البيت وجهاً لوجه فقال لها «انشبّي واكلي تبن» وكلمة «انشبّي» تعني صهي واخرسي بلهجة أهل المشرق العربي.

تذكرت هذه الحكاية وأنا أتابع التقارير التي تقول أن المملكة السعودية أنفقت ما يقرب من المليار دولار لفوز أدواتها في لبنان ولكنها فشلت و«راحت فلوسك يابو صابر» ولكن لديها أمل أن تعوّض ذلك في العراق بعد أن أنفقت فيه ضعفي ما أنفقته على مرتزقتها في لبنان.

من خلال متابعتي لحملات المرشحين خصوصاً المحسوبين على المحور «صهيو أمريوهابي» من طافر الغاني وحيدر العلّا وصولاً الى كبيرهم «بلّاوي».. توحدت كلمتهم على التهجم والتحريض على ايران والإفتراء عليها ثم الترويج للسعودية وأنها ستطعم العراقيين «المن والسلوى» إذا فاز محورها في العراق.. والدليل.. الدليل قالولو.. قالوا له أن جلالة الملك سيتبرع ببناء ملعب كرة قدم في العراق..

الإنسان العراقي الذي ذاق الويلات والآهات والعذاب والجوع والحصار والسجون والمقابر الجماعية والإبادة بالأسلحة الكيمياوية والخ الخ.. على يد النظام الصدّامي المقبور كل ذلك كان يحدث بدعم الشقيقة السعودية!! ومقولة «عليك الرجال وعلينا المال» معروفة.. ثم قواعد الطائرات والصواريخ الأمريكية والحصار معروفة أيضاً وصولاً الى سقوط نظام صدّام..

طيّب.. سيبك من الماضي وتعال للحاضر تجد الشقيقة رفضت الإعتراف بالعراق الجديد بل حاربته بكل ما أوتيت من قوة دبلوماسياً اعلامياً سياسياً اقتصادياً والخ الخ.. ويا ريت هيك وبس بل «مفخخياً» أيضاً وأهلكت الحرث والنسل وأشاعت الموت والخراب والدمار وإنعدام الأمن الى ما قبل كم شهر.. استعداداً للإنتخابات!!..

هؤلاء «الأمعات» التابعين للسعودية يعزفون الآن على نغمة أنها تغيرت يا عم سيبك من الماضي.. وخلّينا نفتح صفحة جديدة.. يا عم في هذه الصفحة الجديدة تقول لك السعودية «أنت راقي» ولكن بالحقيقة ستقول لك «انشب وكل تبن».. الدليل أنها لم تتغير ولم تغير سياستها أنظر وتابع ما تفعله الآن.. الآن وليس الأمس.. ماذا تفعل مع أهل المنطقة الشرقية ومع أهل اليمن ومع أهل البحرين؟!.. يا عمي والله لا من دليل للإنسان العاقل على أن «الثعلب» قد تاب عن أكل الدجاج.. بل هي خطة لأن يأكله هذه المرّة معلّب وليس طازجاً!!..    

 

 

 


رابط الموضوع: http://al-vefagh.com/News/219205.html
Page Generated in 0/0036 sec