طفل يعتذر لحكومة بلاده عن (سرقة قلم)!
بعث الطفل صامويل، برسالة إلى حكومة ولاية أوريغون بالولايات المتحدة الأمريكية، اعتذر فيها عن سرقة قلم وحبات بندق من مبنى الكابيتول، خلال هذا العام.
مصور يحوّل شخصيات المتاحف البائسة إلى سعيدة!
إن كانت أُتيحت لك الفرصة من قبل لزيارة أحد المتاحف الشهيرة في العالم، فلعله اثار انتباهك الوجوه المتجهّمة والتعيسة لشخصيات اللوحات غالباً!. فهي بصفةٍ عامة تبدو تعيسة وغير سعيدة! وربما لهذا السبب، أراد مصوِّر فوتوغرافي منح هذه اللوحات فرصة أخرى لتجربة الابتسام والظهور بمظهرٍ مختلف!.
شاب يغطي وجهه بـ 60 ألف نحلة!
انتشر مقطع فيديو عبر موقع يوتيوب الشهير، لشاب محب للطبيعة يتباهى بتغطية وجهه بـ 60 ألف نحلة وقدرته على قراءة الكتب والرقص بينما يلدغ آلاف من النحل وجهه وجسده، واصفاً إياها بـ (اللدغات الممتعة) التي تمنحه الراحة.
كلب وفيّ يبدي إخلاصاً منقطع النظير
أبدى كلب وّفي إخلاصاً منقطع النظير لصاحبه الذي يدعى يسوع هيش البالغ من العمر (28 عاماً)، الذي سقط من أعلى شجرة، حيث لازمه حتى وصول رجال الإسعاف إلى المكان.
يعود الى زنزانته بعد 45 دقيقة من إطلاق سراحه!
لم تنقض على خروجه من السجن ساعة واحدة حتى تمت إعادته مرة أخرى إلى السجن بتهمة جديدة.
يعمل مرشداً سياحياً ويعيش حياة النجوم!
يعيش شخص في الثالثة والأربعين من عمره، بجمهورية الرأس الأخضر، حياة النجومية، بفضل وجود شبه كبير بينه وبين الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.
أنجبا 19 طفلاً وينتظران (آخر العنقود)!
المألوف في الدول الغربية إحجام الناس عن الإنجاب أو اكتفاؤهم بعدد قليل منهم، لكن أسرة بريطانية خرقت المعتاد، وتستعد في أيامنا هذه لاستقبال مولودها العشرين، لتكون بذلك من أكبر عائلات البلاد عددا.
يدخل (غينيس) بأطول فترة بث إذاعي من تحت الماء
دخل مقدّم برامج في محطة إذاعية بدولة الإمارات العربية المتحدة، موسوعة غينيس للأرقام القياسية، بعد خوضه تجربة فريدة من نوعها، عندما إستضاف أطول فترة بث من تحت الماء.
«ليمون دوزي»!
أسعدتم صباحاً
في فترة تأزم العلاقات بين صدّام المقبور وحسني مبارك المخلوع أطلقت أبواق الأول على الثاني لقب حسني الخفيف.. وسرعان ما ردَّ «أبو جمال» في خطاب ساخر مباشر «هو أنا الخفيف؟! هو أنا اللي ركبت على الحصان والعيال تسقف لي؟!»..
أول سيارة إسعاف في الشرق الأوسط بدأت بعربة تجرُّها الخيول!
إصابات عديدة وحالات مهددة بالوفاة نتيجة الحوادث التي نشهدها يومياً بالطرق والشوارع، وبمجرد وقوعها يرتبط صوت سارينة سيارة الإسعاف بطوق النجاة للمصابين بتلك الحوادث، ما دفعنا للبحث عن فكرة نشأة الإسعاف.

Page Generated in 0/4388 sec